مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 يناير 2021 02:04 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 28 نوفمبر 2020 04:47 مساءً

بين التحرير والسقوط

بفضلٍ من الله أو بغضبٍ منه لم نزل خارج نطاق سلطة حكومة صنعاء، وما يؤكد ذلك اننا لم نشهد لوحات وملصقات الصرخة الحوثية، لا في الشوارع والأسواق ولا بمحاذاة النقاط العسكرية على الطرقات، وبدلاً من ذلك نشاهد صورة الملك سلمان والرئيس عبدربه منصور هادي، وهو ما يؤكد ان مناطقنا لا تزال تنتمي للشرعية أو تنتسب لها. ولا عجب ان يحل شعار الصرخة محل صور الزعيمين في أي لحظة، ولكن العجب حيرتنا في تصنيف الواقعة حين تحدث، انعتبرها تحرير مثلما سيدعيه المنتصر فنحتفل معه أم انه سقوط المحرر  فنبكيه.

 

ان الفرق بين مصطلحي التحرير والسقوط كبيراً جداً، ولكن فقدان التحرير لمعناه الحقيقي جعله باهتاً لا يكاد تمييزه. فأي تحرير تتحدث عنه حكومة سلمت سيادة الوطن لغير أهله، ولم تستطع تحرير قادتها ولا حتى استقلالية قرارها. وأي تحرير تتحدث عنه حكومة صنعاء وهي تحاول اخضاع شعب كامل للأيمان بأحقية سلالة معينة بالحكم دون غيرها، ولا أمل ان تتنازل مرجعيتها عن ذلك الحق المزعوم لأنه سلاحها الوحيد الذي جعل من المقاتل مجاهداً، وهو ما نشاهد نتائجه على الأرض.

 

ولكن رغم هذا وذاك، فقد استطاع نظام صنعاء ان يثبت للعالم جدارته في تفعيل وادارة مؤسسات الدولة وتثبيت الأمن والنظام، واثبت تفوقه في خوض المعارك عسكرياً وسياسياً ودبلماسياً، وتوج وجوده بكبرياء العزة والسيادة والتحرر التام في اتخاذ القرار. وفي المقابل هناك حكومة أخرى لاتزال تحضى باعتراف العالم ولكنها لا تملك من أمرها شي لا في السر ولا في العلن وتفتقد لكل صفات الدولة. فلا أرى من خلاص الا ان تضع الحرب أوزارها حتى يحين موعد الثورة التالية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
سيادة المحافظ اللواء ابوبكر حسين سالم . نحب أن نقول لسيادتكم انك محافظ المحافظة أبين .وان المعلمين استبشروا
الى يعلم سائقي المركبات ومرتادي الطريق العام, أن عليهم الالتزام عند مسلكهم وعبورهم في الشارع بعدم السرعة
    (حقائق تعرض لاول مرة مرجعيتها دراسة علمية محايدة اجراها الباحث وحيد الفودعي، ويستعرض الباحث هذه
هنا الجهات المسؤولة هي التي تتحمل الفشل والتي تجاهلت تحرير الحديدة التي كانت قد باستطاعتها ان تسقط في
الأشخاص الذين ينامون مبكرا، تفوتهم فرصة تقييم الذات"نجاح أو إخفاق". في هذا الوقت بالتحديد بعد ان يمر نصف الليل
من المسؤول وفق الدستور والقوانين المرعية الاجراء عن دفع رواتب موظفي الدولة بقطاعيها المدني والعسكري ؟ هل
ضاعت الايام و تنكر الرفاق و ضاع باحشوان من يدنا هباء، لذلك احرقوا الشعارات للنضال في وجه الرفاق في الحراك و
أقولها وبكل صراحة، لقد أتعب فخامة الرئيس هادي كل المتطفلين على هذا الوطن، والدليل على كلامي هذا تعيينه
-
اتبعنا على فيسبوك