مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 27 فبراير 2021 09:33 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 15 يناير 2021 06:34 مساءً

تصنيف الحوثيين إرهابيين أقلق مجلس الأمن!

كل الدلائل والمؤشرات والأحداث تشير الى ان الوضع السياسي في اليمن قد أصبح يسير نحو مخطط وسيناريوهات تم رسمها واعتمادها من قبل قوى النفوذ الدولية الخفية والظاهرة!

ومن يعود الى مراجعة ملف الحرب في اليمن كيف بدأت وكيف صدرت بشأنها بعض القرارات الدولية والتي حددت بوضوح أهداف هذه الحرب  وحددت بالإشارة والاسم من يتحمل مسؤولية هذه الحرب! كان ذلك قبل عدة سنوات مضت وكان أبرز تلك القرارات القرار رقم 2216

الذي حمل ما سماهم بانصار الله الحوثيين مسؤولية وتبعات هذه الحرب ووصفهم بالإنقلابيين وحدد ذلك القرار  ما يتنافى اليوم جملة وتفصيل مع ما يمارسه مجلس الأمن والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص!

وما كان من مناقشة للأوضاع السياسية والحربية في اليمن أمس ومن إحاطة لجريفيت ماكان هذا إلا ليوضح جليآ للعالم والمعنيين بالأمر في اليمن ودول التحالف إلا ان تلك القرارات الصادرة بشأن الوضع في اليمن ما صدرت لتنفذ

بقدر ما كانت قرارات بزنس! كل ذلك أصبح واضح أكثر بعد جريمة مطار عدن! وحتى بعد قرارات الخارجية الأمريكية بتصنيف الحوثيين إرهابيين! حيث أكد معظم المندوبين بمجلس الأمن تخوفهم من تأثير ذلك القرار على الوضع الإنساني والإغاثي في اليمن! وسوا كان ذلك التصنيف حقيقة او كيد وسياسة امريكية

فكان الأجدر بمجلس الأمن الدولي ان يتخذ قرارات بعد ان أصبح يؤكد ويدعوا ألى حل سياسي شامل فيه شبه إعتراف رسمي بالحوثيين! قرارات تدعوا بوضوح لذلك الاعتراف لكانت انفع وافضل من ان تتخوف من التأثير السلبي بتصنيف الحوثيين إرهابيين  على الوضع الإنساني المتردي أصلآ!

نعم لقد أصبح واضح ان قوى النفوذ العالمية الظاهرة والخفية هي من تقف وراء الحوثيين ودعمهم عسكريآ وسياسيآ  ولا بأس ولا مشكلة ان يصنفها ترامب وإدارته التي اعتبرتها القوى الظاهرة والخفية التي فعلآ تحكم العالم اعتبرتهم داعسين الديمقراطية والخطر الإرهابي الداخلي الذي هدد الأمن القومي الأمريكي! هذا وهذا وتداعيات كل ماحدث وردود الأفعال على تصنيف الحوثيين إرهابيين أكد بالفعل

ان تلك الجماعة مشروع دولي محمي يجب التفاوض معهم والاعتراف بهم سلطة وأمر واقع!كل الدلائل والمؤشرات والأحداث تشير الى ان الوضع السياسي في اليمن قد أصبح يسير نحو مخطط وسيناريوهات تم رسمها وإعتمادها من قبل قوى النفوذ الدولية الخفية والظاهرة! ومن يعود الى مراجعة ملف الحرب في اليمن كيف بدأت وكيف صدرت بشأنها بعض القرارات الدولية

والتي حددت بوضوح أهداف هذه الحرب  وحددت بالإشارة والاسم من يتحمل مسؤولية هذه الحرب! كان ذلك قبل عدة سنوات مضت وكان أبرز تلك القرارات القرار رقم 2216الذي حمل ما سماهم بانصار الله الحوثيين مسؤولية وتبعات هذه الحرب ووصفهم بالإنقلابيين وحدد ذلك القرار  ما يتنافى اليوم جملة وتفصيل مع ما يمارسه مجلس الأمن والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص! وما كان من مناقشة للاوضاع السياسية والحربية في اليمن أمس ومن إحاطة لجريفيت

ماكان هذا إلا ليوضح جليآ للعالم والمعنيين بالأمر في اليمن ودول التحالف إلا ان تلك القرارات الصادرة بشأن الوضع في اليمن ما صدرت لتنفذ بقدر ما كانت قرارات بزنس! كل ذلك أصبح واضح أكثر بعد جريمة مطار عدن! وحتى بعد قرارات الخارجية الأمريكية بتصنيف الحوثيين إرهابيين!

حيث أكد معظم المندوبين بمجلس الأمن تخوفهم و وقلقهم من تأثير ذلك القرار على الوضع الإنساني والإغاثي في اليمن! وسوا كان ذلك التصنيف حقيقة او كيد وسياسة امريكية فكان الأجدر بمجلس الأمن الدولي ان يتخذ قرارات بعد ان أصبح يؤكد ويدعوا ألى حل سياسي شامل فيه شبه إعتراف رسمي بالحوثيين! قرارات تدعوا بوضوح لذلك الاعتراف لكانت انفع وافضل من ان تتخوف من التأثير السلبي بتصنيف الحوثيين إرهابيين  على الوضع الإنساني المتردي أصلآ! نعم

لقد أصبح واضح ان قوى النفوذ العالمية الظاهرة والخفية هي من تقف وراء الحوثيين ودعمهم عسكريآ وسياسيآ  ولا بأس ولا مشكلة ان يصنفها ترامب وإدارته التي اعتبرتها القوى الظاهرة والخفية التي فعلآ تحكم العالم اعتبرتهم داعسين الديمقراطية والخطر الإرهابي الداخلي الذي هدد الأمن القومي الأمريكي! هذا وهذا وتداعيات كل ماحدث وردود الأفعال على تصنيف الحوثيين إرهابيين أكد بالفعل ان تلك الجماعة مشروع دولي محمي يجب التفاوض معهم والإعتراف بهم سلطة وأمر واقع!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: تصريح هام لقائد القوات الخاصة بمأرب محمد علي شعلان
مصدر بمصفاة عدن يوضح حقيقة تلوث حمولة باخرة تحمل مشتقات تجارية
عرض الصحف البريطانية - "جرائم نظام الأسد" تواجه عدالة بطيئة وغير مؤكدة - الغارديان
تضارب اسعار الوقود بعدن
طارق صالح يهاجم الحوثيين بعد دعوتهم للإمارات إعادة احمد علي
مقالات الرأي
قتل بنو اسد الملك الكندي حجر بن الحارث اب الشاعر والفارس امرؤ القيس غدراً، وكان امرؤ القيس لاهياً في ملذاته
  ست سنوات و أيام تفصلنا عن دخول عامها السابع  من عمر الحرب و لا تزال تدور رحاها و تطحن الشعب اليمني.. 
بعد أن فقت من صدمتي بخبر رحيلك .. تذكرت حديثك المليء بالكثير من الألم والوجع على عدن وما وصلت إليه الاوضاع هنا،
من يتابع خطوات عمل وقرارات وتعاطي محافظ محافظة لحج اللواء أحمد تركي مع مختلف قضايا المحافظة منذ تعيينه وحتى
  صراع السعودية في اليمن محدود ، يهدف بدرجة رئيسية إبقاء اليمن تحت سيطرتها ، انفقت السعودية على رؤوس
حين أحتاج حزب الإصلاح إقصاء الحزب الاشتراكي غداة وحدة عام90م تحالف مع المؤتمر الشعبي العام -الذي كان أصلا
  بقلم/عبدالفتاح الحكيمي. كما يتجلى مفهوم الحل السياسي عند الخمينيين في أبشع صور الأبتزاز والمتاجرة بأرواح
  بقلم / صالح علي الدويل باراس    ✅ كتب وغرّد جنوبيون للم شتات المؤتمر الشعبي العام ورفع العقوبات عن ال
  سبعة أشهر من الإعداد والتجهيز لعملية "الفتح المبين" لاِسقاط مأرب، والسيطرة على صافر..    الفتح المبين
محمود على عبده... حارس مرمى نادي وحدة عدن سابقا إستفزني اليوم في جولة الشيخ عثمان.. القاهرة تحديداً موقف اقل ما
-
اتبعنا على فيسبوك