مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 سبتمبر 2020 02:23 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

موجة صقيع تهدد الزراعة في اليمن

الاثنين 20 يناير 2020 01:57 مساءً
(عدن الغد) العربي الجديد

بدأ "الصقيع" يضرب الأسواق اليمنية مع انخفاض المعروض من الخضروات والفواكه ومختلف المنتجات الزراعية، التي تشهد ارتفاعا في أسعارها مع اشتداد البرد.

وتضرب اليمن موجة صقيع شديدة مفاجئة منذ مطلع يناير/ كانون الثاني الجاري، الأمر الذي يجعل المزروعات في المناطق الجبلية أكثر تأثراً وعرضة للإصابة والتلف، إذ يعيق البرد الشديد نمو النباتات ويتسبب في تساقط الأزهار والثمار، ما يؤدي إلى تدن في إنتاجية وجودة الثمار والمحاصيل.

وتشهد بعض الأصناف خصوصاً الخضروات زيادة في أسعارها، حيث ارتفع سعر الطماطم من 400 ريال إلى 700 ريال للكيلو (الدولار = نحو 250 ريالا).

ويشكو مزارعون من الصقيع وتأثير تقلبات الطقس على منتجاتهم الزراعية، في ظل بدائية الطرق التي يضطرون لاستخدامها نتيجة تجاهل للجهات الرسمية وتواصل الحرب في البلاد.

ويفيد المزارع من قاع جهران بمحافظة ذمار (شمالاً)، ياسر الأنسي، قيامهم بنصب وسائل الحماية والتشبيك للمزارع في المحافظة التي من أكثر المناطق إنتاجاً للخضروات والبطاطس والطماطم في البلاد.

وتعد ذمار من أكثر المحافظات تأثراً بموجات الصقيع، حيث يجتاحها انخفاض حاد في درجات الحرارة، ما يهدد المحاصيل الزراعية.

ولمواجهة الصقيع يؤكد الأنسي ، أنه يتم التخلص من الأعشاب والمخلفات والحفاظ على التربة المحيطة نظيفة، والإبقاء على رطوبة التربة خاصة في البيوت المحمية، والعمل على سد جميع الفتحات والثقوب الموجودة بالأغطية البلاستيكية التي يتم نصبها في المزارع المكشوفة.

ويوضح أن ما يقومون به من حماية جهود ذاتية بإمكانيات محدودة، حيث يلحق الصقيع أضراراً اقتصادية بالغة يتكبدها المزارعون، وتنعكس على الأسواق بشح المعروض وارتفاع الأسعار.

من جانبه يضطر علي العشملي، من مزارعي محافظة أبين جنوب اليمن، لقطع مسافة شاقة إلى العاصمة صنعاء، لشراء احتياجاته من الأسمدة والمستلزمات الزراعية والمعدات الخاصة بالوقاية، والحماية من الآفات الضارة بالمحاصيل وتقلبات الطقس.

ويقول العشملي، إن الحرب أضرت بهم كثيرا، وساهمت في تراجع الإنتاج الزراعي مع تغير المواسم وتقلبات الطقس، وغياب السلطات الرسمية التي بإمكانها مساعدتهم وإمدادهم بالوسائل اللازمة لحمايتهم.

بدوره يحمل مسؤول في وزارة الزراعة والري الخاضعة لسيطرة الحوثيين، المزارعين جزءا من المسؤولية في مواجهة كل هذه المشاكل والصعوبات والأزمات الطارئة التي تهدد القطاع، بسبب عدم التزامهم بالمواعيد والمواسم الزراعية، وهو ما يجعل محاصيلهم أكثر عرضة للإصابة بموجة البرد الشديد.

ويقول المسؤول، الذي رفض ذكر اسمه، إن الجهات الزراعية رفعت درجة الاستعداد لمواجهة الصقيع الذي يضرب عددا من المناطق اليمنية في الوقت الراهن والتقلب الحاصل في الطقس في اليمن، إذ قامت وزارة الزراعة والري الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بحملة توعية مكثفة لتحذير المزارعين في المرتفعات الجبلية من موجة البرد الشديد، ودعتهم إلى حماية محاصيلهم من تدني درجات الحرارة بشكل كبير، منذ مطلع يناير/كانون الثاني في جميع المناطق اليمنية.

ويؤكد في هذا الخصوص مدير عام وقاية النباتات، وجيه المتوكل، على المزارعين أهمية اتباع التوصيات البحثية والإرشادية واتباع الطرق التقليدية كتغطية النباتات وتدفئتها بمادة القش، ومقاربة عدد مرات الري للمحاصيل أثناء موجة البرد الشديد.

وكان المركز الوطني للأرصاد الجوية الحكومي، حذر من موجة برد شديد تتعرض لها عدد من المرتفعات نتيجة المنخفض الجوي الذي يضرب مناطق ومحافظات متعددة في اليمن، والتي تشهد انخفاضاً كبيراً في درجات الحرارة.

ومن جانبه، يقول أستاذ الزراعة النباتية بجامعة صنعاء، أحمد الوشلي، إن الصقيع يختلف تأثيره من نبات لأخر حسب تحمله لدرجات الحرارة وأنواعه وأصنافه ومرحلة نموه. وأشار في حديثهإلى أن أكثر النباتات تضررا هي محاصيل الخضار، والتي بدأت أسعارها بالارتفاع منذ بداية الشهر الحالي.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
لماذا تراجعت حكومة بريطانيا عن دفع 60مليون جنيه إسترليني .. وكيف استطاع الرئيس الشعبي التغلب عن العجز في الموازنة المالية ؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( التاسعة عشر ). متابعة وترتيب / الخضر عبدالله : تنفرد (
إنجاز طريق باتيس رصد بأبين سينهي معاناة ممتدة منذُ عقود لمئات الآلاف من الأهالي
استطلاع/نايف زين ناصر: بين صور متعددة لمعاناة مئات الآلاف من أهالي مديريات يافع في محافظتي أبين ولحج وبين جملة التحديات والمعوقات التي وقفت وتقف أمام إعادة العمل في
تقرير: من أوقف صرف الرواتب؟
تقرير يبحث في مسئولية التحالف والشرعية والانتقالي بتوقف صرف مرتبات العسكريين والمدنيين.. كانت الرواتب مستمرة قبل وخلال حرب 2015.. فلماذا توقفت الآن؟ لماذا انتظمت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحوثي: هذا هو الحل الذي سنوافق عليه لوقف الحرب في اليمن
قاتل اسرة كاملة بعدن يسلم نفسه للسلطات
الشرعية تؤكد استعادة السيطرة على الاتصالات والإنترنت في اﻷيام القادمة
لماذا تخلى ترامب عن اغتيال الأسد؟
وكلاء غاز عدن اعتبروا من انفجار محطة غاز ابين واحذروا القنابل المؤقوتة
مقالات الرأي
    *أستبشر سكان عدن بتنصيب الأستاد أحمد حامد لملس محافظا لمدينتنا المقهورة عدن بعد ان فقدت كثير من
متى سيزور محافظ عدن الإنتقالي أحمد لملس مصافي_عدن ويطلع مشكورا ويطلعنا معه،على أسباب ايقافها عن العمل
ليس كل هاشمي سيئ ، وليس كل هاشمي حوثي ، وليس كل هاشمي متعصب متخلف . الغباء عندما تنتقد الهاشمية بطريقة التعميم
  ستظل حكاية (قبول) دعوة حضور حفلة (فرح) أي كان نوعها أشبه بمغامرة خطيرة ومجازفة غير مأمونة العواقب لدى
رسوم وجمارك وضرائب إضافة إلى 10ريال تدفع لصندوق النظافة عن كل كرتون يدخل عدن عن طريق اي ميناء جوي بري وبحري هذه
أشرت في مستهل الحلقة الاولى ان هناك من يعاتبني بفتح بعض ملفات وجروح واوجاع الماضي وانا لم ولن أكون ذلك. وصلتني
المعلومات المضللة دائمًا ما تكون هادفة ولا تتكون بالضرورة من أكاذيب أو افتراءات صريحة. يمكن أن تتكون من حقائق
في بداية العام 1995م قُدّرَ لي الانتقال الى المكلا والسكن فيها فشهدت معاناة الناس في تلك الأيام العصيبة بسبب
في مثل هذه الأيّام من العام 2014، كان الحوثيون (أنصارالله) في طريقهم إلى السيطرة سيطرة كلّية على صنعاء بعدما
أنقذوا اليمن والبحر الأحمر من كارثة رهيبة متوقعة سببها تعنت مليشيا الحوثي الإرهابية بعدم السماح بصيانة
-
اتبعنا على فيسبوك