مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 15 مايو 2021 04:35 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات


الاثنين 12 أبريل 2021 10:24 صباحاً

مشكلة الكهرباء

مشكلة الكهرباء الحاليه في عدن, وما حواليها, تتمثل في ( عدم قدرة ادارات الكهرباء على تغطية نفقات شراء المشتقات النفطيه لتشغيل الطاقة الانتاجية المتوفره ). اي ان المشكلة اقتصادية وليست فنية. لذلك فان علاجها يجب ان يكون اقتصادي.
المحزن في الامر, هو ان الجهات المختصه, تتعامل مع مشكلة الكهرباء من منظور سياسي. فهي تعرف الحل, ولكن كل منها لا تريد ان تتحمل تبعاته السياسية, حتى لا تخسر شعبيتها. لان تلك الجهات تعرف بان ( الحل مؤلم ), وغير شعبي والناس في عدن مش ناقصه.
الحكومة, تحاول ان تحمل السعودية, والمجلس الانتقالي, والشرعيه, المسؤلية. والمجلس الانتقالي يرفض ان يتحمل المسؤلية كون, حل المشكله من اختصاص الحكومه. والشرعية تريد احراج من حاول تهميشها. وعدم حل المشكله يخدمها سياسيا. اما السعودية, فترى ان من غير المنطقي ان تقدم ( دعم ) لم تعد تعطيه لشعبها في السعودية.
من الجدير بالاشارة اليه, هو ان تعرفة الكهرباء للاستهلاك المنزلي في السعودية ( 18 هلله / كيلووات). اي حوالي ( 40 ريال يمني تقريبا). والتعرفه التجارية ( 30 هلله/ كيلووات ). اي حوالي( 70 ريال/ كيلووات ).
لذلك فان السعودية ترى ان من الضروري على الحكومة ان تضع معالجات عمليه للامور التاليه :--
1-- تحديد فترة يتم خلالها الغاء دعم الكهرباء.
2-- تحديد آلية واضحه لمعالجة الفساد في الكهرباء.
3-- اعلان آلية لاشراك المجتمع في معالجة المشكلة.
الحكومة تعرف ما هو المطلوب منها. لكنها تخاف ان تعلنه. فما بالك ان تنفذه دون دعم سياسي واضح من الانتقالي والشرعية والسعودية. لذلك ( هربت ).
ونظرا لكون ( الهروب من المشكله لا يحلها ), لذلك نعتقد بان الحل يجب ان يتم, باتفاق مدعوم من السعودية, بين المجلس الانتقالي, والحكومه, والشرعية, يؤدي الى تبني حل اقتصادي معقول تتعاون الاطراف الاربعه في تبني اعلانه وتنفيذه.
غير ذلك يخدم ( الحوثي ), واكثر ايلاما للمجتمع.

تعليقات القراء
539787
[1] انتبه على ودائع الناس لان رغبتك لا تكفيهم اذا سرقة اموالهم
الاثنين 12 أبريل 2021
محمود اليهري | عدن
شرعيتكم هى التي تقف خلف كل السرقات للتيار الكهربائي والامتناع عن دفع فواتير الاستهلاك .انتم داعمي الشرعيه من يدمر عدن .المهم يا حلبوب انتبه على ودائع الناس من السرقة لان رغبتك لا تساوي شئ ولا يكفي الناس قتلك ،بل توقع عقاب اقسى من القتل .لا تسهل السرقه لجماعة الشرعيه المجرمه وسيتبرى منك اهلك ان تمت سرقة الامانه التي في رغبتك ولو ان الذي عينك يريدك ان تسرق له ولجماعته المجرمة

539787
[2] كلامك ذهب واصبت كبد الحقيقه
الاثنين 12 أبريل 2021
محمد العدني | اليمن
لافض فاك ياابو الكلام معظم المستهلكين تنابله يخزنوا ويسجروا ويفسخوا ومقعيين ان التحالف سوف يدفع عنه ابيال الكهرباء



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
لهيب حارق للاجواء في عدن
شاب يقتل شقيقه في شبوة
القبة الحديدية الإسرائيلية: كيف تعمل وما مدى فعاليتها؟
مدير وحدة العزل بشبوة بزيارة المركز وتقديم الهدايا لكادر وممرضى والوحدة البيولوجية والجزيئية بلمحافظة
وفاة شابين من جعار غرقاً في منطقة الشيخ عبدالله الساحلية بزنجبار أبين
مقالات الرأي
فلسطين اليوم  تنتصر وتصنع مجداً وفجراً جديدين بضربات مقاومتها و بدماء ابنائها, فموتوا بغيظكم ايها
  تخنقنا العبرات وتعجز الكلمات في نعيك وذكر مناقبك ونضالك وبسالتك واخلاقك الرفيعه والحميدة غادرتنا فجأة
  علي ناصر محمد تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة المناضل العميد علي محمد السعدي…واليوم يترجل هذا
بقلم: عبدالرب السلامي 14 مايو 2021 بقلوب مؤمنة بقضاء الله تلقينا يوم أمس 13 مايو 2021 نبأ وفاة الأخ المناضل والصديق
الرجل الذي كانت مناقبه تسبق خطواته، الرجل الذي كانت سيرته تدخل الأبواب قبله، الرجل الذي كانت شجاعته مضرباً
لا أحد يعرف لؤم وخبث وإجرام إيران أكثر من شعوب سوريا واليمن والعراق ولبنان، نحن ننزف على مدار الساعة بسبب
"سالم سلمان" يرثي الفقيد "السعدي"    *وداعا يا عميدنا* ===============   *كتب/ المحامي سالم سلمان
*علي هيثم الغريب يرثي الفقيد السعدي* *يا صَديقي.. اليوم أبكيك!؟؟*=================== يا صديقي … يا ( العميد علي محمد
  في زمن الدولة، وفي ليالي رمضان الأخيرة، كنا نتسابق على حجوزات فنادق عدن، لقضاء إجازة العيد هناك. أكثر من
    لا يشكك احد ابدا ولا يختلف معي بأن امراض الحميات الخطيرة على اختلاف أنواعها تتفشى في عدن ولا تقل خطورة
-
اتبعنا على فيسبوك