مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 30 سبتمبر 2020 06:57 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 28 مايو 2020 03:56 مساءً

إنقذوا عدن وأهلها بدلاً من النواح المصطنع

 

كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات المعلن عنها، واحتمال وجود أضعاف تلك الأرقام من الضحايا غير المعلنة نتيجة غياب وانهيار المنظومة الصحية وعدم وجود جهاز مختص بالرصد والإحصاء والمتابعة في عدن وفي عموم البلد.
مأساة عدن تتضاعف لآسباب كثيرة أهمها:
1. تحول عدن إلى مركز تجمع لكافة الوافدين والمهاجرين داخليا والنازحين من مناطق المواجهات في الشمال واللاجئين من بلدان القرن الأفريقي، واستيطان جميع هؤلاء في عدن دون الخضوع لأي ضوابط أو معايير أو حتى وسائل فحص طبي وأدوات لمراقبة سلوك ونشاطات هذه المجموعات، علما بأن الكثير منهم يأتون محملين بالأمراض والأدواء الفتاكة والمعدية من مناطق قدومهم.
2. هذه الحالة بالتظافر مع عوامل أخرى أدت إلى انتشار مجموعة من الأوبئة والأفات المستوطنة والتي كانت قد اختفت من عدن منذ منتصف سبعينات القرن الماضي مثل الملاريا وحمى الضنك والتشيكونغونيا (أو المكرفس كما يسميه أهلنا في عدن) وجاء فيروس كورونا ليمثل ذروة المأساة الكبيرة في هذه المدينة الجميلة والجاذبة لكل محبي السلام والجمال.
3. كما ساهمت الفيضانات التي تعرضت لها عدن مؤخرا في مضاعفت أسباب الكارثة في ظل الغياب الكلي لمؤسسة الدولة (المفترضة).
4. ولا ننسى أن أزمة البيئة في عدن تعود إلى أعوامٍ خلت عندما تعرضت المدينة لحرب الخدمات وغدت أكوام النفايات وبحيرات الصرف الصحي صورة يومية تتمدد في كل أحياء وضواحي العاصمة بما تمثله من مصر غني للأوبئة والحشرات والمايكروبات وكل أسباب الأفات والأمراض المعدية.
الأخبار غير الرسمية الواردة من عدن تتحدث عن كارثة حقيقية تهدد مئات الآلاف من أبناء عدن والمناطق المحيطة بها والقادمين إليها أو المارين بها، وهذا الأمر ينبغي أن يكون هماً رئيسياً ويومياً لجميع المعنيين بحياة الناس على الساحة من سلطة محلية وحكومة (شرعية) ومجلس انتقالي ومنظمات مجتمع مدني، وقبل هذا وبعده المنظمات الدولية وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية للعمل من أجل توفير كافة المستلزمات المساعدة على الحد من عواقب الكارثة، والكف عن إخضاع الأمر للمماحكات والمزايدات السياسية والإعلامية، فحياة الناس ليست ولا تصلح أن تكون موضوع مناكفات أو مزايدات.
كورونا جائحة عالمية عابرة للقارات والدول والأجناس والطبقات، أعجزت إمبراطوريات وأهلكت مئات الآلاف من البشر وأصابت ما فوق المليون نسمة ومن غير الممكن المطالبة بمحو وجودها من البلد مهما كان ذلك يمثل أمنية كبيرة، لكن المطلوب هو بذل المزيد من الجهود لتطبيق صارم للاجراءات الاحترازية وتوفير وسائل الوقاية ومستلزمات التشخيص واتخاذ إجراءات رادعة ضد كل من يساهم بوعي أو بدون وعي في تشجيع الناس على مخالفة متطلبات التباعد الاجتماعي والاستهتار بحاته وحياة ملايين غيره
عدن جريحة فلا تزيدوها جراحا فوق ما تعاني بتشفيكم ونحيبكم المصطنع، ورُبَّ إشعال شمعة خير ألف مرة من درزينة برامج وأطنان منشورات النحيب والتباكي

تعليقات القراء
465774
[1] اين الادارة الذاتية ؟؟؟ ههههههههههههههههههه غوغائية انتعالية وجهلا
الخميس 28 مايو 2020
عبدالله الزين | عدن
ألقابُ مملكةٍ في غير موضعها كالهرِّ يحكي انتفاخاً صولة الأسد

465774
[2] يا فانوس
الخميس 28 مايو 2020
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
يا فانوس من جهة تسمي الشرعية شرعية افتراضية ومن جهة ثانية تضعها على قمة قائمة الجهات التي تطالبها بالعمل من أجل عدن وتضع الانتقالي المسيطر عسكريا واداريا (كما اعلن) في مؤخرة القائمة، كما لم تنسى ان تشير أن الكورونا اعجزت دول ضخمة. اما الهدف من مقالك فهو واضح التحريض ضد المتظاهرين المعارضين للانتقالي

465774
[3] كلام يفترض ان يوجه لكم ايضا
الجمعة 29 مايو 2020
الرماده | عدن
انت كنت مسئول كبير في الاشتراكي وكلكم مثلهم مشتركين في خراب عدن. وملعون ابو البوم الذي اجيئتم فيه الى عدن يااتصاف الرجال.

465774
[4] ياهس اليرع
الجمعة 29 مايو 2020
محمد العدني | اليمن
همسسوا راسك اكفينا شرك واسمع كلام واحد من الناس رقم2 واعيد منزلك التمليك لصاحبه الحقيقين كما فعل د ياسين سعيد نعمان في منزله المؤمم حيت اعاده لبيت الوجيه خلف البنك المركزي عدن

465774
[5] يافعي بغيض
الجمعة 29 مايو 2020
عدني | عدن
والله انك يافعي بغيض وهكذا هي الغضاء عادتكم يا اصحاب يافع لكنكم تظهرون ما لا تبطنون ، لكن الحاجة الوحيدة الصحيحة بمقالك العفن هذا هي عندما قلت في النقطة رقم 1 ان من اسباب تفشي الأوبئة هو الوافدين الى عدن ، طبعا انت تقصد الضليعة واليفيعة الضفيعة.

465774
[6] يا ضوافع انتم سرطان الجنوب وكل مشاكل الجنوب انتم صناعها.
الجمعة 29 مايو 2020
متابع | مجهول
انت مثقف مختال للأسف تتخيل دون البحث في صلب المعضله.. لازم تعلم ان علامات انهيار المجتمعات وموتها الابدي هي عندما تهجرها العقول ,ويرحل مفكريها..انتم صفيتوا مفكرين الجنوب جسدينا ومن بقى على قيد الحياه نفيتوه.خذوا الجنوب يا ضوافع انتم سرطان الجنوب وكل مشاكل الجنوب انتم صناعها,لازم تتجرعوا السم حتما هذه نهايتكم,



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: بيان هام صادر عن عدد من أعضاء مجلس النواب
عاجل: جرحى في اشتباكات بين افراد اللواء 9عمالقة واللواء 12 عمالقة
تعرف على المدينة السياحية "الأكثر شرا" في العالم
(تقرير).. لماذا انحسرت توجهات الانفصال في جنوب اليمن؟
في خطوة ابهجت المواطنين.. محافظ عدن يبدأ اجراءات إزالة البسط على الاراضي
مقالات الرأي
المحب الأول لليمن في الخليج ..وداعاُ!رحيل أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح كويت العرب! هكذا أسماها
    كثيرآ من المواقف والمشاهد في حياتك اليومية تجبرك بان تقف امام تداعياتها الذاتية عل وعسى بان تخرج
إلى الأخ / محافظ محافظة عدن.           بعد التحية والاحترام،،   لدينا تساؤل بسيط نوجهه لكم بشأن
عندما تبرز من رعاع القوم مطالبة الثمن مقدما من الوطن نظير دور باهت وواجب عليه رغم انفه فتلك ثقافة لم تعرفها
إنتهاء صلاحية الحكمة اليمانية يتضح جليا من خلال الإصرار الكارثي لطرفي الشرعية والحوثيين على التمسك ببنكين
هذه هي الحقيقة الملموسة والثابتة على الأرض خاصة وعندما يقوم الحوثي يحرك مليشياته في المناطق المحاذية
    كنت اتوق أن اكتب عن ماثر رئيس جنوبي أتى من أجل الجنوب وشعبه !!  لا أدري لماذا انتابني ألم وحسرة وانا
نستطيع القول ان التصريحات الأخيرة لنائب رئيس مجلس النواب الاخ عبدالعزيز جباري لاتعكس إلا الوجه القبيح لصراع
    لوكان الأمر يتعلق بعدم وجود الامكانات المادية التي تستدعي صرف المرتبات وبالتالي يتطلب من الجميع
  قلنا سابقاً على المأمور الجديد عواس الزهري أن أراد النجاح وتغيير بوصلة الأوضاع المتردية والمزرية
-
اتبعنا على فيسبوك