مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 أكتوبر 2020 09:38 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 16 سبتمبر 2020 08:49 مساءً

هل اليمن أفضل من الصومال؟

في مثل هذه الأيّام من العام 2014، كان الحوثيون (أنصارالله) في طريقهم إلى السيطرة سيطرة كلّية على صنعاء بعدما اجتاحوا محافظة عمران التي كانت عائقا في طريق وضع يدهم على العاصمة.

في الحادي والعشرين من أيلول – سبتمبر من تلك السنة، بلغ “أنصارالله” مأربهم. بدأوا كتابة تاريخ اليمن على طريقتهم منتقمين من “جمهورية” قامت في 26 أيلول – سبتمبر 1962.

صارت صنعاء مدينة عربيّة أخرى تسيطر عليها إيران التي لم تخف يوما أن لديها مشروعها التوسّعي الذي كانت انطلاقته الجديدة من العراق الذي اجتاحه الجيش الأميركي في ربيع العام 2003 وسلّمه إلى “الجمهورية الإسلامية” على صحن من فضّة. الأهمّ من ذلك كلّه، أن إيران صارت موجودة في شبه الجزيرة العربية التي يعتبر اليمن جزءا لا يتجزّأ منها. صار في استطاعة إيران قصف الرياض ومواقع وأهداف سعودية أخرى انطلاقا من الأراضي اليمنية مستخدمة صواريخها البالستية.

استطاع الحوثيون تغيير طبيعة النزاع في اليمن مستغلين كلّ التناقضات التي في البلد. التناقض بين الشمال والجنوب، التناقض الذي خلفته حرب ربيع وصيف 1994، التناقض بين الزيود والشوافع، التناقض بين صنعاء وتعز، التناقض بين عدن وحضرموت، التناقض داخل عدن نفسها وبين عدن وجوارها. ذابت كلّ هذه التناقضات في مرحلة معيّنة مع إعلان الوحدة في أيّار – مايو 1990، لكنّها عادت إلى السطح مع غيرها بعد تفجير الإخوان المسلمين الوضع في صنعاء ابتداء من شباط – فبراير 2011. اعتقدوا وقتذاك أنّ النظام الذي أقامه علي عبدالله صار ثمرة ناضجة وأنّه آن وقت القطاف. لا يمكن تجاهل الأخطاء الكثيرة التي وقع فيها علي عبدالله صالح في السنوات الأخيرة من عهده الطويل، وهي أخطاء سهّلت على الإخوان الانقضاض عليه.

في النهاية، كان الحوثيون المستفيد الأوّل من كلّ ما قام به الإخوان الذين استعدوا في 2011 كي يخلف حميد الأحمر، نجل الراحل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر شيخ مشائخ حاشد، علي عبدالله صالح. كان حميد الأحمر من أبرز زعامات الإخوان في اليمن، وقد تحدّى علي عبدالله صالح بعنف وقسوة من داخل صنعاء. لكنّه تبيّن مع مرور الوقت أنّ كل ما قام به بدعم من قائد الفرقة الأولى / مدرّع، اللواء علي محسن صالح (الأحمر) الذي تربطه قرابة عائلية بعلي عبدالله صالح، إنّما صبّ في خدمة الأهداف الحوثية.

كان هناك عقل جهنّمي لدى الحوثيين الذين باتوا يسيطرون على صنعاء والمنطقة المحيطة بها، كذلك على ميناء الحديدة، أكبر الموانئ اليمنية. ليس بعيدا اليوم الذي يتمدّد فيه “أنصارالله” أكثر وصولا إلى مأرب، علما أن مشروعهم في المدى الطويل ليس من النوع القابل للحياة. لا يشبه هذا المشروع سوى مشروع “حماس” في غزّة حيث أقام الإخوان المسلمون إمارتهم. لذلك لا يمكن، بعد ست سنوات سوى مقاربة الموضوع اليمني من زاوية مختلفة تستند إلى ركيزتين.

الركيزتان هما الحلف غير المعلن بين الحوثيين والإخوان المسلمين وضعف ما يسمّى “الشرعية” التي على رأسها الرئيس الانتقالي عبدربّه منصور هادي المقيم في الرياض والذي لا يستطيع العودة إلى المحافظة الجنوبية التي ينتمي إليها، أي إلى أبين.

ليس لدى “الشرعية” ما تقدّمه لليمن. لا يمكن خوض حرب على الحوثيين بمثل هذه “الشرعية” التي لعبت دورها في وصول الحوثيين إلى صنعاء بعدما راهن عبدربّه منصور على اتفاق مع “أنصارالله” سيمكنه من الإقامة سعيدا في صنعاء. لذلك، ذهب إلى عمران بعدما دمّر الحوثيون منازل آل الأحمر، شيوخ حاشد، وبعدما قضوا على اللواء 310 بقيادة العميد حميد القشيبي، حليف الإخوان المسلمين، والذي كان يشكل عقبة في وجه وصولهم إلى العاصمة. فوق ذلك كلّه، حرص عبدربّه، بعد استكمال سيطرة “أنصارالله” على العاصمة، على توقيع “اتفاق السلم والشراكة” معهم. حدث ذلك برعاية الأمم المتحدة وحضور ممثل الأمين العام في اليمن جمال بنعمر.

بعد ست سنوات على سيطرة الحوثيين على صنعاء، لا يمكن إلّا الاعتراف بأنهّم استطاعوا خلق أمر واقع، خصوصا أن ليس ما يشير إلى أي تحرّك جدّي لمارتن غريفيث المبعوث الحالي للأمين العام للأمم المتحدة من أجل التوصل إلى تسوية سياسية. كلّ ما في الأمر أن هناك نوعا من الاعتراف لدى الأمم المتحدة بأنّ ليس هناك ما يمكن عمله لليمن في الوقت الحاضر.

في ظلّ الجمود المسيطر، لا يمكن تجاهل أنّ جهودا بذلت في الماضي لإخراج الحوثيين من عدن ومنعهم من السيطرة على ميناء المخا، أي على التحكّم بمضيق باب المندب. هذا هدف كانت تسعى إليه إيران التي تحدثت في مرحلة معيّنة عن أنّها باتت قادرة على إغلاق أهمّ مضيقين بحريين في المنطقة وهما مضيق هرمز ومضيق باب المندب.

إلى متى يستمر الجمود في اليمن، وهو جمود يحقّق الحوثيون من خلاله مكاسب على الأرض. الثابت أن مثل هذا الجمود يمكن أن يستمرّ طويلا وتستمر معه عذابات اليمنيين. لكنّ الثابت أيضا أن كسر مثل هذا الجمود يمرّ بإعادة تشكيل “الشرعية” التي أثبتت في الماضي، وما زالت تثبت يوميا، أنّ لا فائدة منها. أكثر من ذلك، تثبت أنّها غطاء لتحالف غير معلن بين الحوثيين والإخوان المسلمين الذين يظنون أنّه سيكون في استطاعتهم في يوم من الأيّام بسط سيطرتهم على المناطق ذات الأكثرية الشافعية في الوسط والجنوب وترك الشمال للحوثيين. بذلك ينشأ في اليمن قطاعان يشبهان قطاع غزّة. فما لا بدّ من ملاحظته في الأشهر الأخيرة أنّ التدخل التركي زاد في اليمن، وهو يترافق مع تعزيز للوجود التركي في الصومال.

يبقى السؤال الذي سيطرح نفسه، عاجلا أم آجلا، كيف يمكن إعادة تشكيل “الشرعية” في حال كانت هناك نيّة لخوض مواجهة مع الحوثيين؟ يجرّ هذا السؤال إلى تساؤل عمّا إذا كان بقي شيء يمكن البناء عليه من الجيش اليمني الذي كان قائما أيّام علي عبدالله صالح؟

نجح عبدربّه منصور، بين ما نجح فيه، في فكفكة الجيش اليمني الذي كان جيشا كبيرا، خصوصا ألوية الحرس الجمهوري التي كانت ألوية فعالة ذات تدريب جيّد.

هل ما زال هناك ما يمكن تجميعه وإعادته إلى الحياة بين هذه الألوية… أم كلّ ما في الأمر أنّ اليمن انفجر على نفسه من الداخل وتشظّى وكلّ ما يمكن عمله هو التفرّج على مأساة قابلة للاستمرار سنوات طويلة أخرى. هل اليمن أفضل من الصومال الذي فقد كلّ مقومات الدولة منذ سقوط نظام محمّد سياد بري مطلع تسعينات القرن الماضي؟

تعليقات القراء
491149
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الأربعاء 16 سبتمبر 2020
ناصح | الجنوب العربي
لا نيَّة للقضاء على الحوثيين وسلطتهم بل قل دولتهم التي أسسوها ودافعوا عنها بجيش خلفه لهم العفاش وشعب يناصرهم ويمدهم بالمقاتلين وأبناء عمومة لهم داخل شرعية الفنادق . اللعبة واضحة والكل مشارك فيها وهدفها الجنوب وإعاقة إستعادة دولته المغدور بها في وحدة شؤم وقتل وكوارث. هل سينجحون في تحقيق هدفهم ؟؟ أسأل اللَّه أن يرد كيدهم في نحورهم وينتصر الحق الجنوبي على كل من يريد نهب ثرواته وإستعباد شعبه .

491149
[2] والله اني اشفق عليك يا خير الله، هذا العمر ولازلت منافق!!!!!
الأربعاء 16 سبتمبر 2020
حنظله العولقي الشبواني!! | تحت الاحتلال الخارجي حتى الآن،
نحن في الجنوب نعلم مصدر قوتك والصرفه من اين تجيك!! وانت بهذا السن الكبيره والثقافه الواسعه تسخرها وتجيرها بالدولار قضية اليمن والله انك تعرف غاياتها واهدافها من الذي يصرفون عليك، وانك على علم بانهم مخطئين وظالمين ولا يريدون بهذه الحرب مصلحة اليمن/ او الجنوب الا بقدر استعبادهم وهيمنتهم على السياده الوطنيه والقرار الوطني، ودفن الروح الوطنيه والإنتماء لهذه الشعوب التي تنشقت الحريه والكرامه ودفعت من اجلها كل عزيز وغالي،

491149
[3] يتع 2
الأربعاء 16 سبتمبر 2020
حنظله العولقي |
فبعد هذا العمر الكبير بالسنين لا زلت مؤجر، ولم ترتب نفسك وانت الى الموت اقرب؟؟؟؟؟؟؟ الحوثي قاد شعبه في مواجهة صراع انت تعرف مراميه، وهو صراع بين الكرامه والتاريخ والوطنيه!! وبين الاستعمار والاستحواذ والظم والظلم, وانت تعرف صورته!!!!!!ولم يكن الحوثي ليصمد شهراً واحدا !! امام كلما اعده له اعدأ الوطن من عدد وعدة وكل ما يخطر على البال من القوة التي الكل رأها واكتوى بنارها، مالم يكن الشعب اليمني معه

491149
[4] يتبع3
الأربعاء 16 سبتمبر 2020
حنظله العواقي |
الى جانبه بل امامه في هذا الميدان, وكان لابد من سند ما، بعدما اشترا التحالف العربي الحربي كل الانظمه العربيه وبعض الانظمه الاسلاميه بالمال الوسخ، لم يكن امام اليمن الا ايران فلجاء اليها لنصرت المظلومين وهذا من اخلاقياتها المعلنه!! فقدمت الذي كان بأمكانها، لكن المهم في الامر وصنع الانتصارات هو الشعب اليمني، ودعوات الاحرار في الشعوب الاخرى،، ووقف اليمن وقفت الأسد الجريح والمغدور به من جواره واخوته, وكما ترى !

491149
[5] بتبع 3
الأربعاء 16 سبتمبر 2020
حنظله العولقي |
كل يوم وصنعاء يطلب ودّها تحت الطاوله وفوقها!! اما التفاضل بين اليمن والصومال فلعلك لم تعلم بأننا شعوب عربيه مسلمه تجمعنا بالصومال كل اواصر القربى والتمازج الاجتماعي! ولا نراهم الا مثلنا وهم كذلك، فالعنصريه ابحث عنها عند معزبيك وكفى! فان جمعتك ليله ساخنه مع ولات نعمتك فبلغهم ان اليمن مقبرت الغزاه، وعليك وعليهم بمراجعة التاريخ!! لكني اسأل الى متى هذا الظلم والعدوان، الا يعلمون ان اليوم عمل وغداً حساب؟؟؟؟!!! وانت!

491149
[6] مرتزق
الجمعة 18 سبتمبر 2020
المعتوقي | عدن
هذا كاتب مرتزق وقلم للبيع يحاول يستغفل اليمنيين ويستغل اوضاعهم الحرجة وفاشل في كل مكان فلا تعيروه اي اهتمام



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مسلحون يغتالون شخصا بحي المنصورة بعدن
مصدر امني: قتيل شارع الكثيري ضابط امن
ظهور الرئيس صالح وحيدر العطاس في حفل زفاف كبير حضره ابرز قيادات الدولة
انهالت النيران على قوات سالمين من كل صوب بيافع .. فكيف نجا من الاغتيال بأعجوبة! ومن هو خلف هذه الحادثة ؟
صورة نادرة في زواج احمد علي عبدالله صالح بحضور قيادات من الحزب الاشتراكي اليمني .. من هي؟
مقالات الرأي
كثيرا ما نسمع الناس في منطقتنا يستخدمون الفعل (لمخ) بمعنى لطم وصفع. ويسمع منهم قولهم في قصد الدعاء ( لمخينك
مُنذ أن تشكل الجيش الوطني اليمني وإبطاله يخوضون أعتى المعارك والله ناصرهم ولو كره الكارهون, والله حافظهم
احتفى اليمنيون مطلع الأسبوع الماضي في عملية "تبادل الأسرى" التي أشرف عليها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة
لماذا نشدد في طرحنا المتعلق بمشكلات وتعقيدات وأزمات "القضية الجنوبية" على مسألة دور "القيادات التاريخية
    *ازماتنا صراعات على السلطة من يستولي عليها* ..  *بداءت الصراعات بالقتال الاهلي بين فصيلين الجبهة
  قبل ألف ومائتي عام اقتحم اليمن رجلٌ من طبرستان اسمه "إبراهيم موسى" وقد اشتهر بلقب الجزار، كان تائهًا على
على ما يبدوا بأن أللعب بالاوراق السياسية أصبح لعب على المكشوف بين الإمارات والشرعية الدستورية التي يمثلها
منذ مساء أمس الاثنين والحديث كله عن استهداف علي جان يودك المسئول المالي للهلال الأحمر التركي بعدن، وعن من قام
  سهير رشاد السمان* استطاعت المرأة اليمنية على أكثر من صعيد أن تعمل على تفعيل القرار الأممي 1325 الصادر عن
عندما تشتغل السياسة صح تحقق انتصارات ومكاسب قبل عشرة أشهر نزلت لجان من صنعاء مكلفة بتجنيد ما يقارب ألف شاب من
-
اتبعنا على فيسبوك