على رصيف المعاناة .. أسرة شهيد تعيش تحت خط الفقر وتناشد أهل الخير

كتب / محمد مقبل ابو شادي

في منطقة الزيق ببلدة كرش الحدودية غربي محافظة لحج، تعيش أسرة الشهيد البطل سعيد صالح حسن، الذي استشهد في موقع "التبة الحمراء" على الأطراف الجنوبية الغربية لبلدته، مدافعًا عنها من بطش و هيمنة جحافل مليشيات الحوثي المدعومة من إيران.

تتكون أسرة الشهيد من بضع نسمات، يكبرهم والد الشهيد الحاج صالح حسن المولود بالعام1925 للميلاد، و الذي يظهر في الصورة المرفقة بالمقال، و هو يقوم بعمله الذي يعد مصدر الدخل الوحيد له و لأسرته الفقيرة المكلومة التي تعيش تحت خط الفقر المدقع، على رصيف المعاناة تحتسي كسر الخبز اليابس المبللة بريق اليأس و بعض الماء، تنتظر طلوع شمس الأمل فجر يوم يعيد لها بسمتها، و يحفظ لها حقها المسلوب في الحياة من جديد.

يتحدث جريح الحرب في جبهة كرش مهيب محمد مقبل عن حال أسرة الشهيد سعيد صالح حسن حيث يقول :" تعاني هذه الأسرة التي فقدت الشهيد سعيد من الفقر و الجوع، حيث لا يملكون أي مصدر دخل، غير ما يقوم به الوالد صالح حسن من عمل شاق في صناعة و بيع الفحم المحلي، و الذي يعتبر مصدر الدخل الوحيد لهذه الأسرة".

و يواصل حديثه أيضًا حيث قال :" تعيش أسرة الشهيد سعيد صالح حالة مأساوية جدا، يفتقدون لأبسط مقومات الحياة الكريمة من غذاء و ملابس و علاج و غير ذلك من متطلبات الحياة الكريمة".

في هذا المقام المتواضع الذي نتحدث فيه عن أسرة شهيد جنوبي قدم روحه رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن و الذود عن حياضه و حماية مكاسب الإنتصار العظيم، نوجه رسالتنا الممزوجة بقطرات عرق والد الشهيد، و الملتصقة بفتات المعاناة و واقع المرارة الذي تعيشه تلك الأسرة، نناشد كل أصحاب القلوب الرحيمة من قيادة و تجار و مسؤولين في هذا الوطن للإلتفات لأسرة الشهيد البطل سعيد صالح، و مساعدتها و الوقوف إلى جانبها، و دعمها بما يلزم من متطلبات الحياة الكريمة التي افتقدتها هذه الأسرة منذ أعوام