مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 10 يوليو 2020 01:42 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 29 مايو 2020 10:32 صباحاً

يمن سعيد , يمن الحكمة , إسم يناقض الواقع

اليمن السعيد ويمن الحكمة تسميات تطلق على يمننا، ولكنها تناقض الواقع المعاش ، فنحن لم نرى سعادة ولاحكمة ، فكل مايحصل على أرض الواقع ، من بؤس وفقر ومجاعة، وقتل وأقتتال وفوضى ،

وغياب مؤسسات الدوله وتردي الخدمات وإنعدامها ،
فماذا نقول ? لقد أختفت السعادة من قاموس حياتنا وغابت الحكمة عن عقولنا.

حقيقة وواقع ملموس، لم يبق منه إلا الإسم ،
إسم من الماضي التليد، لم ينفعنا ولايغنينا شيئا فيما يحصل اليوم.
البلد يتشظى ويتمزق والحقد والكراهيه يزداد نار أوارها في النفوس،
بلد وشعب بأكمله أصبح ضحية ، لنهم وجشع القاصي والداني، كل هذا يحدث على مرأى ومسمع الجميع .
نعم الجميع شعب ونخبه ، مواطن ومسؤول على السواء.

أصبح الكل يبحث عن مصلحته الشخصيه فقط ، وسادت الإنانية وأستوطنت النفوس، وصار الشعار السائد أنا ومن ورائي الطوفان.

وهكذا يوما عن يوم ، إلى إن وصلنا الى مالايحمد عقباه.

غابت الحكمة وأختفت السعاده عن بلاد السعيده ولم يبق منها الا إسمها، فهل من أمل في إن تتجلى الحكمة اليمانية من جديد ويعود اليمن سعيدا"


بقلم/أبو معاذ/أحمد سالم شيخ العلهي.
فرعان/موديه.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  أخبروني أن اليوم خميس ولست أدري ماهي الايام تمضي بنا الساعات في أفلاكها يذهب الدهر جزافا عاما وراءه
مهما كنت صادقا في حديثك ستجد من يكذبك .. ومهما كانت تصرفاتك صحيحة ستجد من يتهمهما بالخطأ .. لقد تغيرت احوالنا
  كانت البقرة موجودة في كل بيوت قريتنا اليافعية، فكل أسرة تمتلك أرضًا زراعية؛ تملك بضرورة الأمر بقرة،
كل شيء نمتلكه، وكل شيء نفتقدهسُبلُ هجرةٍ وأقدارٌطارئة، كذوبان صيف لم يكنبالحسبان،أو اشتعال شتاءٍ لم
عندما طلي وجه ميريام فارس وتانيا صالح باللون الأسود أعتبرت الممثلة الفلسطينية السمراء مريم أبو خالد هذا
تنسب مقولة للامام علي كرم الله وجهه أنه قال : "لو كان الفقر رجلا لقتلته "لا يختلف اثنان إطلاقا على النتائج
إن للقمم العالية جاذبية لا أحد يدركها الا المتسلقين فهي تستهويهم وتجذبهم اليها حباً وشقفاً ؛ وحتى ينالوا
تتنوع أساليب العمل وتتطور في تصفية الأشخاص جسدياً ومعنوياً خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالأهداف والتطلعات
-
اتبعنا على فيسبوك