مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 26 سبتمبر 2020 03:01 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 14 ديسمبر 2019 03:43 مساءً

عدن .. وحملة الدراجات النارية

قبل ثلاثة أيام صادفت صديقي عوض حبتور، فحكى لي موقف أثار دهشته لبعض الوقت، حيث قال: عند خروجي من منزلي صباح اليوم، وأنا في طريقي إلى مستشفى صابر في ريمي بسيارتي لم أصدق ما حدث للطريق المعتاد، فقد كان يختلف عما عهدته من قبل، فهو اليوم أكثر روعة!، لقد أختفت الدراجات النارية التي تثقّل عليّ السير في الطريق، والمدهش هو أين ذهبت؟ لا يمكن لتواجدها المستمر والكثيف على الطرقات أن يزول بين ليلةٍ وضحاها، لابد أن يكون هناك سر، أو ربما نمت نوم أهل الكهف، الذين لبثوا في كهفهم سنين لا يعلم عددها إلا الله، وفجأةً أنقطع حبل تخيلاتي وأختفت دهشتي، فقد وقعت عيني على نقطة أمنية كبيرة ومستحدثة، وكان عتادها ضخم وغير عادي فتوقفت عندها، وبدأت تتضح لي الصورة وأدركت أن هناك حملة أمنية منعت حركة الدراجات النارية، وشعرت لحظتها بأهمية وقيمة شبكة النت التي كانت توافيني بالأخبار، فقد انقطعت خدمتها عني منذ ايام قليلة وأهملت تجديد الاشتراك!. 

مما لاشك فيه أن ما قاله صديقي عكس الحالة المزعجة للطرقات في عدن مع تواجد الكم الهائل من الدراجات النارية، ولا يمكن لأحد أن يلقي اللوم على رجال الأمن في حملتهم الأمنية المباركة والتي خصصت لمنع حركة الدراجات النارية وحظر سيرها في طرقات وشوارع محافظة عدن، فتلك الحملة لم تاتِ من فراغ وإنما كانت نتاج لتراكم عديد من المشاكل والمضايقات التي تعرض لها المارة وسائقي السيارات ايضاً من جراء الإنتشار المزعج للدرجات النارية وبأعداد مهولة ومستفزة في الشوارع والطرقات، كما تسبب ذلك الوضع العشوائي لسير الدرجات النارية بحوادث مرورية كثيرة وكان معظم ضحاياها من موتى وجرحى هم من سائقي تلك الدرجات وايضاً من مرافقيهم الذين يتجاوز عددهم في بعض الأحيان الثلاثة، بينما من المعروف والقانوني أن حمولة الدراجة النارية تكون من سائق ورديف فقط، ولقد اكتملت الحلقة وضاقت حول الدراجات النارية، بعد أن شهدت عدن في الفترة الأخيرة ارتفاع كبير في منسوب جرائم الإغتيالات، وكان للدرجات النارية إسهام كبير في تلك الجرائم فهي وسيلة نقل وحركة جميع الجناة وكما إنها سهلت فرارهم ايضاً من مسرح الجريمة بعد تنفيذ عملياتهم القذرة.
وبالرغم من المشاكل والخطوب التي أحدثتها الدرجات النارية في عدن، فهناك زاوية أخرى لتلك المسألة ينبغي أن تراجعها الأجهزة الأمنية، وهي أن الدراجات النارية وسيلة نقل شرعية وضرورية في حالات عديدة، ومسموح استخدامها في مختلف طرقات وشوارع جميع مدن العالم، ولا ينبغي حظر إستخدامها على أبناء عدن وخاصة أن الدراجة النارية قد تحل كثير من صعوبات المواصلات لدى البعض، وتخفف عليهم من التكاليف الباهظة لوسائل النقل الأخرى، وبالذات في هذه الفترة وفي ظل هذه الحرب التي أدت إلى تدهور اقتصادي تسبب في موجة غلاء أرهقت حال المواطن، لذلك وفي تقديري من الأحرى أن يكون ذلك الحظر موقت وهو حقاً جاء في وقت مناسب، ولكن على الأجهزة الأمنية أن تسعى في التحضير لترتيب آلية سليمة تضمن سير طبيعي للدراجات النارية في شوارع وطرقات عدن بحيث يكون عددها محدود، ولا يسمح للوافدين إستخدامها، وتحمل جميعها أرقام رسمية من إدارة المرور، ويتقيد سائق الدراجة بسن قانوني ورخصة قيادة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العرافة الشهيرة ليلى عبد اللطيف تفصح عن اخر توقعاتها للعام الجاري والقادم
عاجل: أمن لودر يُلقي القبض على قاتل الحداد عقب ساعات من تنفيد الجريمة
الصحفي مقراط : هذا هو الميسري وهذه هي حقيقته
عرض الصحف البريطانية الفاينانشال تايمز: "تفاقم الأزمة اللبنانية على وقع إشكالات أمنية"
مواطنون بعدن: شوارع سليمة يتم تدميرها بحجة السفلتة واخرى مدمرة لايلتفت اليها احد
مقالات الرأي
.     تتصدر محافظة الضالع واجهة الأحداث في الجنوب سلما وحربا رغم صغر مساحتها وقلت سكانها،الا أن
  علي البكالي لم تكن ثورة السادس والعشرين من سبتمبر مجرد حدث عابر في تاريخ اليمن وحياة اليمنيين بل كانت
تابعت خلال الفترة الماضية سلسلة تعليقات في بعض المجموعات بقيادة الأستاذ ملهم حفظه الله وكانت كلها موجهة
فشل تحقيق أهداف ثورة 26سبتمبر 1962م في الشمال اليمني لا يعني أنها لم تكن ثورة كما يزعم البعض اليوم . هي ثورة بكل
خلصنا من الاستعمار البريطاني بعد مسيرة نضال قاسية وصعبة  وقدمنا قوافل من الشهداء على مستوى أرض الجنوب
مهما اختلفنا أو اتفقنا مع محافظ عدن (لملس) إلا أننا نحتكم إلى إدارة فن الخلاف التي تنص منطلقاتها بإنصاف الرجل
بعد نصف قرن ونيف لم يعد متبقيا من أثر ثورة 26 سبتمبر في منطقة وأرض ميلادها وانطلاق شرارتها وانتصارها سوى
منصور الصبيحي. من حسن الصدفِ هو ان يكون للشعب اليمني يومين في شهر سبتمبر بعيدين متقاربين، يومان يتحددان
الحملة الإعلامية الموجهة لتشويه النائب عبد العزيز جباري صممت بإتقان لحجب الحقيقة بدرجة منظمة وعدائية ،
  يظل الحديث عن الاعياد الوطنية للثورة اليمنية المنكوبة مدعاة للسخرية والبكاء معا، بعد مضي ست سنوات على
-
اتبعنا على فيسبوك