مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 27 سبتمبر 2020 11:49 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 14 أغسطس 2020 01:32 مساءً

بقعة سوداء في كهرباء لودر

يقال ان البقعة السوداء لاتوضع الأ على اشخاص تاريخهم ملخبط ويقال توضع البقعة السودأء على وطن رجاله قد تبرعوا بانفسهم لاجل المال ونحن من هنا نضع بقعة سوداء في مدونات ادارة كهرباء لودر برئاسة المليحي..


الايام تتكر يامليحي وانت والقطعه المفقوده من الكهرباء لاتتكرران اظن بانك لو تكرمت وطلبت القطعه المفقودة من آخر العالم ربما قد، اتت لكن الاستهسار واللامبالاه تظل بقعة سواد في مشوارك ليراها كل من تسول لها نفسه العبث..

بين الحين والاخر ونحن نتأمل للكهرباء ، كما يتأمل المريض متى يشفى من مرضه ولكن لاحياه لمن لاتنادي استآءت حالة الكهرباء في الاونه الاخيره وجفف حبر عدة اقلام وهم يكتبون عن الكهرباء وانت تضع رجليك في، الماء البارد لتطفى لهيب الالم..

لزاماً ان اضع عدد من التساؤلات على طاولة ادارة الكهرباء برئاسة المليحي او سيكون ردهم مثل الكهنه والمشعودة باتخاذكم حجة الوقود فليكن بالحسبان مرت فتره طويله على التعامس والتقاعس الذي تتخدون منه حجه اما ان تعودوا الى صوابكم او سنعود للاساليب التي عفى عليها الزمن...؟

الصمت المريب الذي تتخذون منه حجه لن يفيدكم باتت عمليات الفشل جلياً وربما السؤال الشائك والروتيني هل سيطول تبريركم اما ماذا بعد هل ستضعون في اذنيكم طين والاخرى عجين هلاّ راجعتم حسابتكم قبل فوات الاوآن..

كما يقال يادارة كهرباء لودر... الادارة : هي فن الحصول على اقصى نتائج بأقل جهد وأنتم لم تحصلوا على نتيجه واحده بل حطمتم النتائج..

اود قبل ان انتهي اسألكم لماذا العنصريه تتزايد اكثر مما كانت عليه والكهرباء مخصصه لمناطق معينه وهذا الظاهرة قد كتبت عليها عدت مرات ولم تفهم ادارة الكهرباء..

وفي نهاية المقال ننتهز الفرصه ونناشد المحافظ بالاطلاع على كهرباء الثقب الاسود او عفواً كهرباء لودر فعمليات الفشل باتت اكبر مما كانت عليها..

مدونات الكهرباء باتت ممتلئة بالسواد ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
انتشرت مؤخراً في معلومات واخبار عن الابتزاز الالكتروني وشبهات غير مؤكدة باستغلال البعض فرصة اصلاح وصيانه
تركوا المناسبات الوطنية لدولة الجنوب والفعاليات التي كانت تقيمها مكونات الثورة التحرريه الجنوبية بحراكها
  أن التشعب والتشتت في مواجهة المشروع الإيراني في اليمن ، بالإضافة إلى الإقصاء والتخوين وإلقاء اللوم
في هذا المقال سأتحدث بنوع من المصارحة ، منتقداً الاحزاب السياسية وغالبية أبناء الشمال والجنوب ، محاولاً
بالأمس القريب ، ومازلنا نتذكر إلى هذه اللحظة ، ليس فقط مجرد ذكريات عابرة بل ذكريات مع الصوت والصورة نرأها
يتساءل الكثير من الناس عن عدم أرسال برقيات عزاء من الأخ الرئيس للشرفاء الوطنيين الذين يغادروا هذه الدنيا
  عندما تقف عقولنا عن الحوار تتصادم أبداننا ، كثير من مشاكلنا تنتج ؛ لأنا نتحدث عن بعض لا مع بعض، تتصادم
  نحن البسطاء اللذين لا ننتمى سوى للأرض والانسانتلاشت احلامنا عند اول رصاصة واخر بيان سياسي.  لا انتماء
-
اتبعنا على فيسبوك