مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 يناير 2021 07:59 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 13 يناير 2021 11:56 مساءً

الطريق إلى مديرية المحفد بين: فرح، وأمل، وتكاتف، ومواقف

في تمام الساعة الثامنة صباحا انطلقت رحلتنا الإنسانية، وهي رحلة من أروع الرحلات، بين فرح وسرور، وأمل، وربط جسور الأخوة والمواقف الإنسانية.

انطلقنا من مدينة عدن الباسلة برفقة خير رفقة وهم:
1_ الأستاذ جلال عبدربه أليس مدير فرع المؤسسة الاقتصادية اليمنية م/ أبين.
2_ الوالد أحمد طالب الربعي مدير عام مديرية المحفد.
3_ الإعلامي والصحفي المتألق عبدالعزيز باداس إعلامي المؤسسة.
4_ وابن المدير العام مهدي أحمد طالب الربعي.
5_ ورفيق السفر وصديق الطريق وهو أجمل ما كان في هذه الرحلة الأخ جلال هيثم.

انطلقنا وكلنا فرح وسرور وبهجة، وقد تخلل الطريق الكثير من الفرح وتبادلنا أطراف الحديث مع بعضنا البعض، وكانت بالنسبة لي فرصة التعرف على مدير عام مديرية المحفد الوالد أحمد طالب الربعي رجل متزن وعاقل وهادئ، أسأل الله أن يوفقه في مهام عمله.

وصلنا الى مدينة المحفد في تمام الساعة 12:30 ظهرا، وهناك كانت قمة الروعة وقمة السعادة، هناك استقبلنا الأهالي وأعضاء السلطة المحلية، ومدير مكتب الصحة ومدير المستشفى، على بوابة مستشفى الشهيد صلاح ناصر محمد، وجموع من الناس، وأنا أنظر إلى وجوههم، وتعلوها علامات الفرحة، وهذه الفرحة ليست فقط فرحة وصول سيارة الإسعاف المقدمة من المؤسسة الاقتصادية اليمنية، ولكنها:
_فرحة أن تكون المؤسسة الاقتصادية اليمنية هي أول الواصلين إليهم.
_فرحة أنهم شعروا للحظة أن هناك بقية خير، وهذا الخير تمثل في مؤسسة العطاء.

مؤسسة إغاثة المحتاج
تمثلت في سرعة إتخاذ القرار من قبل العميد سامي السعيدي المدير التنفيذي للمؤسسة الاقتصادية اليمنية، وأيضاً في سرعة التنفيذ.

بحق لقد أعادت المؤسسة الاقتصادية اليمنية الفرحة من جديد على وجوه الأهالي والسلطة المحلية، وانا مهما ابدعت أو تفننت في رسم تلك الوجوه، وهي تستقبل تلك السيارة التي لم تكن مجرد سيارة فقط، بل كانت جسر الإخاء، ونبراس الوفاء، لقد كانت مشاعر مفعمة بالحب والعطاء، ولا أقول لكم إلا أن الخبر ليس كالمعاينة.

لقد اكرمونا اي ما إكرام واستقبلونا استقبالاً يليق بأهل المحفد عامة، والتمسنا كرم باكازم المعطاء، وشعرت لوهلة عمق الحاجة عندهم، وذلك بعد أن تخلت السلطة المحلية في المحافظة عنهم، وأيضاً مكتب الصحة في المحافظة الذي زعم أنه أحضر مولد كهرباء.

وهنا اقف احتراماً واجلالا للاخ أحمد لعجم الذي سارع إلى إحضار المولد الكهربائي الخاص لمنزله إلى المستشفى لكي يواصل المستشفى خدماته للمواطنين، هذا الموقف كان له الأثر الكبير في نفوس أبناء المحفد.

في خلال الزيارة مع الإخوة الفضلاء طفنا في أقسام المستشفى نتفقده، والحقيقة المستشفى لم يتضرر في أقسامه وانما كان الضرر في السور الخارجي وكذا المولدات الكهربائية، وكذا سيارات الإسعاف، بعد ذلك القاء مدير عام المديرية كلمة استهلها بالشكر والتقدير والاحترام للمؤسسة الاقتصادية اليمنية المتمثلة في مديرها التنفيذي سياده العميد سامي السعيدي، وكذا بالترحيب بمدير فرع المؤسسة الاقتصادية اليمنية م/ أبين الأستاذ جلال عبدربه أليس والوفد المرافق له.

ومن ثم التقطنا عدة صور تذكارية، وفي أثناء ذلك قدمت السلطة المحلية في المديرية شهادات تقديرية لكل من:
العميد سامي السعيدي المدير التنفيذي للمؤسسة الاقتصادية اليمنية
والاستاذ جلال عبدربه أليس مدير فرع المؤسسة
وكذا الدكتور فوزي النخعي.

شاكرين على هذه اللفتة الكريمة من مؤسسة المواقف، وتلبية لنداء الاستغاثة الذي أطلقته في هذه المجموعة المباركة، وكانت المؤسسة الاقتصادية اليمنية أول الواصلين، وإن شاء الله سوف يكون لنا زيارات أخرى إلى مديرية المحفد، تلك المديرية المحرومة من كثير من الخدمات.

*_ودمتم سالمين_*



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
مافيش فائدة لم تعد الواقعية والمنطق أمر مقبول،كل فرد من أفراد المجتمع(مواطن،أو مسؤول) أصبح حاكم نفسه ولا عاد
كثيرا هي الاحداث التي مرت علينا وسعيد الحظ من يخرج منها سالما غانما دون ان يرى اهوال العذاب والانفلات وإلا
بصفتي مواطن يمني لي حقوق وعلي واجبات في هذا الوطن المثخن بالجراح وجهت خطاباً بالامس عبر مواقع التواصل
  عندما تبني مستقبلك على خيالٍ واسع، يتهدّم ذلك الحلم في أول ليلة.لا تخبرني بأنك ارتبطت بفتاة تعيشُ في
  الزعامات لا تصنع أو تبجح أو غرور بمال وقوة وغطرسة نلاحظ اليوم كثير من تلك المظاهر الذي يدعي اهلها تزعمهم
  لا تنتظروا خروج رجلا ما كـ صلاح الدين أو قطز أو..... لينقذ الأمة الإسلامية مما هي فيه الآن... فرسالة الإسلام
يتساءل الكثير من المواطنون في مختلف مديريات العاصمة المؤقتة عدن عن سبب مغادرة المحافظ أحمد حامد لملس المدينة
البطالة تتضاعف ومن يسيطرون على الادارة والقيادة في دولتنا هم السبب الرئيسي في فشل دولتنا سياسيا واقتصاديا
-
اتبعنا على فيسبوك