مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 08 مارس 2021 09:02 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

فيما يبلغ سكانها 6000 الف نسمة: امعين بلودر قدمت قوافل من الشهداء.. ومحرومة من مشروع المياه

الأحد 24 يناير 2021 04:48 مساءً
(عدن الغد)خاص:

استطلاع / عبدالله ال عبدالله :

مدينة (أمعين)  كبرى مدن لودر/ أبين ، مدينة مترامية الأطراف تمتد آلاف الكيلو مرات لتتوسط مديريات أبين الشرقية - عاصمة مدينة لودر - مديرية الوضيع - مديرية مودية - ومدينة شقرة، ويعيش في مدينة أمعين ومناطقها قرابة 6 ألف نسمة، فهي اليوم تتنفس الصعداء ببطء شديد؛ بعد أن ذاقت مرارة وويلات الحرب في مارس من العام 2015وقدمت قوافل من الشهداء؛ لكنها لا تزال تعاني من جروح تتمنى أن تتعافى منها..

"عدن الغد  " بدورها قامت بنزول ميداني لاستطلاع الوضع في مدينة أمعين وسلطت الضوء على حرمان  المنطقة من مشروع مياه  ليروي عطشهم .. وخرجت بهذه المادة..

الحرمان من الماء

منطقة " امعين " يتوافد إليها النازحون  من كل حدب وصوب نتيجة الحرب التي تمارس  في شمال وجنوب اليمن، تعاني من شحة المياه، ويعتمدون على شراء صهاريج الماء التي قصمت ظهورهم ، حيث أكد الأهالي أن  المناطق  المحرومة من المياه كانت تنعم  بإمدادات  المياه  من  مشروع مياه  تدهور وضعه وأصبح في خبر كان ، وكذلك منظمة الهجرة الدولية  التي تمدهم  في وقت سابقاً.. وعند ذهاب منظمة الهجرة الدولية ورفع دعمها عن المناطق المتضررة من الحرب والمحرومة من مشاريع المياه ، ما أجبر الأهالي على شراء صهاريج مياه تكلف الأسرة الواحدة نحو ثلاثين  ألف ريال شهرياً ! للفرد المتوسط .

ويعاني أكثر من 6 ألف مواطن من أهالي  مناطق '' العين"  قلة في المياه، بعد أن جفت الآبار وماتت الأشجار عطشا، و تخربت المشاريع  التي كانت  تمد المياه للمناطق الذين يطالبون به منذ 20 عاما.

ندعو اهل الخير في حفر بئر للمنطقة

وفي البداية  التقينا بالشيخ محمد دمبع  امام وخطيب المسجد الكبير بالمنطقة حيث قال :" تعاني منطقة " أمعين " والقرى التابعة لها من ازمة مياه خانقة , وحرم  أهلها من مشروع مياه يستفيد منه مئات الأهالي من شربة ماء تروي عطشهم  وتغسل ثيابهم .

ويضيف  في حديثه " وبعد هذا الحرمان قام بعض الشخصيات بالمتابعة لبعض المنظمات من اجل  مشروع مياه والبعض استجاب لهذه الدعوة , وتم اعتماد حفر بئر للمنطقة  وتم التنازل عنها من مالك الارض وتم التوثيق في المحكمة بعد انزال مهندس لمعاينة الموقع والكشف عن مياه تحت الارض بحاجه للحفر .

وتابع حديثه :" وحول تكلفة مشروع حفر البئر مع المضخة وتبعاتها  كلفت بما يقارب ثمانية مليون وخمسمئة الف ريال وهذا لمن أراد  المساهمة بصدقة جاريه في حفر البئر . وهناك لجنة تم تشكيلها من قبل الأهالي المنطقة لمتابعة المشروع .

حرمان الأهالي من مشروع مياه

ومن جهته قال الشخصية الاجتماعية المعروفة قاسم العميري  حيث شارحاً  لنا معاناة الاهالي  نتيجة افتقار المنطقة  لمشروع ماء قال :" بسبب  حرمان المنطقة من مشروع مياه  حرمت المواشي  والمساجد وحاجت الناس الماسة لهذا المشروع الحيوي الذي ان وجد سيستفاد منه عشرات المئات من المواطنين

وأضاف في حديثه :" إن تخريب مشروع المياه منذ سنوات طويلة زاد  من معاناة الأهالي الذين اصبحوا يدفعون عشرات الالاف لويتات الماء ( البوز ) .

وختتم حديثه  :" نناشد أصحاب البر والأحسان  واهل الخير ، والمنظمات  الداعمة للمشاريع الخيرية بتزويد المنطقة  بحفر بئر من أجل عودة المشروع للعمل من جديد.

جفاف الآبار

وقال المواطن  حسين علي: '' آبار القرية جفت بسبب افتقاد الماء، وطالبنا بمشروع المياه منذ سنوات طويلة''، مستغربا من عدم إيصال المياه للقرية رغم بعدها بضع الكيلوهات فقط عن مناطق تتمتع بالمياه، مؤكدا أن  شحة المياه تقف عائقا أمام  أهالي القرية وممتلكاتهم من المواشي والحيوانات  ، فأهالي منطقة " أمعين "  يعتمدون بشكل كلي على  الويتات و الأمطار للاستفادة منها للسقي والزراعة؛ لكن الآبار جفت ، ومشروع القرية  ذهب أدراج الرياح ! ...

السلطة المحلية اهملت المنطقة

وقال  عشرات المواطنين ممن التقيناهم : '' بكل أسف السلطة المحلية بالمديرية والمحافظة أهملت مناطق العين والمناطق المجاورة للودر واعتماد مشاريع مياه لها  ، الذي نطالب به منذ سنوات طويلة ومع الأسف ليس له أثر!!، ، فنحن نجلب لمنزلنا نحو خمسة صهاريج شهريا على حسابنا الخاص، وأسعار المياه أرهقتنا ..''.

ساكنون من اشد فقراً

ويعد الساكنون بمناطق أمعين من أشد المناطق فقراً وحاجة فلم تدخل  المناطق ضمن خطة الإغاثة التي شملت جميع المحافظات الجنوبية ؛ إلا منظمة واحدة فقط , كما يعاني أهالي هذه المنطقة التي تعرضت لمواجهة الحرب مع العناصر الانقلابية عام 2015م .

مواقف مشرفة

ورغم معاناة سكان مدينة أمعين فهناك مواقف مشرفة في هذه المدينة المترامية الأطراف تجد بين ساكنيها حسن الجوار، والنخوة، والتعاون، قلما تجدها في أماكن أخرى، ومنازل تجمعت مع بعضها، وسكان تآخوا إلى أبعد الحدود ، تجمعهم المعاناة والأرض والمصير المشترك.

 

المزيد في ملفات وتحقيقات
ارتفاع أسعار الأسمدة الكيميائية وشحتها .. دفع بمزارعي وادي حضرموت لإيجاد بدائل محلية!
ارتفاع أسعار الأسمدة الكيميائية بنسبة نحو 220% عن السنوات الماضية مع اختفائها في الاسواق المحلية كلياً أحياناُ ومنع قوات التحالف من دخول أصناف منها الى البلاد خشية
(تقرير) .. أنظار الحوثيين تتجه نجو عدن بعد مأرب للقضاء على من وصفوهم بـ(المرتزقة) وإنهاء المفسدة الكبرى
تحليل‭ ‬يبحث‭ ‬عن‭ ‬مصير‭ ‬عدن‭ ‬في‭ ‬المعركة‭ ‬القادمة التي‭ ‬يعد‭ ‬لها‭ ‬الحوثيون‭ ‬بحجة‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ "‬المرتزقة‭"..‬‮ ‬هل‭
(تقرير) .. من يقف خلف التفجيرات التي استهدفت قيادات الدعم والإسناد بعدن؟
تقرير يبحث في أبعاد وملابسات التفجيرات الأخيرة بعدن ومستقبل الوضعالأمني في المدينة.. هل هناك بالفعل أدوات وخلايا حوثية في عدن؟ مزاعم الإرهاب وتواجد داعش والقاعدة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل.. ضربات جوية للتحالف بصنعاء تستهدف قيادات حوثية كبيرة
(تقرير) .. أنظار الحوثيين تتجه نجو عدن بعد مأرب للقضاء على من وصفوهم بـ(المرتزقة) وإنهاء المفسدة الكبرى
المانيا تعلن موقفها الرسمي من انفصال جنوب اليمن والمجلس الانتقالي (فيديو)
محافظ عدن يصدر تعميماً يُلزم سائقو مركبات الأجرة بتسعيرة النقل بين المديريات (وثيقة)
تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأحد في صنعاء وعدن
مقالات الرأي
عدن تنحدر نحو الهاوية ، وينتشر فيها بغاة الهدم والتخريب انتشارا سريعا كسرعة الهشيم في مهب الريح ..! عدن بلا ماء
اذا أردنا فعلا تخليص شعبنا الجنوبي من مربع الهلاك والجوع ومجموع الأزمات والنكبات  ومن مناطقية المتعصبين
قرآت منشور للزميل الكاتب الصحفي والناشر لصحيفة عدن الغد اليومية الصادرة في عدن الأستاذ فتحي بن لزرق حول
=================حين اجتاح الارهاب الحوثي صنعاء، كان العربيد الصغير ابو علي الحاكم فزاعة الميليشيا الارهابية في وجه
ما تعانية محافظة أبين حالياً وفي مختلف الجوانب ليست أوضاع ومعاناة وليدة الصدفة بل هي نتيجة حتمية للإهمال
عبدالوهاب طوافمُخجل أن يتوارى البعض عن المشاركة في الدفاع عن الجمهورية وقيم العدالة والمساواة، خلف مبررات
  بقلم /صالح علي الدويل باراس ✅ *الهوشليه الاعلامية* تريد ان يصدّق الجميع ان مارب لو تمكنت من صد الحوثي
لا يزال التلاعب بعواطف شعب منكسر مستمر وبتصريحات رنانة وتبريرات خائبة، لا تبوح بحقائق الأمور، ولا تظهر بجلاء
متى تصبح التكنلوجيا عدوة للنجاح؟!   خمس دقائق فقط للتأمل إستقطعوها من وقتكم الذي لم يعد ثمينا لفهم مابين
عندما غاب رجال أبين توقفت المعاشات، وتراجعت الخدمات، وانتشرت الفوضى، وعمت البلاد والعباد عصابات النهب،
-
اتبعنا على فيسبوك