مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 25 نوفمبر 2020 12:02 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 21 نوفمبر 2020 08:12 مساءً

يستاهلُ البردَ مَن ضَيَّعَ دِفَاه :


كانَ الديكُ يؤذنُ فجرَ كلِ يومٍ ، داعيا للحق ، مرشدا للخيرِ ، ومنبها الغافلين . فأزعجت مهمتُه العصاةَ الطغاةَ ، العالةَ التنابلةَ . فجندوا صاحبَه ، لحرف مهمة الديكِ الساميةِ وتعطيلِ واجبه المقدسِ . فجاءَه صاحبُه ناصحا : أيها الديكُ لا تؤَذِن ، وإلا سَيُنَتِفون ريشَك . فرد عليه الديكُ " وما ضرهم من أذاني ، فهو خيرٌ وسعادةٌ " . فرد عليه صاحبُه محذرا " إنَّه ضررٌ على هندسةِ العالم الجديدِ ، وخطرٌ على بناء النظامِ الحديثِ ، فلتنفذ الأمرَ ، أو ليُحَطِمَنَّ درعَك ، ويسلخوا هيكلَك " . فخافَ الديكُ ، وحلل في نفسه المسألة ، مؤكدا أنَّ السياسةَ الشرعيةَ تجيزُ التنازلَ حفاظا على النفسِ والكيان ، وهو مسؤولٌ عن رعيةٍ وبنيان . ومرت الأشهرُ والديكُ ممتنعٌ عن الأذان . ولكنَّ الأمرَ لم يقفْ عند ذلك الحدِ ، فالطغاةُ لهم مخططٌ استراتيجي شاملٌ ، وهو أبعدُ وأوسعُ من ذلك الصمتِ الخفيفِ . وبعد عامٍ جاءَ صاحبُ الديكِ بأمرٍ جديد : " أيها الديكُ إن لم تكأكأ كالدجاجةِ حرموك من الطعامِ وقيدوا حريتَك . فرد الديكُ " ألم يَكفهم أنِّني تنازلتُ لهم عن مهمتي الأساسِ ؟ ، فلماذا يريدون تغييرَ صوتي الصادحِ إلى هرج قادحٍ ؟! " . فرد عليه صاحبُه غاضبا " نفذ الأمرَ ولا تماطل ولا تجادل " . فقال الديكُ لمَن حولَه " هنا فقهُ الموازناتِ مطلوبٌ ومعتبرٌ ، فلا بأس أن أتنازلَ عن منهجِ صوتي ومرجعيةِ أصلي ورسالةِ تأسيسي ، ولا تضرني الكأكأةُ شيئا ، فأنا ديكٌ رغم ذلك ، كما أنني مكرهٌ على ذلك ، وقلبي مطمئنٌ بالإيمان " . فتحول تغريدُ الحقِ إلى كأكاةٍ هزيلةٍ تَصُمُ الآذانَ . وتمر الأيامُ والديكُ الذي كان ينبهنا للطاعةِ ، ويشحذُ همتَنا لاتباع الحق قد أصبحَ دجاجةً . فهل توقف شأنُ العصاةِ معه . هيهات !! فجعبتُهم مازالت مليئةً بسهام المكرِ لدعاةِ الحقِ والهدى ، حتى ينحنيَ ويصبحَ تابعا لهم منقادا ، لا هيبةً له ولا قدسية ولا رشادا . وبعد أعوام جاءه صاحبُه المجندُ : أيها الديكُ الآن إما أن تبيضَ لنا بما نريده أو سنذبحك غدا ونقطع نسلَك ، فصاح الديكُ ولكني لم أخلق لأبيضَ لكم ، فهذه خيانةٌ ، ولا لأكأكئ من أجلكم بصوتِ المهانةِ . واستمات الديكُ محاولا الصمود والثبات على موقفِه ، مستجديا صاحبَه ، مبينا له أنَّ اللهَ اصطفاه لدور عظيمٍ واختاره لعملٍ كريم ، وأنَّه لم يقصرْ معهم حفاظا على الروحِ ، ومنعا للفتنةِ ، وجبرا للتشقق والكسر . ولكنِّ آوانَ الثباتِ كان قد فات . وبين له مالِكُه المتحكمُ في أمره وشأنِه الحقيقةَ المرةَ " أنت اليوم مملوكٌ لنا وخادمٌ لأهدافنا ، رضيتَ لنفسك الانبطاح فلا تُكثرَ النواح . وبدأ الديكُ ينطوي على القش ، معللا النفسَ أنَّ ذلك جائزٌ ومباحٌ ، فالنفس أولى بالحفظ من الاستباح .. وبدأ يبيضُ لهم . وفي لحظاتِ تجلي الحقيقة ، يذرفُ الدمعَ مدرارا " ليتني مت مؤذنا " .
ومع توالي بيضاته ، أطلق الطغاةُ رصاصةً على رأس صاحبه ، لقد أدى مهمتَه وأخلص دورَه ولم تعد لهم به حاجة . وذهبوا يبحثون عن ديوك مؤذنةٍ أخرى ، ليجعلوا منهم دجاجا تكاكئ وتبيض لهم . وذلك هو عينُ ما يحتاجه النظامُ العالميُ الجديدُ منهم .
أبو الحسنين محسن معيض

تعليقات القراء
506283
[1] الديك مايرجع دجاجه
السبت 21 نوفمبر 2020
ثايرحضرمي | الجنوب
ولاكن الجاج لي حوله باعنه وحاصرنه في الزاويه وبعد مافشلن حولن فشلهن ع الديك عمر الديك مايرجع دجاجه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صيانة الطرق والجسور في عدن.. فساد وغش تتوالى الأيام في كشفه كل مرة
كاتبة كويتية ترتدي الزي اليمني وتثير جدلاً واسعاً(صور)
وجهاء ومشايخ وأعيان الوضيع يتقدمون بالشكر لمدير أمن أبين
سجين يحاول الهروب وسط اطلاق نار امام المجمع القضائي بعدن
عرض الصحف البريطانية - السعودية "قد تماطل" في خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط مع خروجه من السلطة
مقالات الرأي
(1) الجنوب ليس أحسن حالا من الشمال..بات ممزقا ووهنا ويفتقد لكل شيء..لا يوجد نموذج حتى في الحدود الدنيا، وبأي
في طريقي إلى مدينة عدن كنت قد مررت بنقاط تتبع الشرعية وأخرى تتبع الانتقالي الجنوبي وفي ضوء ما يجري من مواجهات
    كتب / قيصر ياسين   إن البنك المركزي تحول الى صراف فقط ولم يمارس السياسة النقدية وهذا هو السبب
ولد الشيخ طارق جميل بن الله بخش بن عناية الله في شهر أكتوبر عام 1953م في قرية تلمبه إحدى قرى مديرية خانيوال في
لازما وحتما على القوى السياسية الوطنية الجنوبية أن تجلس على طاولة الحوار وأن ترمي الكبرياء والغرور وأن نقبل
  أصبحنا نعيش العجب العجاب في محافظة شبوة ، ولانعلم كيف تدار الأمور في دهاليز واروقة مكاتب السلطة المحلية
يتساءل كثير من المواطنين والمراقبين عن الحرب الدائرة في أبين وعن سر جمود تنفيذ اتفاق الرياض الذي مر على
متوسط الرسوم الجمركية والضرائب في ميناء عدن للحاويات 15 مليار ريال يمني شهريا ، يوميا تورد تلك الإيرادات إلى
يوم امس استعمت لحديث قديم لحيدر ابو بكر العطاس رئيس الوزراء الاسبق عن الظلم الذي تعرض له الجنوبيين بعد
  *مثلما ألهم «محمد بن سلمان» شعبًا ووطنًا ضخمًا بحجم المملكة العربية السعودية ببناء قدراته بأيدي
-
اتبعنا على فيسبوك