مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 06 أغسطس 2020 07:01 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

زاهر.. طفل يمني ترك المدرسة وعمل في بنشر ليعول أسرته

الأحد 12 يوليو 2020 04:04 مساءً
(عدن الغد) متابعات

يعمل الطفل زاهر محمد عبد الرؤوف (12 عاماً) طوال اليوم في محل لإصلاح إطارات السيارات وتغيير الزيوت (بنشر) وسط مدينة تعز؛ ليعول أسرته نيابة عن والده المقعد بفعل مرض في العمود الفقري.


و يعدّ زاهر واحدا من خمسة ملايين طفل في اليمن كبروا قبل أوانهم، وتحملوا المسؤولية مبكراً، متوجهين نحو مزاولة العديد من الأشغال بما فيها الشاقة، بينهم ثلاثة ملايين طفل خارج المدارس.

وكالعادة، يصحو كل صباح حاثاً الخطى نحو عمله والذي يقبل عليه بحماس مجيداً لمختلف الأنشطة المتعلقة به.

ويعمل في بنشر قريب من مسكنه المتواضع منذ أكثر من عام، وهو اليوم منهكاً ولا يقوى حتى على الحديث، كما أن ملابسه ملطخة بالزيوت والأتربة، والحال ذاته بالنسبة لجسده وقدميه الحافيتين.

يبذل زاهر جهوداً مضنية مؤدياً أعمالاً تفوق قدرته ولا تتناسب مع جسده، ويقول لموقع “بلقيس”: أشتغل بنشري لأوفر قيمة العلاج لأبي المريض و أصرف عليه مع أمي وأخواتي الصغيرات وأخي.

وينوي الاستمرار في العمل بالبنشر إلى أن يصير شاباً ويؤسس محلاً خاصاً به ليحمل هم أسرته الكبيرة.

 

فقر وتسرب

حياة شاقة ومثخنة بالمعاناة والصعوبات، يفتقر فيها زاهر وأسرته لأبسط متطلبات الحياة التي يعجزون عن تأمينها بما فيها قوتهم اليومي و الدواء والمأوى المناسب.

ويعيش هؤلاء ظروفاً معيشية بالغة السوء والقسوة إذ يتزاحم زاهر مع 8 من أفراد أسرته، بينهم خمس فتيات، في دكان صغير يقيمون فيه مقابل إيجار شهري يقارب 15 ألف ريال.

ويذكر: لا نملك مصاريف و غذاء ودواء ومأوى مناسبا، كما يخلو مسكننا أحياناً من الأرز والدقيق والسكر وغيره من المواد الأساسية في ظل ندرة المساعدات.

وأجبرت قسوة الظروف وتراكم الديون وإيجارات السكن هذا الطفل على مغادرة المدرسة والتوقف عن التعليم في الصف السادس الابتدائي ليتوجه نحو الشارع باحثاً عن عمل ليسد رمقه مع عائلته.

واصل البحث أياماً حتى وصل إلى بنشر الصبري، وروى لصاحب المحل قصته ومأساته طالباً منه أن يوفر له شغلاً، فوافق الأخير على طلب زاهر وقام بتعليمه مهارات العمل والتي استوعبها خلال فترة وجيزة .

 

معاناة لا متناهية

 

يعبر زاهر عن امتنانه لصاحب المحل مرفقاً ذلك بابتسامة تبدو وكأنها مسروقة في ظل المشاق التي يكابدها والهموم المحدقة به من إيجار ومصاريف ونفقات تعليم لأخواته الصغيرات وغيرها من التفاصيل التي تفصح عنها ملامحه.
يتقاضى زاهر ألف ريال في اليوم الواحد، يوزعها حسب احتياجات عائلته وينسى نفسه ومتطلباته الشخصية.

وينوه إلى كيفية إنفاقه لدخله والذي يضع جزءا منه للإيجار وآخر للدواء، ولا ينسى ديون البقالة والكثير من الالتزامات المثقلة لكاهله.


ويشير صاحب المحل محمد الصبري، إلى معاناة زاهر الكبيرة و المشاكل والصعوبات التي يواجهها، مشيداً بجهوده ومساعيه لإعالة أسرته. ويضيف: زاهر طفل ترك المدرسة ليكافح من أجل توفير لقمة العيش لعائلته و مصاريفهم ولتربية أخواته وتعليمهن.

 

وكالعادة، يصحو كل صباح حاثاً الخطى نحو عمله والذي يقبل عليه بحماس مجيداً لمختلف الأنشطة المتعلقة به.

ويعمل في بنشر قريب من مسكنه المتواضع منذ أكثر من عام، وهو اليوم منهكاً ولا يقوى حتى على الحديث، كما أن ملابسه ملطخة بالزيوت والأتربة، والحال ذاته بالنسبة لجسده وقدميه الحافيتين.

يبذل زاهر جهوداً مضنية مؤدياً أعمالاً تفوق قدرته ولا تتناسب مع جسده، ويقول لموقع “بلقيس”: أشتغل بنشري لأوفر قيمة العلاج لأبي المريض و أصرف عليه مع أمي وأخواتي الصغيرات وأخي.

وينوي الاستمرار في العمل بالبنشر إلى أن يصير شاباً ويؤسس محلاً خاصاً به ليحمل هم أسرته الكبيرة.

 

فقر وتسرب

حياة شاقة ومثخنة بالمعاناة والصعوبات، يفتقر فيها زاهر وأسرته لأبسط متطلبات الحياة التي يعجزون عن تأمينها بما فيها قوتهم اليومي و الدواء والمأوى المناسب.

ويعيش هؤلاء ظروفاً معيشية بالغة السوء والقسوة إذ يتزاحم زاهر مع 8 من أفراد أسرته، بينهم خمس فتيات، في دكان صغير يقيمون فيه مقابل إيجار شهري يقارب 15 ألف ريال.

ويذكر: لا نملك مصاريف و غذاء ودواء ومأوى مناسبا، كما يخلو مسكننا أحياناً من الأرز والدقيق والسكر وغيره من المواد الأساسية في ظل ندرة المساعدات.

وأجبرت قسوة الظروف وتراكم الديون وإيجارات السكن هذا الطفل على مغادرة المدرسة والتوقف عن التعليم في الصف السادس الابتدائي ليتوجه نحو الشارع باحثاً عن عمل ليسد رمقه مع عائلته.

واصل البحث أياماً حتى وصل إلى بنشر الصبري، وروى لصاحب المحل قصته ومأساته طالباً منه أن يوفر له شغلاً، فوافق الأخير على طلب زاهر وقام بتعليمه مهارات العمل والتي استوعبها خلال فترة وجيزة .

 

معاناة لا متناهية

يعبر زاهر عن امتنانه لصاحب المحل مرفقاً ذلك بابتسامة تبدو وكأنها مسروقة في ظل المشاق التي يكابدها والهموم المحدقة به من إيجار ومصاريف ونفقات تعليم لأخواته الصغيرات وغيرها من التفاصيل التي تفصح عنها ملامحه.
يتقاضى زاهر ألف ريال في اليوم الواحد، يوزعها حسب احتياجات عائلته وينسى نفسه ومتطلباته الشخصية.

وينوه إلى كيفية إنفاقه لدخله والذي يضع جزءا منه للإيجار وآخر للدواء، ولا ينسى ديون البقالة والكثير من الالتزامات المثقلة لكاهله.


ويشير صاحب المحل محمد الصبري، إلى معاناة زاهر الكبيرة و المشاكل والصعوبات التي يواجهها، مشيداً بجهوده ومساعيه لإعالة أسرته. ويضيف: زاهر طفل ترك المدرسة ليكافح من أجل توفير لقمة العيش لعائلته و مصاريفهم ولتربية أخواته وتعليمهن.

 

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
مواطنون: الحرب في أبين تسرق الفرحة من وجوه الاطفال
تقرير: ماجد أحمد مهدي استقبل مواطنو ابين عيد الاضحى بوجوه عابسه... حرمت كثير من الأسر من التمتع بفرحة العيد مع أطفالهم وشراء الجديد لسوء الاوضاع الاقتصادية وتردي
"قلب البوادي"مديرية مودية.. كما لم تعرفها من قبل
 قلب البوادي الأبينية ، المدينة المسكونة بروح البادية ومظاهر التطور والعمران الحديثة .. مديرية مودية بريفها الهادى وحضرها الصاخب ، تزدان جمالا وألقا وحضورا مع
في ظل أزمة الكهرباء والماء : كيف قضي أهالي عدن إجازة عيد الأضحى رغم ظروف المدينة؟
    في عدن يخلف كل شيء خاصة فيما يتعلق بجانب الأزمات والخدمات الرئيسية للمواطنين فهي التي ظلت سنوات في تدهور وهي من أدخلتهم في معاناة لا نهاية لها.. حتى في العيد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: تجدد الاشتباكات بين الجيش وقوات الإنتقالي بأبين
مدير مؤسسة المياه بعدن يكشف اسباب ضعف ضخ المياه ويهدد بالاستقالة
طارق محمد صالح يتحدث لأول مرة عن تفاصيل خاصة بواقعة استشهاد الرئيس صالح .. ماذا قال؟( Translated to English )
استجابه لما نشرته " عدن الغد " ، القائم بأعمال مدير البريقه يوقف عملية البسط على الغدير
الخطوط الجوية اليمنية تصدر تعميما هاما بخصوص المسافرين إلى القاهرة
مقالات الرأي
    د محمد السعدي      اشتهرت عدن ابان الحكم الاستعماري البريطاني بانها كانت احد مدن الشرق العربي
هل سنرى تدخل لمجالس السلطة التنفيذية بحضرموت لاستغلال نعمة المطر ليشهد المواطن اثرها في تجميل البيئة بتوسيع
قُبيل العيد، كنا على موعد في «الرياض‫» مع إنفراجة مبهجة في ملف اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية
                            علي ناصر محمد   والألم يعتصر قلبي، والحزن لا يفارقني
  لم تكن مشكلتنا في الاشتراكية ولم تكن مشكلتنا في الشمال بل كانت مشكلتنا في العقلية القروية التي ترى الوحدة
  لم انم ليلة البارحة ، لهذا كان هذا اليوم مرهق ذهبنا الى السفارة المصرية للسؤال عن الموافقة الأمنية. ثم
    صالح الديواني*   أتمنى أن تحقق نتائج اجتماعات الرياض المتوالية الهدف المنشود منها في المستقبل
.   على الرغم من ما يشهده الجنوب من صراع بين المجلس الانتقالي والشرعية،الا اننا لم نسمع يوما عن أي إساءة
هل حقق إعلان الإنتقالي للإدارة الذاتية للجنوب الهدف المرجو منه عند الجنوبيين؟ للإجابة على السؤال كتبت ما يلي
    بقلم / ناصر الوليدي     { مكاردة }    عندما كنا أطفالا وتجمعنا أي مناسبة كنا نقول لبعضنا (
-
اتبعنا على فيسبوك