مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 12 أبريل 2021 05:58 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات


كيف يمكن للقوات الحكومية الاستفادة من معركة مطولة في مأرب لإعادة دفة الحرب غرباً؟

جيمس تاون: مصير اليمن يتوقف على معركة مأرب
الاثنين 01 مارس 2021 03:17 مساءً
(عدن الغد) جيمس تاون للدراسات - مايكل هورتون:

في أوائل فبراير، بدأ الحوثيون اليمنيون -المعروفون أيضًا باسم أنصار الله- حملة متجددة للسيطرة على محافظة مأرب الغنية بالنفط والغاز وعاصمتها التي تحمل الاسم نفسه. بعد أربعة أسابيع من القتال المكثف والمكلف، طوقت قوات الحوثي مدينة مأرب من ثلاث جهات. إلى الغرب من المدينة، تبعد قوات الحوثي الآن أقل من 11 كيلومترًا عن أطراف مأرب.

-إذا نجح الحوثيون في الاستيلاء على محافظة مأرب وعاصمتها، فسيتم توجيه ضربة قاضية قد لا تتعافى منها الحكومة المعترف بها دولياً وسيؤدي التضاؤل الإضافي للحكومة إلى تغيير جذري للتضاريس السياسية في اليمن في وقت تجري فيه تحولات سياسية إقليمية مهمة أخرى. سيقرر مصير مأرب، في كثير من النواحي مصير اليمن لسنوات قادمة.

-تعتقد قيادة الحوثيين أنها إذا استولت على مدينة مأرب ومعظم المحافظة، فإن موقعها كقوة سياسية وعسكرية بارزة في اليمن سيكون آمناً قبل المفاوضات المتوقعة. ومع ذلك، تصاحب الهجوم في مأرب مخاطر كبيرة.

منذ اتخاذ مواقع في ضواحي مدينة مأرب، تباطأ تقدم الحوثيين أو أصبح ثابتاً في العديد من المناطق. هذا على الرغم من أن الحوثيين يحتلون الآن الجبال القريبة من سد مأرب المطلة على المدينة.

بينما يعزز الحوثيون سيطرتهم على مكاسبهم، يواجهون أيضًا غارات جوية مدمرة من قبل القوات الجوية الملكية السعودية.

-الضربات الجوية، جنباً إلى جنب مع الهجمات المضادة الشرسة والمخطط لها جيدًا من قبل مجموعة من الميليشيات السلفية والميليشيات القبلية، تؤثر سلباً على الحوثيين. تشير دقة الضربات الجوية، إلى وجود تنسيق أكبر بين القوات البرية والقوات الجوية السعودية.

-يستخدم الحوثيون وحدات مقاتلة صغيرة عالية الحركة، مما يجعل من الصعب استهدافها من الجو. ومع ذلك، فإن حجم مدينة مأرب (التي تضم مليوني شخص) ووفرة التضاريس المسطحة نسبياً جعلت استهداف قوات الحوثيين أسهل. يتطلب الاستيلاء على مدينة مأرب أيضاً من الحوثيين حشد الرجال والأسلحة بطريقة تجعلهم أكثر عرضة للخطر مما كانوا عليه في الحملات السابقة. تزداد الخسائر في الأرواح من جميع الجهات، وخاصة بالنسبة للحوثيين.

-يواجه الحوثيون عقبتين رئيسيتين، يتفاقم كلاهما بسبب القتال في مأرب: أولاً، لا يمكنهم استبدال المقاتلين بالسرعة الكافية. وثانياً، عوائدها ونقصها النقدي حاد. إن النقص في المقاتلين، وخاصة المدربين تدريباً جيداً، حاد، وقد ازداد بشكل أكبر خلال الأشهر الستة الماضية.

لطالما استخدم الحوثيون التجنيد الإجباري لملء رتبهم، لكن أحدث المجندين هم أصغر سناً، ويتلقون تدريباً أقل، ويتقاضون رواتبهم بأقل مما كانت عليه قبل ستة أشهر. نتيجة لذلك، يميل المجندون أكثر إلى الفرار من المعركة عندما تسنح لهم الفرصة. لتعويض النقص في المجندين، يقوم الحوثيون بتجنيد المزيد من الأجانب، بالقوة في كثير من الأحيان، بما في ذلك الفارين من الصراع في منطقة تيجراي الإثيوبية.

-مشاكل الحوثيين المالية من الصعب عليهم أيضًا معالجتها. على الرغم من تحصيل "الضرائب" من الشركات اليمنية ورجال الأعمال والنخب القبلية، فإن تكاليف الحرب تفوق بكثير الإيرادات. بدلاً من دفع رواتب موظفي الحكومة وتقديم الخدمات الأساسية، تذهب الغالبية العظمى من الضرائب التي يجمعها الحوثيون نحو الحرب.

-يغذي التجنيد الإجباري وتحصيل الضرائب المخصص والتعسفي في كثير من الأحيان الاستياء المتزايد من الحوثيين وحكومتهم. ستجعل معركة مأرب المطولة مطالب الحوثيين بالمال والرجال أكثر جشعًا، مما يؤدي إلى تفاقم الاستياء المتزايد.

-والأهم من ذلك، أن معركة مأرب المطولة ستضعف الجبهتين الجنوبية والغربية للحوثيين. لقد أعاد الحوثيون بالفعل نشر مقاتلين من هذه الجبهات إلى مأرب للهجوم هناك. المقاتلون الذين تُركوا للدفاع عن المواقع في الجنوب والغرب هم في الأساس مجندون شباب.

-تم إعادة نشر معظم مقاتلي الحوثيين المخضرمين في مأرب. ومع ذلك، حتى الآن، وعلى الرغم من نقاط الضعف هذه، لم تتعرض الجبهتان الجنوبية والغربية للحوثيين لهجوم من قبل القوات المنافسة.


المزيد في ملفات وتحقيقات
(تقرير) يتناول أبعاد تأسيس المجلس الأهلي في يافع كمنصة سياسية لأبناء المنطقة
ما دلالات تشكيل مجلس يافع الأهلي؟ هل صارت كل المناطق تبحث عن كيانات خاصة بها؟ هل نحن بصدد حالة تفتت.. بحيث يكون لكل منطقة مجلس سياسي مستقل؟ كيف يمكن للدولة أن تكون
نازحون يتحدثون عن معاناتهم قبيل رمضان
تتزايد معاناة مئات النازحين من مناطق الحديدة والبيضاء ,هرباً من جحيم الحرب الدائرة هناك منذ سبع سنوات بين قوات الشرعية ومليشيات الحوثي . ويخشي ناشطون وحقوقيون بعدن
كورونا حقيقة مثبتة يا صاحب مقولة جازعة
ما بين حادثة الوفاة بسبب الخطأ الطبي في مستوصف المنصورة, وتراشق التهم بين طبيبي ومدراء مركز العزلوهبوب موجة الإنتقادات والمناصرة والتطبيل والتحليل اللي شغل




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : عودة تدريجية لمنظومة الكهرباء بعدن
مقراط : وفاة 32 ضابطآ وصف ضابط خلال ال24ساعة الماضية أصيبوا بالحميات
انقطاع تام للكهرباء في عدن
شركة (Q.Z.Y) تستغرب قرار محافظ شبوة بالغاء اتفاقية ميناء قنا وتتمسك بحقوقها القانونية
عصابة محترفة بسرقة السيارات تنشط في المنصورة بعدن
مقالات الرأي
  علي ناصر محمد يصادف 12 أبريل اليوم الدولي للرحلة البشرية إلى الفضاء، ذكرى انطلاق أول مركبة فضائية دارت حول
لاينبغي ان يقرأ حديث الناشط الحوثي حسين الاملحي المحسوب على مكتب عبدالملك الحوثي والانتقادات اللاذعة التي
مع زهو انتصارات بلدها العريق، وتمدد امبراطوريتها العظمى التي لا تغرب عنها الشمس، وفي عز شبابها مطلع خمسينات
ا خي الجنوبي اليك ما قدمه الرئيس عيدروس الزبيدي والانتقالي للجنوب!!!فإذا بإمكان أي جنوبي أن يقدم أفضل منه---
مشكلة الكهرباء الحاليه في عدن, وما حواليها, تتمثل في ( عدم قدرة ادارات الكهرباء على تغطية نفقات شراء المشتقات
  طالعت بعض طلاسم منير الماوري التي اشبعها فتنه وافرغ فيها كل غِله على محافظتي أبين وشبوة واندهشت من حظ
  هاهم الأصدقاء والزملاء يتقاطرون - في عَجَلةٍ عجيبة - الى حديقة الموت . بعضهم عن مرض .. وبعضهم عن وَهَن ..
ما أبشع الحروب وما أقبح من يشعلها ويتلذذ بمعاناة وقهر من يعيش وقائعها ويكابد كل مآسيها ..هنالك أنواع شتى
  وهذا ما هو واضح وجلي وطالما ان الحجر من الارض والدم من الرأس فالأمر لا يهم احد على الطلاق كون القتلى هم في
المؤسسة الاقتصادية من بين المرافق التي تدار بحنكة رجل مسؤول، فمنذ أن تسلم العميد سامي السعيدي هذه المؤسسة،
-
اتبعنا على فيسبوك