مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 04 مارس 2021 06:32 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 27 يناير 2021 04:15 مساءً

أضاعـوا هيبة المعـلم.. فضـاع الـوطـن!

 


تقول الحكمة اليابانية في احترام المعلم: “اجعل المسافة بينك وبين معلمك سبع خطوات حتى لا تدوس على ظله“.
في كل دول العالم إذا لم يُكرم فيه المعلم فإنه لا يهان ابداً، ولكن في هذا البلد مازال اساتذة التعليم والتعليم العالي يطالبون بحقوقهم، في وطن اصبح المعلمين فيه يحملون هم العيش الكريم بعد أن كانوا يحملون أجيالاً إلى مستقبلٌ مشـرق، واصبحوا يحملون هم العيش بكرامة بعد أن كانوا يحفظون كرامـة هذا الوطن ومكانته بالعلم والتنوير.

إلى لحظة كتابة هذا المقال مازال المعلمين في وزارة التربية يكافحون للمطالبة بإنصافهم، نفذوا كل الوسائل من الإعتصامات إلى الإضراب، لتتعهد لهم الحكومة بعد ذلك بتنفيذ طلباتهم، إلا أنها نكتث ذلك العهد ليعودا إلى التصعيد المدني من جديد، وفي المقابل هناك كذلك من أعضاء هيئة التدريس في الجامعات المعينين أكاديمياُ مازالوا ينتظرون التسوية في رواتبهم، فقد وصل أن خدم بعضهم في السلك الأكاديمي مايقارب 15 عاماً دون مقابل.

اساتذة جامعات ومدرسين في وزارة التعليم، بعد أن افنوا شبابهم في التدريس وبعد أن انحنى الظهر واشتعل الرأس شيبا، وبدل من ان يتم تكريمهم وحفظ تاريخهم المشرف، انتهى حال بعضهم أن أصبح حمالاً للطوب والبعض يعمل في البيع على الطرقات والشوارع ،والبعض يعمل في المقاهي والمخابر لكي يحصلوا على مبلغ يسد رمقهم واسرهم في ظل ضروف الحياة الصعبة.
أصبحنا في بلد يكرم اللئيم ويهين الكريم، نُصب فيه الجهلة والبلاطجة قادة وتركوا الكريم ابن الكريم يبحث عن قـوت يومـه بـِ عناء، انتشرت مؤخراً على مواقع التواصل الإجتماعي العديد من الصور لأساتذة جامعات تخرجوا من ارقـى الجامعات في العالم، يحملون الدكتوراه ومنهم من أصبح برفيسور، ولديهم ابحاث ومؤلفات واختراعات علمية وأكاديمية تم نشرها في جميع انحاء العالم، تم إقصاء العديد منهم ومن النخب المثقفة عن المشهد العام في البلد، واستبدلوهم بشخصيات لم نعرفها من قبل او نسمع عنها، ولا تمتلك أي مؤهل علمي أو أكاديمي غير الفيسبوك والواتس أب، شخصيات بمظاهر صوتية تم فرضها على المجتمع ليعيش في معمعة ويزداد الوضع سواءٌ أكثر من ماهو عليه، وبعد حرب 2015م أصبح الكثير منهم قيادات ومسؤولين في الدولة، ومن أصحاب الأموال والتجارة.

الوطن بدأ يفرغ من العقول فهناك من الأساتذه من تم اغتياله وهناك من مات قهراً، والبعض منهم هاجر لخارج البلاد مجبراً وفي قلبه غصه ألم على فراق مسقط الرأس بهذه الطريقة المحزنه، أضاعـوا حق المعلم وأبعدوه عن المشهد، فضـاع الوطـن بشخصيات فارغـه اسقطته من مكانته وهيبته.

وقف المعلم طويلاً وهو يبني صروح المجد وحـده ،والكل جالس ينظر له ويسمع...
قفوا مع المعلم واعيدوا لـه كرامتـه، فهيبة المعلم من هيبة الوطـن...

كاتب وأكاديمي - المانيا



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفجير موكب الوالي والمشوشي وسقوط قتلى وجرحى تفاصيل وصور
عاجل : تفجير يستهدف موكب مسئول او قيادي بالقرب من مدينة الحسوة
عاجل: مسلحون يغتالون مواطنا بالحسوة
قوات الدعم والاسناد تصدر بيانا حول واقعة تفجير موكب الوالي والمشوشي
في واقعة غريبة.. سرقة راتب حافظ معياد من البنك المركزي اليمني
مقالات الرأي
سواء التئمت دعوة لقاء اديس ابابا ام لم تلتئم فان تظافر أي جهود خيّرة للم شمل أبناء الجنوب على اسس وخيارات
يتساءل البعض:هل يمكن أن تكون جماعة الحوثي جزء من الحل؟ وأنا أجزم وأقول:بأن #مليشيا_الحوثي أُتيح لها بأن تكون
نهاية الحوثيين وخيمةاليوم أو بكره مش فارقه خالص ومشروعهم المليشاوي زائل ولايمتلك من عوامل البقاء غير
  - ‏ينظر السلالي الحوثي لآثار مارب بأنها ذاكرة اليمنيين ومفخرة أمجادهم ويقذفها بالصواريخ لأنه يريد
  إن الخصال والصفات والمزايا الايجابية المختلفة التي اجتمعت في شخصية فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه
ما شهده البنك المركزي اليمني المفترض بعدن من جرائم فساد جسيمة لاتسقط بالتقادم، منها فضائح مضاربات صادمة
قرأنا الكثير عن أسبقية عدن في معرفة الديمقراطية والتشريعات وشركات الطيران والملاحة الجوية والبحرية
ما من شيء يهم اليمنيين ويسيطر على اهتمامهم الان اكثر من ايقاف الحرب في كل مناطق اليمن واحلال السلام ان ايقاف
تبدو الخطوات الأولى للرئيس الأمريكي جو بايدن صادمة لليمنيين. الذين انتظروا من إدارته المساهمة في وضع نهاية
يبدو أن بعض المستشفيات الخاصة في محافظة عدن لا تلتزم بواجباتها المهنية بصورة دقيقة، وربما تفتقر لأبسط مقياس
-
اتبعنا على فيسبوك