في ذكرى (28عاماً) لرحيل الموسيقار أحمد بن أحمد قاسم .. العملاق والمبدع الذي صنع تاريخ آمة

عدن (عدن الغد) كتب الباحث والناقد/ عصام خليدي :

يصادف الخميس الموافق 1 إبريل 2021م ذكرى مرور 28عاماً على رحيل الموسيقار احمد بن احمد قاسم ذلك المبدع الذي كان ولايزال صرحاً فنياً شامخاً عملاقاً بما قدمه من عطاء ( إستثنائياً) ،موسيقياً باذخاً متميزاً وفناً خالداً وهو صاحب أفضال موسيقية متعددة وكثيرة ورائداً رفع على كاهله مهمة النهوض بالموسيقى والغناء اليمني، ذلك بتأسيسه أشكالاً موسيقية مبتكرة جديدة حملت على جنباتها عمقاً وبعداً موسيقياً ذو دلالات ورؤى لم يسبقه فيها أحد حيث يتضح ويتجلى ذلك باهتمامه وإعطائه الجانب الموسيقي دوراً هاماً أستطاع به ومن خلاله ان ينمي الأذن اليمنية ويرتقي بالذائقة الموسيقية والاحساس بقيمتها التعبيريه عند المستمع اليمني مكنه من تحقيق ذلك الدور الريادي الجديد بنجاح عوامل واسباب كثيرة أهمها مايلي :

موهبته الفذة المبكرة/ دراسته العلمية المنهاجية/ المناخ الثقافي والفني الخصب في فترة الخمسينات ووجود باقة متميزة من الأدباء والشعراء الذين أستفاد منهم كثيراً وفي مقدمتهم الشاعر والأديب العظيم لطفي جعفر أمان/ الدكتور محمد عبده غانم/ الأديب والشاعر علي محمد علي لقمان/ الاستاذ مصطفى خضر/ الشاعر الرقيق احمد الجابري/ الشاعر فريد بركات/ الدكتور سعيد شيباني/الشاعر عبدالله عبدالكريم/ الأستاذ علي أمان/ الأستاذ احمد شريف الرفاعي/ الأديب والشاعر محمد سعيد جرادة/ الاستاذ القدير ادريس حنبلة/ الاستاذ ابوبكر بغدادي وآخرين بالإضافة إلى أدواته الموسيقية التي ساعدته على القيام بدوره وفعله النهضوي والتأسيسي الحداثي المبكر والريادي .

كل هذه الأسباب والعوامل مجتمعة كان لها دوراً مهماً وحاسماً بتشكيل ثقافة ووعي فناننا الراحل احمد قاسم الأمر الذي جعله متميزاً ومتفرداً بفنه ونستطيع القول هنا أنه كان بإمكاننا أن نستخلص من الحان احمد قاسم قطعاً موسيقية بقدر ما تكون هي موسيقى تعبيرية للكلمات المغناة لالحانه فانها ايضاً قطعاً موسيقية مستقلة نتذوقها بعذوبة وكانت تلك هي احدى أهم مميزات الحداثة والتجديد الموسيقي في أعماله التي كانت تتميز بالغزارة والثراء الموسيقي بكل أغانيه بالاضافة إلى استخداماته المتعددة للنقلات  الموسيقية في كل مذهب وكوبليه والقدرة على تطويع المقامات الموسيقية بانسياب لحني نغمي غاية في الروعة والجمال, والحقيقة أن كل ما سنتناوله في موضوعنا كان فيه احمد قاسم مجدداً وصاحب دوراً ريادياً واستاذاً قام بتدريس النوتة والاصول العلمية الموسيقية لمجموعة من الفنانين والموسيقيين زملاءه وكذلك الذين جاءوا من بعده، وكان صاحب ثقافة موسيقية واسعة الأمر الذي استطاع ان يمكنه من ان يتجاوز بموسيقاه وفنه الإطار اليمني الى إطار عربي، وكان ذلك تحدياً نجح به بتفوق ليصبح من وجهة نظري (حلقة الوصل بين الموسيقى والغناء اليمني والعربي بجدارة وإقتدار) .

وفي الواقع اذا اردنا تحليل وتوضيح حداثة موسيقارنا الراحل احمد بن احمد قاسم علينا ان نستشهد بشواهد من اغنياته فمثلاً :

 عندما تحدثنا عن الحداثة في موسيقاه وما يحتويها من قطعاً موسيقية بقدر ما تكون هي موسيقى تعبيرية للكلمات المغناة فانها أيضاً قطعاً موسيقية مستقلة نتذوقها بعذوبة امثلتنا على ذلك كثيرة منها أغنية قالت لي/ مش مصدق/ ياعيباه/ أنت ولا احداً سواك/ تهجر وتنساني/ موكب الثورة ( يامزهري الحزين) ..

 فلو تركنا صوت الفنان احمد قاسم جانباً واستمعنا الى موسيقاه فقط سندرك ان هناك جهداً موسيقياً واضحاً في الالحان وقدرة موسيقية نادرة بل وفائقة يمكنها ان تغنينا عن الصوت والكلمات المغناة كقطعاً موسيقية معبرة ومستقلة، وفي الوقت نفسه توصلنا وتعبر لنا عن معنى ما يحتويه النص الغنائي بصور موسيقية بديعة وعن المضمون الذي يريده الشاعر في ترجمة قصيدته بإسلوب هندسي معماري موسيقي شامخ البنيان .

ومن هنا تكمن حداثة وعظمة وقدرة احمد بن احمد قاسم وريادته في موسيقانا وتطويرها ومن أهم عناصر التجديد في موسيقاه والحانه التوزيع الموسيقي المدروس بعناية فائقة/ تعدد الكوبليهات/ التغييرات المقامية العربية وأيضاً الغربية التي كانت تفتقر (الربع تون الشرقي المعروف) مثال على ذلك :

مقام النهوند/ الماجير/ العجم الذي استطاع ان يدخلها في موسيقاه وأغنياته ويوظفها توظيفاً ذو خصوصية يمنية معاصرة غاية في الروعة والانسياب خاصة في اوبريته الغنائي الشهير (يامزهري الحزين) بالاضافة الى ذلك توظيفه لبعض الايقاعات الغربية العالمية وايقاعات أمريكا اللاتينية في موسيقانا اليمنية من خلال الحانة وإعماله الغنائية، كايقاع الرومبا/ السامبا/ الفالص، وقد استخدم هذه الايقاعات في موسيقاه وإعماله نتذكر منها على سبيل المثال ايقاع (الرومبا) الذي استخدمه في اغنية (اسمر وعيونه) وايقاع (الفالص) الذي استخدمه في اغنية (مش مصدق) في الكوبليه الذي يقول فيه (جنة الانوار والازهار والسحر المثير) وايقاع السامبا الذي قدمه في اغنية (حبيبي ليه تجافيني) وكان موفقاً للغاية ورائعاً باستخدامها بشكل بديع مما جعلها متداولة ومحببة لقلب كل مستمع يمني وعربي على السواء، اللافت هنا ان بعض الايقاعات التي استخدمها احمد قاسم قبل (50 عاماً) نجدها تستخدم اليوم من قبل عدد من الفنانين العرب الشباب وفي الحقيقة انه عندما يتحدث المرء عن قامة موسيقية وذاكرة فنية ارتبطت بوجدان كل يمني وعربي واستطاعت وبنجاح ان تحتل لنفسها موضعاً ريادياً فان الحديث يطول ويأخذنا إلى عدة محطات ووقفات رافقت مشواره الفني الطويل وقد تحدثنا عن اهمها في بداية موضوعنا واستطيع القول ان فقيدنا كان مجدداً منذ أولى محاولاته التي ابتدأ بها مشواره الموسيقي الغنائي ذلك أوضحناه في البداية، لكنه حتى عندما تعامل مع الموروث الغنائي اليمني لم يتعامل معه بشكل نمطي بل كان للحداثة والتطوير والتجديد أيضاً في موسيقاه والحانه دوراً بارزاً وملحوظاً وتأثيراً فاعلاً يتجلى بوضوح لمن يستمع إلى اعماله الموسيقية الغنائية ببصيرة وتأمل مثالنا على ذلك ما قدمه في بداية حياته الفنية في اغنية صدقت كلام الناس وأغنية (حقول البن) فلو قمنا بتحليل موسيقي للاغنية الاخيرة سنعلم مدى المستوى الفني المتطور الذي قام به حيث انه استخدم مقام (الراست على الراست) في المذهب وبعدها يتنقل في الكوبليه إلى مقام آخر (البيات على الصول) واعطانا مقدمة موسيقية في المذهب ومقدمات أخرى بين الكوبليهات بالاضافة إلى أنه استخدم ايقاع الشرح اليمني المعروف والقديم الذي يكتب موسيقياً على النوته بالشكل التالي 6/8 كل هذه الاضافات كانت بطريقة علمية مدروسة جعلته يبتعد عن التكرار ويكون صاحب مدرسة موسيقية فنية حديثة مستفيد مطور للموروث ذلك لان هذا الايقاع استخدمه من قبله كثيرون ولكن عندما تعامل معه موسيقارنا كان بطريقة جديدة مغايرة وهنا تكمن وتأتي الحداثة والابتكار في الصياغة الموسيقية والنغمية التي يصحبها (بضم الياء) دائماً بالتوزيع الموسيقي والنقلات المقامية.

 وما تحدثنا عنه سلفاً من إضافات موسيقية معبرة لم يسبقه بها احداً من قبل، وكان للاصالة دوراً مهماً ومتطوراً في أعماله الموسيقية إذ أنه لم يأخذ الموروث الغنائي كما كان حاله، بل أضاف إليه وطوره بشكل أكاديمي موسيقي كما سمعنا في أغنية (حقول البن) وأغنية (صدقت كلام الناس) اللتان قدمهما بشكل أصيل متطور إذ يخيل إلينا عند سماعهم وكأننا بين سهول ووديان اليمن الخضراء كذلك هو الحال في أغنية (ياحلو يا أخضر اللون) الذي استخدم فيها ايقاع (شرح بدوي مقسوم) وهو ايقاعاً يمنياً تراثياً قديماً ولحنها على مقام (الحجاز كار) وتألق فيه وابدع في النقلات اللحنية والصور الموسيقية البديعة المعبرة التي رافقت وصحبت هذا اللحن الجميل وأغنية (ياطالعين الجبل) التي لحنها على مقام (الرست) واستخدم فيها الايقاع المصمودي الذي يكتب بالنوتة على شكل 4/4 مثال آخر يؤكد قدرته الموسيقية على تطوير الارث الغنائي اليمني القديم وذلك بخروجه عن المألوف بالحانه المبتكرة التي جمعت بين الاصالة والمعاصرة لتصبح اليوم إرثاً موسيقياً غنائياً يمنياً وعربياً كأغنية (زاد الهوى والغرام) التي لحن مذهبها على مقام (حجازكار) كان هذا في المذهب وفي الكوبليه انتقل إلى مقام الرست على الدرجة الرابعة (جهاركا) ثم إلى نقلة أخرى على مقام (النهوند على الدو كردان) واستخدم فيها الايقاع الشرحي 6/8 وهو أيضاً ايقاعاً شرحياً يمنياً كان متداول ولازال ولكنه تعامل معه بشكل موسيقي جديد جعل فيه هذا الايقاع يلبس ثوب نغمي موسيقي قشيب، وتلك هي عناصره المتميزة في الحداثة ولك ان تعلم ان هذا اللحن يعتبر ثاني الحان احمد بن احمد قاسم فوجه التجديد والتطوير الموسيقي الغنائي واضحاً وملحوظاً كي ندلل للمهتمين بالبراهين والامثلة مصداقية ما نقول وما قدمه هذا الموسيقي العظيم، الأمر الذي يؤكد انه كان عملاقاً وفناناً يمنياً أفنى حياته في خدمة الموسيقى اليمنية وتطويرها رغم ما واجهته من صعوبات وانتقادات أتذكر منها نقداً جارحاً كنت قد قرأته في احدى الصحف الفنية اليمنية في نهاية الخمسينات وقعت بالصدفة بين يدي تعيب عليه استخدامه للايقاعات العربية والغربية في بعض اغنياته وفي الواقع نحن نرى حتى في استخدامه للايقاعات المتعددة والمختلفة في اغنياته كان عظيماً وعبقرياً كعادته لسبب بسيط هو انه استطاع توظيفها والباسها ثوباً موسيقياً غنائياً يمنياً قشيباً ومصحوباً أيضاً بعنصر التجديد .

ذلك هو فقيدنا الموسيقار احمد بن احمد قاسم (قمة الحداثة في الغناء اليمني المعاصر) وذلك ما استطعنا واسعفتنا به ذاكرتنا بقول كلمة (حق) لمن فارقنا وتركنا نشعر بمرارة وبحسرة ليس اعتراضاً على مشيئة الله سبحانه وتعالى ولكن لايماننا انه مات وهو مازال يختزل بداخله كنوز وفنون موسيقية لم يستفاد منها بعد لكن إرادة الله فوق كل شيء وربما ان الخالق اشفق عليه وأخذه إلى جواره كي لا يعاني مزيداً من الاجحاف واللامبالاة بيننا ودائماً إيماننا راسخاً وعميقاً بان الخالق أبصر وأعلم منا بعباده وبما كان سيلقاه موسيقارنا الراحل احمد قاسم لو عاش واحس بقلبه المرهف الرقيق كيف كان وفائنا لمن كان حاملاً لصولجان الفن والإبداع والعبقرية الفذة التي كانت ولازالت (حلقة الوصل بين الموسيقى والغناء اليمني والعربي ولمن خدموا الوطن أمثاله) .

كلمة أخيرة

اقولها بصوت ملئه الأسى والحزن لعلها تيقظ من هم معنيون بأمور المبدعين ومن بأيديهم المحافظة على رموزنا والبقية الباقية منهم وهم للأسف في أسوء الاحوال صحياً / معنوياً/ مادياً ولكني لن أستجدي احداً نيابة عنهم وهم القامات السامقة التي رفعت على كاهلها اليمن إلى أعلى وأسمى المرتبات أدعوهم من منطلق مواقعهم وما يتمتعون به من صلاحيات هم أدرى وأعلم منا بما يجب فعله وعمله في مثل هذه الحالات الإنسانية.. قبل كل شيء؟

أتصدق عزيزي القارئ أن المعاش الذي يصرف من الدولة لإعالة أسرة الفقيد احمد بن احمد قاسم موسيقار الأجيال بعد وفاته عبارة عن مبلغ زهيد لايستحق الإشارة اليه وللأسف هذا هو واقع الحال عندما يتسيد الجهلة زمام الأمور وتعمم ثقافة التسطيح والعبث والعشوائية في أدق تفاصيل حركة وديمومة حياتنا ومستقبلنا القادم المخيف المجهول وياللعجب ؟