مؤسسة الهجرة الخيرية..دور إنساني وتنموي رائد

عدن_تقرير/ هشام الحاج:

نبذة تعريفية:

مؤسسة الهجرة الخيرية للتنمية، هي مؤسسة خيرية إجتماعية تنموية حاصلة على ترخيص رقم (312) ومن أعمالها كفالة الأيتام وإغاثة النازحين والفقراء والمحتاجين.

عمل مؤسسي وتنموي:

بدأت مؤسسة الهجرة الخيرية أعمالها مطلع العام 2014م، ولكنها بدأت عملها المؤسسي كمؤسسة خيرية وتنموية مطلع العام 2018م، وهي مؤسسة خيرية إنسانية غير ربحية ولاتتدخل بالشؤون السياسية ولا تنتمي لأي جهة سياسية أو حزبية.

وكان أول مشروع نفذته الهجرة مطلع العام 2014م هو مشروع توزيع المواد الغذائية وكسوة العيد، حيث استهدف المشروع (2000) أسرة بمحافظة عدن، ثم جاء مشروع دعم وتشجيع الطلاب على التعليم والتفوق، حيث استهدفت الهجرة (10) مدارس، من ثم انتقلت لدعم الرياضية ودعم الشباب، حيث نفذت عدة فعاليات رياضية في كل من (عدن-لحج-ابين-شبوة-حضرموت).

وكانت لمؤسسة الهجرة الخيرية للتنمية بصمات إنسانية وخيرية وتنموية في جميع المحافظات المحررة، واستطاعت أن تكون ضمن أفضل منظمات المجتمع المدني العاملة في مجال الإغاثة الإنسانية.

دور مؤسسة الهجرة أثناء الأزمات والكوارث:

لقد لعبت مؤسسة الهجرة دورا كبيرا أثناء فترة الأزمات والكوارث التي مرت بها العاصمة عدن وعدد من المدن الجنوبية، حيث تعرضت تلك المناطق لأمطار غزيرة وسيول جارفة تسببت بأضرار كبيرة في الأرواح والممتلكات العامة والخاصة، وكانت الهجرة إحدى أبرز المنظمات التي أسهمت في تخفيف معاناة المواطنين والنازحين والمواطنين المتضررين من هطول الأمطار الغزيرة وجريان السيول في عدد من مديريات العاصمة عدن.

وعملت على مد يد العون والمساعدة لكل المحتاجين وقدمت لهم المساعدات الإنسانية والإغاثية ووفرت لهم المواد الغذائية والايوائية ومستلزمات أخرى ضرورية.

مشاريع إنسانية وتنموية:

مؤسسة الهجرة الخيرية للتنمية والتي يقع مقر عملها في العاصمة عدن، أصبحت إسم معروف لدى عامة الناس لما تقدمه لهم من خدمات إنسانية ومواد إغاثية وسلال غذائية وخدمات صحية شبه مجانية، تمكنت من خلالها أن تضع أسمها في أعلى قائمة المؤسسات الإنسانية العاملة في عدن.

نفذت الهجرة الخيرية مئات المشاريع والفعاليات والدورات التدريبية على مدى أكثر من خمس سنوات، وعملت في مختلف المجالات (انسانية-اغاثية-تعليمية-ثقافية-رياضية-تنموية) ، ووصلت مشاريعها إلى خارج المحافظات المحررة، ونفذت في مدينة تعز عدد من المشاريع الإغاثية والخيرية.

في العام 2020م نفذت الهجرة الخيرية خلال شهر ربيع الأول الحملة الربيعية السادسة، حيث استهدفت الحملة (10) مناطق وقرى بمحافظات (عدن ولحج وأبين والضالع) واستفاد منها أكثر من (10) ألف شخص من الذكور والإناث بمختلف الأعمار من فئات النازحين والفقراء والمحتاجين والمعوزين، واحتوت المواد التي قدمتها الهجرة على ملابس مختلفة (شتوية وولادية ونسائية والبسة رياضية) كما قدمت للمستهدفين الطعام وهي عبارة عن أطباق تحتوي على ارز ودجاج مقدمة من مؤسسة الرأفة الخيرية بحضرموت.

وكانت الحملة الربيعية السادسة تتميز بمشاريع وفعاليات مختلفة منها (نزولات اغاثية - مجالس السيرة النبوية - مسابقات ثقافية - أنشطة رياضية - أمسيات نبوية- دورات علمية وفكرية).

وكان من أبرز مشاريع الهجرة الخيرية مشروع المستوصف الطبي في جامع الهجرة بمديرية المنصورة، حيث يتم فيه تقديم الخدمات الصحية والطبية للمواطنين شبه مجانا وبمبالغ رمزية زهيدة، مراعاة لظروف الناس المعيشية الصعبة جراء الحروب التي تمر بها البلاد، وانقطاع المرتبات لأشهر.

وتطمح مؤسسة الهجرة في القريب العاجل لإجراء العمليات الجراحية للمواطنين بإجراءات ميسرة ومبالغ رمزية.