مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 مايو 2021 04:42 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات


وجبات خفيفة شهية تدخل السرور على اليمنيين في شهر رمضان

الأربعاء 21 أبريل 2021 05:11 مساءً
(عدن الغد) وكالات

يشرق وجه عيسى الشعبي بالفرح لمجرد تفكيره في أنه سيفطر في نهاية يوم الصيام على وجبة سمبوسة المحبوبة في اليمن، وتلمع عيناه ببريق الترقب في أحد الشوارع التي تموج بالمتسوقين في العاصمة صنعاء لشراء أطعمة شهية للإفطار.

قال عيسى الشعبي، وهو من سكان صنعاء: «‏هذه السمبوسة غذاء جميل وطعمها لذيذ خاصة في هذا الشهر الكريم. ويتنافس الشعب اليمني عليها خاصة في وقت الإفطار، ترى المحلات التي تبيع السمبوسة مزدحمة كثيرة».


والسمبوسة المحشوة بالخضراوات أو اللحم معروفة في أنحاء الشرق الأوسط، وهي شبيهة بالسمبوسة المعروفة في جنوب آسيا. وهي محبوبة للغاية في اليمن وتوفر فرصة عمل جيدة لأولئك الذين يعرفون كيف يصنعون الأجود منها.

 

ويوضح الشعبي أن المحلات المتخصصة في عمل السمبوسة ومعروفة بنظافتها وجودة صنعتها ومكوناتها تجد إقبالاً منقطع النظير في صنعاء.

وقال معاذ عبدالعظيم، صاحب محل حلويات وسمبوسة: «هي طقوس وموروث شعبي.. يتداولها اليمنيون من رمضان إلى رمضان، ما تحلى وما يحلى رمضان وما يحلى الإفطار إلا فيه السمبوسة».


ويعانى اليمن من حرب ضروس مستعرة منذ 6 سنوات، تركت الملايين جوعى وبعض أجزاء البلاد تواجه ظروفاً شبيهة بالمجاعة. وليس لدى البلاد إمدادات غذائية وبالتالي فإن الأزمة الاقتصادية العميقة دفعت الأسعار إلى الارتفاع بسرعة كبيرة بعيداً عن متناول الكثيرين.

وعليه، فإن اليمنيين الذين ما زالوا قادرين على الإنفاق، يستمتعون بفرحة تناول السمبوسة أو الرواني أو البقلاوة التي تمثل اهتماماً كبيراً لهم في شهر رمضان.

 

وقال محمد صالح البنا، وهو من سكان صنعاء: «‏أنا جيت لهانا (هنا) من شان (من أجل) الحلويات الصنعانية لأنها أكثر حاجة (شيء) يعني الشعب اليمني، تعجبه في شهر رمضان مثل الشعوبية، البقلاوة، الرواني، فهي أكلة مفضلة في شهر رمضان، خاصة بعد العشاء (الإفطار)».

ومن فوائد تلك الحلويات أيضاً أنها تجمع الناس حولها ليستمتعوا بطعمها اللذيذ وتناول القهوة معاً بعد الإفطار الرمضاني وحتى حلول فجر اليوم الثاني الذي يشرعون فيه في صوم يوم جديد.


وقال الفنان اليمني المعروف فؤاد عبدالله الكبسي وهو جالس مع أهله وأصدقائه لتناول الحلويات بعد الإفطار إن الحلويات «في عموم اليمن، لكن في صنعاء بالذات، أصبحت من الديكور الرمضاني المهم وأيضاً تعتبر من الوجبات الرئيسية، لأنه يشتهيها الإنسان بعد الصوم والتعب والإنهاك والعطش، لأنها تروي العطش وبعدين أيضاً تعوض السكريات المفقودة في الجسم أثناء فترة الصيام».

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
برغم الارتفاع الجنوني لأسعار ملابس العيد .. ازدحام كبير والموديلات القديمة هي المطلب في سوق سيئون
سيئون / جمعان دويل   كعادتها مدينة سيئون التي تعتبر القلب النابض لوادي حضرموت في جميع المناسبات وخاصة العيدية منها بما تحتله من مركز تجاري حيث يتوافد إليها
مواطنو أبين لـ(عدن الغد): جشع التجار يحرم الاطفال من التمتع بفرحة العيد
  تقرير: ماجد أحمد مهدي شكلت مواسم الاعياد عامل ضغط مباشر على ارباب الأسر لتوفير ملابس العيد لأولادهم في ظل تفاقم الوضع الاقتصادي وتدهور العملة الوطنية وعدم
هكذا يستقبل الفقراء العيد في عدن(تقرير)
تقرير/عبداللطيف سالمين: يتكرر الأمر كثيرا، منتصف شهر رمضان يأتي العيد مجدداً على مواطني المدينة يؤكد فقرهم، ويذكرهم بمقدار عجزهم وقلة حيلتهم، وعوضا عن أن تكون أيام




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
3 مصادر : وصول أموال مطبوعة في روسيا الى المكلا وأخرى في طريقها الى عدن
وفاة القيادي في الحراك الجنوبي علي محمد السعدي
شرطة المرور تنظم حملة تنظيم للشوارع والاماكن العامة خلال إجازة عيد الفطر المبارك
ثلاثة مبعوثون أمميون خدموا الحوثي.. كيف؟
الخارجية الأمريكية : اليمن في وضع خطير
مقالات الرأي
  تخنقنا العبرات وتعجز الكلمات في نعيك وذكر مناقبك ونضالك وبسالتك واخلاقك الرفيعه والحميدة غادرتنا فجأة
  علي ناصر محمد تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة المناضل العميد علي محمد السعدي…واليوم يترجل هذا
بقلم: عبدالرب السلامي 14 مايو 2021 بقلوب مؤمنة بقضاء الله تلقينا يوم أمس 13 مايو 2021 نبأ وفاة الأخ المناضل والصديق
الرجل الذي كانت مناقبه تسبق خطواته، الرجل الذي كانت سيرته تدخل الأبواب قبله، الرجل الذي كانت شجاعته مضرباً
لا أحد يعرف لؤم وخبث وإجرام إيران أكثر من شعوب سوريا واليمن والعراق ولبنان، نحن ننزف على مدار الساعة بسبب
"سالم سلمان" يرثي الفقيد "السعدي"    *وداعا يا عميدنا* ===============   *كتب/ المحامي سالم سلمان
*علي هيثم الغريب يرثي الفقيد السعدي* *يا صَديقي.. اليوم أبكيك!؟؟*=================== يا صديقي … يا ( العميد علي محمد
  في زمن الدولة، وفي ليالي رمضان الأخيرة، كنا نتسابق على حجوزات فنادق عدن، لقضاء إجازة العيد هناك. أكثر من
    لا يشكك احد ابدا ولا يختلف معي بأن امراض الحميات الخطيرة على اختلاف أنواعها تتفشى في عدن ولا تقل خطورة
يشق لطفي بوشناق صدري بآهاته ولوعته، فيبدو كقربان ذبيح حين ينشد "موطني" كأنه يقضي عليّ بحنجرته، محبوسًا في
-
اتبعنا على فيسبوك