نادي التلال ينعي رحيل "نجمه الكبير" الكابتن سامي نعاش

الفقيد سامي النعاش

إعلام النادي

نعى نادي التلال الرياضي ، وفاة النجم الكبير في تاريخه ، الكابتن سامي النعاش ، بعد معاناة استمرت لأسابيع مع مرض كورونا ، حيث وآفاه الأجل صباح اليوم في مركز العزل بمديرية البريقة.
وعبرت إدارة ناديه التلال ، عن وجع وألم وأسف - برحيل أسم كبير قدم للرياضة كل معطيات النجومية منذ أن كان لاعبا فذا في صفوف الفريق الاحمر الذي قدم سيمفونيات الأداء الرائع برفقة الاسماء والزمن الجميل ، ثم مدربا كبيرا حقق لللتلال البطولة عام 2006 ، قبل أن يذهب ليخط مشوار نجاح كبير مع اندية اخرى وبرفقة منتخبات كرة القدم الوطنية ، التي يمسك بزمام أمورها حتى اللحظات الاخيرة من حياته.
وقال بيان النعي التلالي .. يرحل هؤلاء ليتركوا في القلب حالة حزن لا تنتهي ، فكل الممرات التي يحتويها النادي الكبير "تلال الوطن" تتحدث عن مسيرة طويلة كتبت بأسماء ونجوم كبار ، الراحل سامي النعاش احد هؤلاء الذي تركوا البصمة لاعبا ومدربا ، وكتبوها في عمق تاريخ طويل جدا ، تقراءه الاجيال المتعاقبة للتعلم منه الدروس.
وعبر البيان التلال ايضا ، عن صدمة قوية رمت بظلالها في أروقة البيت التلال وعلى جماهيره وكل محبي الرياضة في الوطن ، برحيل اسما كبير منح الجميع حضوره الرائع مع كرة القدم لعود طويلة .. وقدم البيان التعازي الصادقة لاسرة الفقيد الكبير ، وكل محبيه في ربوع الوطن وخارجه .. وإلى الأسرة التلالية في مصابها الجلل ... سائلا الله ان يتغمده بواسه رحمته وأن يسكنه الجنة وإنا لله وإنا إليه راجعون.