مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 12 أبريل 2021 03:40 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات


(تقرير) مع مؤشرات إنهاء الحرب.. هل هناك مطالب بإعادة أحمد علي إلى الواجهة؟

السبت 27 فبراير 2021 10:54 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

تقرير يتناول أسباب وأبعاد عودة المطالبات برفع العقوبات الأممية عن أحمد
علي عبدالله صالح

ما حظوظ الرجل لأن يكون الرئيس القادم لليمن؟

هل يملك القدرة على العودة للمشهد السياسي أم أنه ضعيف؟

لماذا تتجاهل الشرعية دعوات رفع العقوبات عن أحمد علي؟

تجديد العقوبات عاماً إضافياً.. هل هو مؤشر لاستمرار الصراع؟

لماذا الدعوة لرفع العقوبات الآن؟

تقرير / بديع سلطان:

ارتبط اسم أحمد علي عبدالله صالح، نجل الرئيس اليمني السابق، ببدايات
الصراع والأزمات التي ما زالت تداعياتها تضرب البلاد منذ عقدين كاملين.

فقبل عشر سنوات، تماماً، في فبراير 2011 خرجت جموع اليمنيين في معظم
المدن اليمنية؛ لمطالبة النظام السابق بالرحيل والتخلي عن رغبة "التوريث"
التي سعى إليها منذ بداية الألفية الثالثة.

هذا السعي، لم يبرز منذ عشر سنوات فقط، بل بدأ عقب الانتخابات الرئاسية
المباشرة الأولى التي شهدتها اليمن، عام 1999، حينها تبنى النظام الحاكم
فكرة "توريث" الحكم، ومنذ ذلك الوقت بدأ نجم الرئيس المتوقع القادم
بالصعود، بفضل والده.

كان الرئيس علي عبدالله صالح، يدفع نجله بكل قوة ليظهر على السطح، فأسند
إليه قيادة ما عرف بقوات "الحرس الجمهوري"، والتي اتهمها كثيرون بأنها
قوات عائلية بحتة قبل أن تكون قوات جمهورية أو وطنية.

حينها كانت الأحزاب السياسية تبتز النظام الحاكم، لمنعه من فرض فكرة
التوريث، وكان النظام يمالئ الأحزاب والسياسيين، ويتجنب مواجهتها حتى
يستطيع تمرير هذه الفكرة، فلجأ إلى تمديد عمر الأحزاب في البرلمان الحالي
الذي لم يشهد أية انتخابات برلمانية تذكر منذ عام 2003.

وفي خضم هذا الوضع، برزت قيادات سياسية وعسكرية تناهض توريث أحمد علي
عبدالله صالح لخلافة والده، فكان الخوف منها متعاظماً، واستطاع صالح
"الأب" أن يستنزف تلك القيادات في حروب عبثية في أقصى الشمال اليمني مع
الحوثيين.

وهي سلسلة الحروب التي بدأت عام 2004، ولم تفضي إلى أي نتائج ملموسة
وحقيقية، غير أن مراقبين كثر اعتبروها حرباً على قضية التوريث، أكثر منها
حرباً لمواجهة الإمامية الجديدة في صعدة.

ثورة فبراير والتوريث

كان أبرز أهداف ثورة فبراير، التي احتفلت قبل أسابيع بمرور عقد كامل على
انطلاقها، إسقاط توريث أحمد علي عبدالله صالح.

ويبدو أن هذا ما دفع كثير من القيادات العسكرية اليمنية التي عارضت صالح
"الأب" إلى الانضمام لصفوف الثورة منذ أيامها الأولى، نكاية برأس النظام،
ورفضاً للتوريث، وتلك الشخصيات العسكرية ما زالت متواجدة على هرم الحكومة
الشرعية اليوم.

ومن الواقعية القول إن ثورة فبراير استطاعت بالفعل إسقاط جهود التوريث
حينها، لكنها لم تستطع إخراج النظام السابق من المشهد، أو على الأقل رأس
النظام، الذي ظل متحكماً بالتفاصيل.

وقد تكون ثورة فبراير قد نجحت في هيكلة قوات وألوية الحرس الجمهوري التي
كان قائدها أحمد علي صالح، كما نجحت في إبعاده عن الساحة اليمنية،
وتعيينه سفيراً لدى أبو ظبي؛ إلا أنها لم تنجح كلياً في القضاء على
النظام بشكل تام.

وهو ما تجلى فعلياً على الواقع، من خلال الانتقادات التي تلقتها ثورة
فبراير في ذكراها العاشرة، وتحميلها مسئولية ما وصلت إليه اليمن من تدهور
وتردٍ على مختلف الأصعدة.

ولم يقف انتقاد فبراير عند هذا الحد، بل تجاوزت ذلك لتشمل الدعوات بعودة
رموز النظام السابق، ورفع العقوبات عنهم، وعلى رأسهم أحمد علي عبدالله
صالح.

وهي دعوات اعتبرها مراقبون بأنها انتكاسة لأهداف ثروة فبراير في إسقاط
فكرة التوريث، خاصةً وأن دعاوي ومطالب عودة نجل صالح، باتت اليوم أقوى من
ذي قبل.

لماذا الآن؟

تصاعد الدعوات، حالياً، وفي هذا التوقيت تحديداً، لرفع العقوبات عن نجل
صالح، وعودته إلى الداخل اليمني، يبعث على الكثير من التساؤلات.

فالدعوات المتصاعدة، ترافقت مع مطالب دولية، تبنتها الإدارة الأمريكية
الجديدة، برئاسة جو بايدن لإنهاء الحرب في اليمن، وتحقيق تسوية سياسية
بين الأطراف المتصارعة.

ويبدو أن هذا التوجه الدولي والإقليمي الذي بدأ يتبلور مؤخراً لإنهاء
الحرب، دفع باسم نجل صالح للظهرو مجدداً على الساحة، خاصةً وأن الرجل
يتمتع بالكثير من القوى المساندة.

وهذه القوى الإقليمية وحتى الدولية المساندة لنجل صالح، قد تبدي
استعدادها للوقوف إلى جانب الرجل ودعمه للتواجد في سدة الحكم، وفق مصالح
وأجندات معينة، تتناسب مع الوضع الجديد للبلاد، ورؤية العالم الجديدة
لليمن.

بالإضافة إلى أن محللين يرون أن إرث ثورة فبراير تعرض للكثير من
الانتقادات، بعد أن وصلت البلاد إلى أوضاع مأساوية لم تشهدها في تاريخها
من قبل، يلصقها كثيرون بممارسات المنتسبين للثورة.

لهذا يتحدث البعض عن ضرورة عودة النظام السابق الذي قامت ضده ثورة
فبراير، لأن الثورة باختصار أثبتت فشلها- بحسب وصفهم- ومن الطبيعي
استعادة الوضع الذي كان قبلها.

حظوظ الرجل

المراقب للدعوات التي ضجت بها الساحة السياسية مؤخراً بشأن عودة أحمد
علي، يتأكد له أن الرجل يمتلك الكثير من الجهات الداعمة له، ولأركان
نظامه لتوليه مقاليد الحكم في اليمن.

هذه الجهات، منها ما هو محلي، ومنها قوى إقليمي، فبدءاً من فصيل حزب
المؤتمر الشعبي العام الموالي للرجل، وحتى من فصائل مؤتمرية أخرى منضوية
في إطار الحكومة الشرعية ذاتها، مازالت متمسكة برموز مؤتمر كأحمد علي،
ومروراً بدول قريبة من اليمن، تبنت نجل صالح منذ وقت مبكر، حتى قبل نشوب
حرب 2015، وترى فيه إمكانية تأمين مصالحها وأجنداتها في اليمن.

كل هذه الحظوظ السياسية يمكن أن تدفع به للتواجد على رأس نظام الحكم،
مستقبلاً على الأقل.

لكن.. ثمة أمور عديدة تعرض فيها نجل صالح للكثير من الانتقادات، وشككت في
قدراته كشخصية قادرة على ضبط إيقاع اليمن، على الأقل ليس كما كان يفعل
والده الراحل.

فالقائد العسكري قفز إلى قيادة ألوية الحرس الجمهوري، والتي تعتبر أكثر
ألوية الجيش اليمني تسليحاً وتدريباً وتأهيلاً نوعياً، كان على يد القوات
الأمريكية تحديداً، واختصر مسافات صاروخية للوصول إلى منصب ورتبة حُرم
منها كثير من المستحقين.

ويعتقد كثيرون أن أحمد علي استفاد واستغل نفوذ والده الذي أوصله إلى رتبة
عميد في زمن قياسي، دون أي مميزات وقدرات أو مبررات حقيقية، سواء كانت
عسكرية أم سياسية.

كما أن قوات وألوية الحرس الجمهوري كانت خاضعة لإدارة شخصيات عسكرية
مقربة من صالح، أخذت على عاتقها كل العمل والإعداد والإشراف، ولن يكن نجل
صالح سوى واجهة لقيادة هذه القوات، بالإضافة إلى خضوع الألوية لتصرف
أجهزة مكافحة الإرهاب الأمريكية ودعمها المتواصل.

وهذه السمات التي قد تكون عيوباً في شخصية الرجل، تثبت عدم تمرسه في
العمل العسكري، واعتماده الكلي على رجالات والده، ونفوذه الذي تلاشى
حالياً ولا وجود له.

موقف الحكومة الشرعية

في ظل كل هذا الجدل، والدعوات الدولية والمحلية لرفع العقوبات عن أحمد
علي عبدالله صالح، يبقى موقف الحكومة اليمنية ضبابياً وغامضاً تجاه
القضية.

ووفق مراقبين، فمن الطبيعي أن يكون موقف الحكومة الشرعية غير واضح، بسبب
جدلية ومكانة أحمد علي من الحكومة.

فثمة خلاف بين الجانبين، خاصة وأن رأس الشرعية يتبنى صراعاً لرئاسة حزب
المؤتمر الشعبي العام، الذي تشظى إلى عدة أجنحة وفصائل، أحدها ينتسب إلى
أحمد علي ذاته.

وربما قد يكون هذا الخلاف بين شخص الرئيس هادي وشخص نجل صالح كان وراء
ترحيب الحكومة الشرعية، يوم الجمعة، بتجديد العقوبات الأممية بحق أحمد
علي ورموز النظام السابق.

في الوقت الذي يؤكد مراقبون أن الحكومة يجب أن ترحب باستمرار العقوبات
عاماً آخراً، خاصةً وأنها تشمل قيادات من الانقلابيين الحوثيين، وهي ذات
العقوبات التي فرضها مجلس الأمن منذ أبريل عام 2015.

تجديد العقوبات واستمرار الحرب

في الوقت الذي اعتقد البعض أن رفع العقوبات عن رموز نظام صالح، بداية
لنهاية الحرب والوصول إلى تسوية سياسية للصراع اليمني، يرى آخرون أن
تجديد العقوبات يعتبر ضوءً أخضر لاستمرار الصراع والحرب.

ويعتقد محللون دوليون أن إضافة عام آخر للعقوبات بحق قيادات نظام صالح،
والقيادات الحوثية، يؤكد أن الحرب ستستمر على الأقل عاماً آخراً، قد يشهد
ترتيبات وتفاهمات ما قبل التسوية.

باعتبار أن العقوبات إحدى وسائل وأدوات الضغط على أطراف الصراع،
واستغلالها لتمرير صفقات التسوية، حتى ضد الحكومة المعترف بها دولياً.

حيث يمكن أن تكون العقوبات الأممية أداة لابتزاز الحكومة المعترف بها،
كما أنها وسيلة لتقييد الأطراف الراغبة بعرقلة أو رفض أية تفاهمات وصفقات
لتحقيق التسوية المرتقبة.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
(تقرير) يتناول أبعاد تأسيس المجلس الأهلي في يافع كمنصة سياسية لأبناء المنطقة
ما دلالات تشكيل مجلس يافع الأهلي؟ هل صارت كل المناطق تبحث عن كيانات خاصة بها؟ هل نحن بصدد حالة تفتت.. بحيث يكون لكل منطقة مجلس سياسي مستقل؟ كيف يمكن للدولة أن تكون
نازحون يتحدثون عن معاناتهم قبيل رمضان
تتزايد معاناة مئات النازحين من مناطق الحديدة والبيضاء ,هرباً من جحيم الحرب الدائرة هناك منذ سبع سنوات بين قوات الشرعية ومليشيات الحوثي . ويخشي ناشطون وحقوقيون بعدن
كورونا حقيقة مثبتة يا صاحب مقولة جازعة
ما بين حادثة الوفاة بسبب الخطأ الطبي في مستوصف المنصورة, وتراشق التهم بين طبيبي ومدراء مركز العزلوهبوب موجة الإنتقادات والمناصرة والتطبيل والتحليل اللي شغل


تعليقات القراء
528889
[1] اليمنيون يبحثون عن المشاكل
السبت 27 فبراير 2021
ابو احمد | السعودية
اليمن ماهي ناقصة مشال اضافية السلطات اليمنية اصبحت مجمعة من تجار الحرب فق المتوقع لذا لماذا تريد ان تزيدوا الطين بلة عودة احمد علي معناه اضافة فصيل جديد يطالب بحكم اليمن طالب ايضاً بالثار ولن يكتفي بثارة عند الحوثي بل ان استطاع سوف يحاول معاقبة الذي لم يقفون الى جانب ابيه من وجهة نظري مفروض ان يقوم مجلس الامن بنفي قادة الاحزاب والجماعات وطردهم الى خارج اليمن لانهم لا يبحثون عن السلام جميعهم تجار حرب.

528889
[2] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
السبت 27 فبراير 2021
ناصح | الجنوب العربي
يخلف أبوه في حكم الجمهورية العربية اليمنية إن إستطاع هزيمة الحوثيين بقوات إبن عمه طارق التي تسلم أسلحتها لهم ومن هو معه من أجل الصرفه ، أما الجنوب حرام عليه يحكمه .

528889
[3] كلن يغني على مناوله
السبت 27 فبراير 2021
قاسم عبدالرب حريز |
الاعلام سموها سلطه رابعه ليه ؟؟؟؟؟ كونها متحرره لكن اعلامنا اصبح تابع لمن يدفع اكثر اعجبني تقارير لصيحفية الايام واخرها تقرير عن اعمال تجاريه رخيصه تكديس للسيارات الممنوعه في بلدان كثيره وهنا اجد موقع جنوبي يخاف على اهله ووطنه ومواقع لا يهمها الكسب اليومي تحياتي لعدن الغد

528889
[4] عودة عفاش وقيادات من الماضي الدموي ستكون كارثية على اليمن.
الاثنين 01 مارس 2021
د.خالد | Aden, Yemen
حقائق تعيق السلام في اليمن: 1 - تخيلات الحوثيين أن لهم حقًا إلهيًا في حكم البلاد ، 2- تخلق مليشيات عفاش والانتقالي عقبات كثيرة أمام الجيش الوطني ، "تدعم" الحكومة الشرعية علناً ، لكنها تساعد ميليشيات إيران سراً. 3. وجود 5 سلطات في اليمن - قيادات القوات السعودية وقادة مليشيات عفاش والانتقالي والحوثيين والحكومة الشرعية . لن يكون هناك سلام ودولة إلا عندما يكون لكل التشكيلات العسكرية قيادة موحدة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : عودة تدريجية لمنظومة الكهرباء بعدن
مقراط : وفاة 32 ضابطآ وصف ضابط خلال ال24ساعة الماضية أصيبوا بالحميات
انقطاع تام للكهرباء في عدن
شركة (Q.Z.Y) تستغرب قرار محافظ شبوة بالغاء اتفاقية ميناء قنا وتتمسك بحقوقها القانونية
عصابة محترفة بسرقة السيارات تنشط في المنصورة بعدن
مقالات الرأي
لاينبغي ان يقرأ حديث الناشط الحوثي حسين الاملحي المحسوب على مكتب عبدالملك الحوثي والانتقادات اللاذعة التي
مع زهو انتصارات بلدها العريق، وتمدد امبراطوريتها العظمى التي لا تغرب عنها الشمس، وفي عز شبابها مطلع خمسينات
ا خي الجنوبي اليك ما قدمه الرئيس عيدروس الزبيدي والانتقالي للجنوب!!!فإذا بإمكان أي جنوبي أن يقدم أفضل منه---
مشكلة الكهرباء الحاليه في عدن, وما حواليها, تتمثل في ( عدم قدرة ادارات الكهرباء على تغطية نفقات شراء المشتقات
  طالعت بعض طلاسم منير الماوري التي اشبعها فتنه وافرغ فيها كل غِله على محافظتي أبين وشبوة واندهشت من حظ
  هاهم الأصدقاء والزملاء يتقاطرون - في عَجَلةٍ عجيبة - الى حديقة الموت . بعضهم عن مرض .. وبعضهم عن وَهَن ..
ما أبشع الحروب وما أقبح من يشعلها ويتلذذ بمعاناة وقهر من يعيش وقائعها ويكابد كل مآسيها ..هنالك أنواع شتى
  وهذا ما هو واضح وجلي وطالما ان الحجر من الارض والدم من الرأس فالأمر لا يهم احد على الطلاق كون القتلى هم في
المؤسسة الاقتصادية من بين المرافق التي تدار بحنكة رجل مسؤول، فمنذ أن تسلم العميد سامي السعيدي هذه المؤسسة،
تمر الأيام والأشهر على وعود وردية اللون ، وحقن " مخدرة " لأمتصاص الشارع والوسط الرياضي في مديرية خورمكسر في
-
اتبعنا على فيسبوك