مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 نوفمبر 2019 09:23 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

لماذا لايزال الوضع الأمني متدهورا في عدن؟

محتجون يقطعون طريقا بالمعلا قبل اشهر
السبت 19 أكتوبر 2019 12:28 مساءً
عدن ((عدن الغد)) خاص:

لايزال الوضع الأمني متدهورا  في مدينة عدن رغم مرور أكثر من شهرين على سيطرة قوات موالية للمجلس الانتقالي على المدينة بشكل كامل.

وظلت مدينة عدن غارقة في الفوضى خلال اربع سنوات مضت لكن الأطراف الموالية للإنتقالي كانت ترجع الأمر إلى تضارب المهام والمسئوليات في عدن .

ومع دفع قوات الحكومة إلى خارج المدينة أعلنت السلطات الأمنية الموالية للإنتقالي البدء بحملات أمنية بينها مكافحة حمل السلاح وازالة عواكس السيارات وترقيم السيارات المجهولة .

واستمرت الحملة اسبوعا واحدا فقط لتتوقف من جديد في حين قال سكان محليون ان إطلاق النار لايزال متواصلا في المدينة المضطربة .

ولقي أكثر من 5 اشخاص مصرعهم خلال الايام الماضية في ظروف اغلبها غامضة .

ولم تعلن السلطات الأمنية نتائج ايا من اعمال القتل الغامضة هذه.

ويقول مدافعون عن الانتقالي ان سيطرته على المدينة امنيا شكلية وان قوات الأمن التي تسيطر هي في الاساس تابعة لوزارة الداخلية .

فيما يقول اخرون من نفس التيار ان التركة التي ورثها الانتقالي كبيرة في عدن ولايمكن زحزحتها خلال أشهر قليلة .

وعلى الجانب يرى المناوئون للمجلس الانتقالي ان تواصل اعمال الفوضى في عدن تأكيدا واضحا على زيف ادعاءاته بضبط الامور في الجنوب وتحسين اوضاع الناس ويؤكدون ان المجلس لايملك مشروعا حقيقيا.

ظلت "عدن" وهي واحدة من ابرز المدن اليمنية مضربا في الأمن قبل العام 2011 مسرحا لاعمال قتل ونهب خلال 4 سنوات لدرجة أنها وصفت كأخطر مدينة يمنية يمكن العيش فيها .

وتسببت الفوضى الأمنية برحيل أموال الاستثمار منها الأمر الذي افقد المدينة واحدة من ابرز ميزاتها وهو الحضور التجاري الكبير لها.

ولايبدو ان الوضع الأمني في طريقه إلى التحسن في عدن فالكثير من القيادات الأمنية باتت متهمة بالانشغال بنهب الاراضي واستغلال النفوذ لمصالح خاصة .

ويعتقد على نطاق كبير ان الوضع الأمني في عدن لن يتحسن إلا  في حال ماتوقف نشاط الميليشيات المسلحة فيها والتي تعصف بالمدينة منذ سنوات .

وارتفعت الاصوات أكثر من مرة داعية إلى وقف نشاط كافة الميليشيات ودعم اجهزة الدولة الرسمية وايكال مهام الأمن إلى جهات الاختصاص وهو مالم يحدث حتى اليوم .

 *مادة خاصة لصحيفة عدن الغد


المزيد في أخبار وتقارير
الغموض يلف الواقعة من قتل الشاب علي خان؟
يلف الغموض واقعة مقتل الشاب علي خان في عدني يوم الأحد لكن هذه الواقعة سلطت الضوء مجددا على فداحة تدهور الوضع الأمني في المدينة. قتل خان وسط حي اكتوبر العتيق بمديرية
فهمان الحوشبي : على دول التحالف والمجتمع الدولي التسليم بحق شعب الجنوب في تقرير مصيره.
أقامت الهيئة الوطنية لإستقلال الجنوب بمديرية المسيمير الحواشب محافظة لحج عصر اليوم الاحد حفلاً جماهيرياً وخطابياً إحياء للذكرى السنوية الرابعة لإستشهاد المناضل
رئيس الوزراء يوجه تحية لقبائل البيضاء وأبنائها الأبطال لتصديهم الشجاع للانقلاب الحوثي
وجه رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، تحية تقدير لقبائل البيضاء وأبنائها الابطال الميامين على ما قدموه ويقدموه من نموذج في التصدي الشجاع للانقلاب الحوثي


تعليقات القراء
416569
[1] أمن وأمان
السبت 19 أكتوبر 2019
شادي بانافع | عطر السلام
@@



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل جريمة مروعة في عدن.. مسلحون يقتلون شخص ويحرقونه داخل سيارته (صور)
كشف تفاصيل جديدة عن هوية قتيل حي اكتوبر بخور مكسر
كيف تحول الاطفال إلى قتلة ؟..نشر صور قاتل خاله بالمعلا تحدث صدمة مجتمعية
هل هذه عدن التي نعرفها؟ البناء فوق محطة كهرباء تحويلية
عاجل: مسلحون يقتلون شخص بمدينة خور مكسر
مقالات الرأي
على مايبدو سيبقى العالم حريص على منع تفاقم الاوضاع الانسانية في اليمن لكن فيما يتصل بالدعم والاستثمار
لقد كان للحملة الإعلامية التي تبنتها كلا من الرابطة الإعلامية سما ومنظمة سما للتنمية والإرشاد أصداء كبيرة
مواجهة المطالب الحقوقية لعمال النظافة بالنار والرصاص الحي، جريمة لاتغتفر بحق الإنسانية. راتب عامل النظافة
محمد جميح في الوقت الذي يتطلع فيه مرتزقة إيران الحوثيون في اليمن إلى نسخ تجربة ولاية الفقيه، بشكل أو بآخر في
ليس وليد اللحظة الراهنة مابعد 2015م... ألبسط العشوائي في مدينة عدن قد بدأ منذ العام الأول للوحدة ، حدث ذلك بسبب
    مطلع الثمانينات زار علي عبدالله صالح سلطنة عمان، ونزل مع الوفد المرافق له العاصمة العمانية
الجميع يدرك أن أتفاق الرياض تم بضغوط دولية على الشرعية اليمنية حيث أن بعد الأتفاق لم تبدا الشرعية بأي خطوة
أسهم الحوثيون في عملية القتل والتهجير الذي تعرض له اليمنيون، وساهموا كذلك في عملية التدمير الذي تعرضت له
عدن تؤكل وتلتهم وتدمر وينتقص من مدنيتها وإنسانيتها وتنوعها وحيويتها. عدن تتألم كل يوم وكل لحظة بسبب قساة
وحتى اللحظة نحن الجنوبيون لم نستفيد من الأخطاء التي وقعنا   فيها وارتكبتاها بمحض الإرادة والقناعات
-
اتبعنا على فيسبوك