مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 أبريل 2021 03:43 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 07 أبريل 2021 07:14 مساءً

ما بعد كورونا.. ثورات الجياع

قد يصح ما ذهب إليه بعض المحللين السياسيين أن الرئيس الأميركي ترامب كان من ضحايا كورونا، وأن فشله في التعامل مع الوباء، الأعداد الكبيرة من الإصابات والموتى، هو من أخرجه من البيت الأبيض.

 بسبب الإغلاق وشلل الحركة العامة عانت العديد من الدول، ظهر آثار ذلك على وضعها الاقتصادي، ودخلت في وضع ما يعرف بالركود الذي قد يتحول إلى ماهو اسوء الكساد الاقتصادي.

 الدول التي لديها قدرات مالية عالية، مثل أمريكا والصين وبعض الدول الأوربية والخليجية، بدأت بوضع برامج انفاق حكومي كبيرة لإنعاش اقتصادها تجنبا لما يتوقعه خبراء الإقتصاد من ركود اقتصادي.

من أهم آثار كورونا أنها سوف توسع الهوة بين الأغنياء والفقراء على مستوى الدول والأفراد. دول غنية قادرة على وضع برامج اقتصادية للخروج من "وعكة" كورونا الإقتصادية، بينما دول فقيرة سوف تغرق في الديون ويزداد عدد نسبة الفقراء فيها.

من المفارقات العجيبة أن عدد وقيمة ثروات مليارديرات العالم ارتفعت في عام الكورونا 202‪0 حسب ما أعلنته المجلات التي تهتم بهذا الشأن.

دول تعاني مسبقاً من فساد وضعف أداء حكومي ومشاكل إقتصادية عديدة وحروب داخلية، منها دول عربية، الوباء سوف يجعلها أكثر سوءا .

هذه الحكومات بالتأكيد سوف تكون من ضحايا كورونا. سوف تواجهه شعوبها الجائعة التي فقد الكثير منهم أحبائهم بسبب الحروب ووباء كورونا. شعوب فقدت الحياة الكريمة والأمل في المستقبل ولم يعد لديها كثيراً كي تفقده، بعد خروجها من كابوس كورونا مرهقة متعبة اقتصادياً ونفسياً.. ماذا تتوقع منها؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  قال تعالى: *يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ
يتصور البعض أن  انفجار  محطة الأكسجين التي أدى لوفاة اثنين من شهداء الواجب سائق الاسعاف ومسئول محطة
ها هو ذا شهر رمضان وقد أقبل علينا بعظمته وجلاله وهيبته ورهبته وقدسيته وروعته وبهائه.. وها أنا ذا أتخيله وكأنه
  بقلم/صالح لجوري   الحمد لله الذي تفضل علينا وأكرمنا بجميل نعمه التي لاتحصى ولاتعد فنعمة الصحة والعافية
( ردم قطع الاراضي بمخلفات البناء واكوام التراب في الخط الدائري بزنجبار يعد تشويه حضري وحضاري ) في ظل تطلعاتنا
تذكروا كيف كانت الخدمات في العاصمة/ عدن من قبل وكيف أصبحت نتيجة المماحكات السياسية وإبداء اولا بقطاع
حسين عبدالحافظ الوردي ذلك الأب الناصح الذي عرفتني به الأيام ، لم يترك لليأس مكان في قلوبنا, فهو من كان يشجعنا
للأمانة والتاريخ منذ تسلم السلطة في العام 2012م لم يخرج فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي عن
-
اتبعنا على فيسبوك