مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 12 أبريل 2021 04:00 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 04 مارس 2021 11:07 مساءً

مارب فاتحة النصر

صلاح علي القادري

 

في كل حرب هناك معارك فاصلة، وهناك مدن تغير موازين القوى وتقلب الأمور رأسا على عقب، ‏ومارب هي تلك المدينة والمعركة التي بمآلاتها سيتحدد مصير جمهوريتنا وحريتنا، صمودها في هذه المرحلة أمام بغي الحوثي وتطاوله وغروره هو الخطوة الأولى في طريق انتصارنا واستعادة بلدنا، وانتصارها في هذه المرحلة هو إيذان بنهاية الحوثي بكل ماتحمله الكلمة من معنى، الحوثي يغرر بآلاف الشباب الذين ألتهمتهم صحاري مارب وشعابها، وسيواصل هجماته الانتحارية باتجاهها، لذلك يجب علينا لملمة الصفوف وتجاوز الصراعات الهامشية التي لاتخدم إلا هذه الجماعة الإرهابية المتطرفه، واستغلال الدعم الذي يقدمه التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والتي تدرك أهمية معركة مارب في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة ، وتحريك الجبهات هو السبيل الوحيد لتخفيف الضغط على مارب وتشتيت الحوثي وقلب الطاولة عليه، فنحن في لحظة فاصلة ويجب علينا الاستفادة من أخطاء الفترات الماضية وعدم التعويل على المواقف الدولية والأممية التي تبين انحيازها بشكل واضح ، نحن ندافع عن مستقبل أجيالنا القادمة وعن هوية اليمن التي هي في خطر كبير..


إن مارب بصمودها الأسطوري أحيت الأمل في قلوب كل اليمنيين وأثبتت ضعف الجماعة الحوثية وهشاشتها، لذلك يجب علينا أن نكون عند مستوى طموح الملايين من أبناء شعبنا الذين تتخذهم هذه الجماعة رهينة بين أنيابها، ومايثلج الصدر في هذه المرحلة هو حالة التكاتف مع مارب من مختلف القوى والتيارات الوطنية، هذه الحالة التي لو استثمرت لتغير مسار المعركة بشكل دراماتيكي، وكما انتصرت الجمهورية بعد معركة حصار السبعين التي كانت هي الفيصل في نجاح الثورة السبتمبرية في تلك المرحلة ، ستكون مارب هي النقطة الفاصلة والسد المنيع الذي سينكسر الحوثي تحت أقدام أبنائها، وسيسجل التاريخ هذه الملحمة التي تسطرها بأحرف من نور.

تعليقات القراء
530454
[1] الحوثي انتصر وسيحكم اليمن وستعودون كما كنتم عبيدا
الجمعة 05 مارس 2021
محمود اليهري | عدن
ولما لم ياتي النصر خلال ه سنوات من الحرب المزعومة بينكم وبين الحوثه .النصر يا لغلاي لا يصنعه امثالكم ،بل يصنعه الشجعان .انتم تهربون عند اول طلقه تاتيكم من الحوثب .ألم تمونوا يوما ما على تخوم صنعاء واين انتم اليمن .الحوثي عمليا انتصر عليكن ايتها الحثالات الاخونجيه وجماعات اللصوص الشرعيه ومعركة مارب تحصيل حاصل .فلو لم تكثف السعوديه من قصفها الحوي لكنت وامثالك تعدون البوري للحوثي .نحن اعداء للخوثي ولكم

530454
[2] تابع لما قبله
الجمعة 05 مارس 2021
محمود اليهري | عدن
نقاتله ويقاتلنا ولكن برجوله وتحت قوانين الحروب اما انتم فلستوا سوى مرتزقه وخونه لكل شئ حتى الله الذي خلقكم تكذون على الناس باسمه .مارب اهلها صامدون لانهم رجال لكن انت ماذا تفعل في تعز والبيضاء .تتعايش مع الحوثي وتقدم له الولاء ولا تحرك ساكن لكن تلعلع من عدن لانك تشعر بالرجوله التي افقدك ايها سيدك الزيدي ومع هذا فلم يعد للصبر امد وحان الوقت لمحاسبتكم على خبثكم تجاه كرمنا



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : عودة تدريجية لمنظومة الكهرباء بعدن
مقراط : وفاة 32 ضابطآ وصف ضابط خلال ال24ساعة الماضية أصيبوا بالحميات
انقطاع تام للكهرباء في عدن
شركة (Q.Z.Y) تستغرب قرار محافظ شبوة بالغاء اتفاقية ميناء قنا وتتمسك بحقوقها القانونية
عصابة محترفة بسرقة السيارات تنشط في المنصورة بعدن
مقالات الرأي
لاينبغي ان يقرأ حديث الناشط الحوثي حسين الاملحي المحسوب على مكتب عبدالملك الحوثي والانتقادات اللاذعة التي
مع زهو انتصارات بلدها العريق، وتمدد امبراطوريتها العظمى التي لا تغرب عنها الشمس، وفي عز شبابها مطلع خمسينات
ا خي الجنوبي اليك ما قدمه الرئيس عيدروس الزبيدي والانتقالي للجنوب!!!فإذا بإمكان أي جنوبي أن يقدم أفضل منه---
مشكلة الكهرباء الحاليه في عدن, وما حواليها, تتمثل في ( عدم قدرة ادارات الكهرباء على تغطية نفقات شراء المشتقات
  طالعت بعض طلاسم منير الماوري التي اشبعها فتنه وافرغ فيها كل غِله على محافظتي أبين وشبوة واندهشت من حظ
  هاهم الأصدقاء والزملاء يتقاطرون - في عَجَلةٍ عجيبة - الى حديقة الموت . بعضهم عن مرض .. وبعضهم عن وَهَن ..
ما أبشع الحروب وما أقبح من يشعلها ويتلذذ بمعاناة وقهر من يعيش وقائعها ويكابد كل مآسيها ..هنالك أنواع شتى
  وهذا ما هو واضح وجلي وطالما ان الحجر من الارض والدم من الرأس فالأمر لا يهم احد على الطلاق كون القتلى هم في
المؤسسة الاقتصادية من بين المرافق التي تدار بحنكة رجل مسؤول، فمنذ أن تسلم العميد سامي السعيدي هذه المؤسسة،
تمر الأيام والأشهر على وعود وردية اللون ، وحقن " مخدرة " لأمتصاص الشارع والوسط الرياضي في مديرية خورمكسر في
-
اتبعنا على فيسبوك