مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أبريل 2021 03:50 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 04 مارس 2021 09:14 مساءً

الانتقالي امام خيارات صعبة خلال الأيام القادمة.

 

نتابع تطورات خطيرة تشهدها الساحة الجنوبية بعد تشكيل الحكومة المنبثقة عن إتفاق الرياض وبروز أصوات لابأس بها تساوي الانتقالي بالشرعية و بذات المسئولية فيما آلت اليه الاوضاع من تدهور بعد شهرين أو أكثر من الشراكة، وللعلم ان تلك الاصوات تجدها من انصار الانتقالي وصلت بعضها الى القوات الامنية والعسكرية و في هذا خطورة كبيرة جدا.
وحتى نكون واقعيين نجد أن النسبة الأغلب مع تلك المساواة مع أن المشكلة متجذرة ومتراكمة لسنوات أن لم تكن عقود من الزمن، ووجود وزراء الانتقالي خلال فترة الشراكة ربما لم تمكن البعض منهم الاطلاع على الهيكل الوظيفي لوزارته...
ولكن حقيقة أقول من يتحمل هذه النتيجة هو الانتقالي والاعلام التابع والمحسوب على المجلس
#أولا :
لأن قيادة الانتقالي تهتم بالشكليات وحب الظهور وتقديم نفسها كسلطة متمكنة من المؤسسات نلاحظ ذلك في تكثيف الزيارات والاجتماعات والنزولات الى المؤسسات كما لو انهم الحكام الفعليين، وبما أن كل قيادي لديه صحفي او مطبل بالأصح يغطي كل تلك التحركات بتباهي مبالغ فيه دون الاخذ بعين الاعتبار بمؤسسات يتحكم بها لوبي ونظام عميق يحتاج إلى عملية جراحية بالغة التعقيد ووقت أطول مما نتوقع لأعادة تصويب المسار و بإمكانيات أدارية ومادية ليست بالسهلة.
#ثانيا :
الجمهور المتلقي والمتعطش لطي صفحة ماضي أثّر على نفسيات أجيال الجنوب وجعل منها نفسيات عاطفية لاتؤمن ببعد النظر و التخطيط الاستراتيجي وساعد على تحييد الافكار البناءة جانبا ليتسيد المشهد ثقافة النزق والارتجال في اتخاذ المواقف ولذلك الامر ردات فعل تنعكس سلبا على تمكين المجلس من العمل على ترتيب الاوضاع والتشبيك مع الاقليم والعالم بعمق من خلال التعاطي مع المتغيرات الدولية في المنطقة وهذا للأسف ان استمر سيكون الانتقالي امام خيارات صعبة قد تضعه في عنق الزجاجة بين شارع متحمس تتحكم به العواطف و محيط إقليمي يرتب أوراقه ونفوذه مستقبلا بمايتلائم مع مصالحه.. ولتجاوز ذلك يفترض علينا تفعيل الدوائر في المديريات والمحافظات والهيئات العليا بتناسق سياسي واعلامي مسئول يضع الشعب امام الجديد من فرص متاحة له وصعوبات تعترض مسار مشروعه وماهو الممكن وغير الممكن وموقعنا في دهاليز لعبة الكبار.
و بالوقوف الى مؤشرات بداية موجة الاحتجاجات تسعى بعض القوى معتمدة على ماذكرناه سلفا لخلط الاوراق وقلب الطاولة على الانتقالي للتهيئة لظهور قوة شعبية جديدة تحول الانتقالي الى مكون ضعيف مثله مثل كيانات جنوبية معروفة تجاوزها الشارع الثائر لأنها لاتواكب تطلعاته.
لهذا يتوجب على المجلس مواكبة التطورات من خلال مراجعة وتقييم ماسبق والعمل على تطعيم الدوائر بالنوع السياسي والإداري والاعلامي والاقتراب اكثر واكثر من الشارع الغاضب لترويضه حتى لايفقد انجازات تحققت تعود بالامور الى نقطة الصفر.

#ناصر_المشارع

تعليقات القراء
530425
[1] الانتقالي يغرس ويحرض على الفرقة والكراهية بين اليمنيين
الجمعة 05 مارس 2021
باسلم | جنوب اليمن
غريب! لأعداء الأمة ، كل مناضل من أجل الحرية هو "اخوانجي" ، وعبيد الدولار هم "ملائكة". وحدة اليمن بين نظامين ولكن الشعب واحد ، حدث الشيء نفسه في ألمانيا ، لكن ألمانيا وحدت الجيش ولم تمنح الشيوعيين أي سلطة .نأمل أن يتم إجراء استفتاء على الاستقلال ، ستكون النتائج مروعة للانتقالي.أمر مخز وسقوط كبير أن نطلق على من ينكروا هويتهم اليمنية ، ويغرسوا الكراهية بين اليمنيين ، انهم " ثوارًا".

530425
[2] لا يوجد " شعب الجنوب" أو "شعب الشمال" ، شعب واحد يمن واحد.
الجمعة 05 مارس 2021
د.خالد | Aden
الأسباب المحتملة للا أمن في عدن: 1. تصفية الحسابات بين فصائل ميليشيات الانتقالي 2 - أو هناك طرف ثالث يهدف إلى حرب بين الشرعية و الانتقالي ، 3. ميليشيات الضالع ويافع تهدف إلى خلط الأوراق .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
   على طاولة وزير الاشغال اطرح هذا الاستفسار وهو بخصوص الرمال هل من الصواب الاكتفاء بجرافات لإزاحة
كنا نظن أن  شهر رمضان هذا العام سيكون مختلفا عن السنوات التي مضت وأن تلك المعاناة التي نتجرعها يوميا ستكون
تنتشر جائحة كورونا كوفيد 19 في جميع دول العالم دون تمييز وبلا استثناء باعتباره وباء عابر للدول والحدود حتى
فجعنا بنبأ وفاة الشيخ / الخضرشيخ سالم الدوح الوليدي ، ذلك الرجل الصالح المحب للخير... تعرفت عليه رحمه الله
يبدوا الكثير من الكتاب اليمنيين وهم يسلطون الاضواء بشكل مركز على (المشروع الحوثي) بكل مكوناته العنصرية
دعونا نتكلم هنا قليلاً بالصراحة وبدون خوف ، لقد إنتشرت حالياً المنظمات وخاصة في الأرياف والقرى وبدأت ظهور
جاءني أحد طلابي قبل رمضان ، وأنا كما عودتهم لا أمنع عن مكتبي دخول الطلاب ، فحياني وكان على خلق حسن فسمحت له
من ينابيع المحبة ونبضات القلوب إليكم يا اساطير الرحمة ورؤوس الشموخ لكم ياقادات الشعوب وأوفياء الرجال لكم
-
اتبعنا على فيسبوك