مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 13 أغسطس 2020 01:45 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 14 يوليو 2020 01:21 صباحاً

العدينيات شبيهات الفراشات!!


هن اللواتي برائحة زهرة البُن والقهوة معجونات
وهن كل الجمال والجمال يسرق جماله من هؤلاء الفاتنات
العُدينيات شبيهات الشلالات
أصواتهن كالأغنيات
وعلى عزف نبرات أقدامهن يرقصن الجبال ويبتسمن الوردات
هن جمال سائلة عنة
وشلال المشنة
وهن الفواكهه وكل الفواكهه يشربن من رذاذ هؤلاء الفتيات
العُدينات
ما أن قبلتك إحداهن يغادر منك العمى فتعود بصيرا
وما أن احتضنتك إحداهن تشعر وكأن لديك جناحين تحلق عالياً في السماء
وما أن همست لك بكلمة تتفجر لديك اللغة وتكتب ثلاثة دواوين من الشعر وعشر روايات

العُدينيات, نادرات, عذبات, رقيقات, وللحب والحبيب مُخلصات
وكأنهن سقطن من السماء حين هطل المطر , العُدينيات كالغيث ما أن وقعت بحُب فاتنة تبني لك في قلبها عشرة أبراج وخمس عمارات
في وجنتاهن كثيراً من الزيتون والزبيب والسفرجل والتُغاح والتوت والكرز ومن هُناك يقتبسن الشعراء القصائد وكذلك الشاعرات
من يصدحن بأصواتهن في الجبال وعلى صداه ترقص الأغصان وتتمايل الأشجار ويبتسمن الوريقات
العُدينات هن شبيهات الحوريات, وكل النجوم والنجوم يسرق ضؤهن من جمال العُدينيات

حين تصادف فتاة عُدينة يتسلل الفرح إلى جسدك وتمتليء بالسعادة وتطير نشوة ,أما عن قلبك فيسافر بنبضاته إلى البعيد فيسرق منهن القُبل والقُبلات والقُبلات
العُدينيات هن اللواتي بالحُب كريمات
وبالإبتسامات نقيات وهن اللواتي بالطبخ بارعات
من يصنعن قطع الحلوى وحبات الكيك ويتفنن بجميع الأكلات
هن للملكة أروى حفيدات
وهن كـ علي عبدالمغني لهن صولات وجولات وبطولات
وهن كجبال بعدان وجبل ربي شامخات
العُدينات ليس لهن شبيهات وإذا لمحت عيناك فتيات يشبهن العُدينات فتأكد جيداً وستعرف بأنهن عُدينيات , العُدينيات كالقهوة مُسكرات ومن أنفاسهن تُصنع البخورات والعطورات ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
 في العمل الاداري والإدارة العامة بزمن الأزمات ليس هناك أسوأ من غياب الأولويات، للبدء في مناقشتها للوصول
يعتصر قلوبنا الألم، والحزن، جراء ما تمر به عدن هذه الأيام، فطرقها تكاد تكون مغلقة، وفي نفس الوقت مقلقة، أحبتي
كنت أجبر أفراد أسرتي على استماع المحاضرات الدينية من أشرطة الكاسيت في كل الأوقات، وفي كل المناسبات، حتى في
مهما أستعمرت السحب السوداء وجة السماء ، و مهما عصفت عواصف الحقد من ماضينا المهيب ، و زوبعت زوابع المصالح
 تعز ليس عنوان هويتها مجموعة صعاليك الشوارع المسلحة بل هويتها  بلاد المعافر التاريخية وأرض مهبط رسالة
  هل حان لتعز بمدينتها ومديرياتها المحرره ان تستعيد أنفاسها وتعيش بأمن وأمان , ..؟ نريد ان نأمن علي نسائنا
برغم الحزن والوجع والألم ، إلا أننا نمتلك الصبر والحكمة والأمل بالله ، لم يكن عام 2020م كسابقية ففي العام 2017م
  (ردا على مقالة "الشرعبيات هن الشرعبيات" المكتوبة بحبر الزميل سام البحيري ) استهل الكاتب سام بن كاتبة
-
اتبعنا على فيسبوك