مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 12 أبريل 2021 07:28 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير


اشادت بالدور المسؤول للمحافظ لملس .. قيادة مكتب التربية والتعليم بمحافظة عدن تقف على تداعيات ما حصل في مدارس النورس

الخميس 04 مارس 2021 06:13 مساءً
الاعلام التربوي

عقدت قيادة مكتب التربية والتعليم في محافظة عدن ، صباح اليوم  اجتماعا هاما , ناقشت فيه تداعيات ماحصل امس باقتحام قوات امنية لمدرسة النورس ، واقتياد مديرها بصورة غير لائقة بمحتوى التعليم وحرمة المدارس التي تضم ابناءنا وبناتنا في عدن الحبيبة والجميلة التي تمر في توقيت مهم وتعيش استقرار يرافقه الجميع.
الاجتماع ناقش تفاصيل ما حصل ، وعبر عن عدم الرضى لما رصدته الكاميرا بصورة لجهات امنية في مدرسة .. خصوصا أنه تم دون التنيسق مع المكتب بصفته الجهة المخولة بإدارة شؤون التربية والتعليم في المحافظة.
الاجتماع , اكد انه على ثقة بقدرة قيادة المديرية وسلطتها المحلية ، بوضع الشيء اللائق بروح التعامل في مثل هذه القاضيا التي لا تحتاج الى ردة فعل متسرعة ، تشوه العلاقة وتأتي بردة فعل غير مسؤولة , تؤثر على الجميع وترسم صورة مشوهة مثلما حصل في مدارس النورس.
وأكد الإجتماع على ان هناك جهات تلتقط مثل هذه المواقف لتضرب عدن المدينة التي تتنفس الحياة , وتقف اليوم على مسار جميل تتحمل فيه قيادة محافظة عدن دور مهم , يتناسب بقيمة المرحلة وما تحمله من ابعاد , تنصب في مصلحة المواطن اينما كان.
الاجتماع , اكد ان هناك تواصل تم مع السلطة المحلية بالمديرية ، ومر بنقاش مفتوح بكيفية الاستفادة مما حصل وكيف سيتم التعامل مع أي معضلة قادمة ، حتى نمر من خلال مسارات نعانق فيها الروح المسؤولة التي تنظر الى الجميع بحالة حريصة مشبعة بالقيم التي هي سلوك حقيقي في عدن بإرثها الجميل وثقافة ابناءها وقدرتهم على تحقيق الغاية وإيجاد الحلول من حيث تفرضه المصلحة العامة.
الاجتماع اشاد في ختامه بقيمة الدور المسؤول الذي أنبرى له المحافظ احمد حامد لملس , بصورة عاجلة ذهبت لى تفاصيل ما حصل وانهاء الأزمة التي جاءت بردة فعل كانت تحتاج الى اعتماد اللوائح والتنسيق مع الإطر المسؤولة . لضمان خطى مشتركة تجيد التعامل مع أي ظرف طارئ , تأتي به الأيام ومضامين العمل بين حين وآخر.


المزيد في أخبار وتقارير
قصف مدفعي متبادل بين المقاومة الجنوبية والمليشيات الحوثية في ثره تزامنا مع وصول تعزيزات
تزامنا مع دخول شهر رمضان المبارك وكعادتها المليشيات الإجرامية تصعد في أكثر الجبهات في محاولة منها لاختراق صفوف المقاومين في تلك الجبهات ولكن محال ذلك بإذن الله
خبير عسكري: الجميع تخلى على أبناء الجنوب وأولهم قياداتة
أكد الخبير والمحلل العسكري العميد / خالد النسي أن أبناء المحافظات الجنوبية تخلى عنهم الجميع وأولهم قياداتة. وقال النسي في تغريدة له على "تويتر" ‏أكثر شعوب الأرض
بعد وفاة حالتين .. مشائخ القرى يحملون المفوضية مسؤولية تعطيل الخدمات بمخيم خرز
أكد مشائخ وأهالي القرى المجاورة لمخيم خرز أن مكتب المفوضية السامية بخرز أصبح سببا رئيسيا في معاناة الناس وحرمانهم من ابسط الخدمات الصحية والاجتماعية الأخرى . وقال




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : عودة تدريجية لمنظومة الكهرباء بعدن
مقراط : وفاة 32 ضابطآ وصف ضابط خلال ال24ساعة الماضية أصيبوا بالحميات
انقطاع تام للكهرباء في عدن
شركة (Q.Z.Y) تستغرب قرار محافظ شبوة بالغاء اتفاقية ميناء قنا وتتمسك بحقوقها القانونية
عصابة محترفة بسرقة السيارات تنشط في المنصورة بعدن
مقالات الرأي
- يسيطر السُلاليون العنصريون الحوثيون على صنعاء وكامل جغرافيا الشمال اليمني عسكريا وسياسيا ويعملون على
  علي ناصر محمد يصادف 12 أبريل اليوم الدولي للرحلة البشرية إلى الفضاء، ذكرى انطلاق أول مركبة فضائية دارت حول
لاينبغي ان يقرأ حديث الناشط الحوثي حسين الاملحي المحسوب على مكتب عبدالملك الحوثي والانتقادات اللاذعة التي
مع زهو انتصارات بلدها العريق، وتمدد امبراطوريتها العظمى التي لا تغرب عنها الشمس، وفي عز شبابها مطلع خمسينات
ا خي الجنوبي اليك ما قدمه الرئيس عيدروس الزبيدي والانتقالي للجنوب!!!فإذا بإمكان أي جنوبي أن يقدم أفضل منه---
مشكلة الكهرباء الحاليه في عدن, وما حواليها, تتمثل في ( عدم قدرة ادارات الكهرباء على تغطية نفقات شراء المشتقات
  طالعت بعض طلاسم منير الماوري التي اشبعها فتنه وافرغ فيها كل غِله على محافظتي أبين وشبوة واندهشت من حظ
  هاهم الأصدقاء والزملاء يتقاطرون - في عَجَلةٍ عجيبة - الى حديقة الموت . بعضهم عن مرض .. وبعضهم عن وَهَن ..
ما أبشع الحروب وما أقبح من يشعلها ويتلذذ بمعاناة وقهر من يعيش وقائعها ويكابد كل مآسيها ..هنالك أنواع شتى
  وهذا ما هو واضح وجلي وطالما ان الحجر من الارض والدم من الرأس فالأمر لا يهم احد على الطلاق كون القتلى هم في
-
اتبعنا على فيسبوك