عزل مؤسسة الكهربا إدارياً

حول مواسسة الكهربا عدن.

عندما يتم عزل مؤسسة الكهربا في عدن وتتحول إدارياً تحت إشراف السلطات المحلية   وهذا يعتبر من المستحيلات الا اذا  يوجد العمل الجاد وإخراج البلاد من هذه الازمه الخانقة التى عاشت المؤسسسه تحت تزويف واهمال بالاضافة الى الفساد  الممنهج وتسيرها الى ماهيا علية الْيَوْمَ .

اريد اطلع الجميع موضوع مهم وإذ تحقق فصل هذه المؤسسه وتحويلها سوف يكون هذا القطاع ناجحا مئة في الميئه.

 الضمان لهذه المواسسه ان تنجح ان تكون تحت إشراف هية متخصصة في تقويم العمل الاداري والمهني في المرحلة الاولى وان تشطب بعض الديون  لسكان المدينة وإرغام جميع المؤسسات والشركات والمحلات التجارية في دفع الفواتير  يبقا في المرحلة الاولى السعر ثابت كي يتحسن الوضع كامل .

الإشراف الكامل من قبال السلطه المحلية في العائدات وهيا تقدر ب ثلاثه مليار ريال شهرياً حسب التقديرات الأولية وما سيجعل هذا الرقم يدوم أو قابل للارتفاع في وضع خطه لمدة عاميين في زيادة الطاقة  من 250 مجا واط الى 1000 مجا واط .

الخطه الاولى ان توجد إدارة وليس ادارات !!! تعمل بنية صادقه وعزل الفاسدين وتقييم  حجم المواسسه والاصلاحات .

الخطه الثانية هوا  وضع جهاز مراقبه مالية وإدارية وملاحقة المخالفين الذي يستغلون الوضع العام والاستخفاف في هذه المؤسسة الحيوية إلهامه وتقديمهم امام العدالة

من الجانب الاخر  .

عندما تقوم المواسسة باتطلاع عن دراسات مهنية مستقبلية في شراء  محطه كهربا  بسعة مئة مجا واط بتكلفة  مئة مليون دولار!! وهذه ليس  من المستحيل عندما تاسس قاعدة ثابته تريد الخير للشعب وإخراجها من هذه الأزمات  الافتعالية.

محمد القامز