عقلان مرشد.. بين معاناة المرض وإهمال الحكومة

كتب / احمد الجعشاني:

زيارة انسانيه, ولفته كريمة, قامت بها.. صاحبة أمل القلوب, لكل فنان اضحى, بين رفات النسيان, والجحود من حكومة غافله, عن نجوم ابدعوا, واعطوا زمانهم, وعلو مكانهم, في منصات الابداع, وشاشات التلفاز , حتى نسيهم الناس زمنا, بعد أن داهمهم المرض ,في منازلهم دون تكريم او تقدير, من قيادة وزارة  الثقافة ومحافظ عدن, عدا الفنانة الكبيرة أمل كعدل .

وكما عودتنا هي دائما, وسابقه في العطاء, ومبادرة بالوفاء, فهي لم تترك, فنان مريض يعاني ,الا وبادرة, قبل الجميع بزيارته ,والاطمئنان على حالته, فبادرت فنانة الامل وفي لمسة فاء وتقدير ,من الفنانة الكبيرة امل كعدل ,في مستهل شهر رمضان الكريم, حيث كانت  بصحبة الاعلامي, الشاب نزار القيسي, مدير عام العلاقات العامة بمكتب وزارة الثقافة عدن, في منزل الفنان القدير عقلان مرشد عقلان ,الذي يعاني المرض منذ فترة طويلة, بعد اصابته بجلطة دماغية ,الزمته الفراش ,تحت وطأة المعاناة مع المرض, وإهمال الدولة ومسؤولي وزارة الثقافة, التي من واجبها ,علاج الفنان عقلان مرشد وهو اقل شيء ممكن, أن تعمله تجاه هذا الفنان المبدع, الذي اتحفنا لسنوات طويلة .

وعقلان مرشد ,يعد من اهم المبدعين,  وابرزهم بعد مسيرة طويلة حافلة, قدم فيها الكثير من الأعمال المسرحية والتلفزيونية والإذاعية, منذ بداية بزوق موهبته في منتصف السبعينات وهو ابن التاسعة عشر عاما, مع فرقة أكتوبر في الشيخ عثمان, وتحت اشراف المخرج العراقي اسماعيل خليل, حينها قدموا معا, الكثير من الأعمال المسرحية, التي نالت الكثير, من اعجاب واستحسان النقاد, في عدة دول عربية, من خلال مهرجان المسرح العربي, ومن اهمها (مسرحية الملك هو الملك) ( والفيل يا ملك الزمان) للكاتب السوري سعدالله ونوس (وعبيدو والصراط) للكاتب وليد اخلاصي ..

ثم انتقل بعدها ,العمل مع فرقة المسرح الوطني, ومن اهم اعماله مع المسرح الوطني (في البدء كان القربان) للكاتب الناقد فيصل الصوفي.. والتي حظيت, بأعجاب كبير ,من النقاد العرب, في مهرجان بغداد, وشارك  ايضا في الكثير من الأعمال الدراما, التلفزيونية والإذاعية, واخر اعماله الدرامية في التلفزيون, كان ( همي همك ) و ( وابواب مغلقة)  ..

ان الفنان عقلان مرشد عقلان, يحتاج الى الكثير من الدعم, من  وزارة الثقافة ومحافظ عدن, ان تقوم بواجبها المهني, والإنساني, بعلاج الفنان القدير  ,,عقلان مرشد,, وان تتلمس معاناة, هذا الفنان المبدع, وتيسر له كل إمكانية السفر, الى الخارج,  للعلاج والعودة الينا, كما نحب ان نراه..

 وأود أن اشكر, الفنانة الكبيرة امل كعدل, على مبادرتها, و قيامها, بزيارة الفنان,, القدير عقلان مرشد ,,في منزله وتلمس, حالته ومعاناته مع المرض, ودعوة المسؤولين في وزارة  الثقافة, للقيام بواجبهم الانساني والمهني, لهذا الفنان المبدع, الذي اتحفنا, كثيرا بأعماله المميزة...