مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 أكتوبر 2019 02:03 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 06:38 مساءً

قناة الجزيرة

قناة الجزيرة القطرية وهي تجتذب أرباب الفكر العقائدي من منطقتنا العربية و تعطيهم مساحة للتعبير عن ارآهم و توجهاتهم , فيظهرون مشاعر الأريحية و الرضا عنها و كرم الضيافة و الدعم و التبني في لقاءهم المباشر و المسجل بمعية مذيعاتها الحسناوات بشعرهن المفرود بسلاسة على أكتافهن النصف عارية إلى منطقة الصدر المكتنز , و هن يضعن رجل بنطال مضغوط على الأخرى في وضعية الجلوس الحميمي مع الضيف فضيلة الشيخ العلامة أو طالب العلم الشرعي من الجماعة العقائدية .. !

لا يوجد هنا ما يثير الاستغراب و التساؤل ! .. فنحن مازلنا نحن الجمهور العربي المتلقي - جمهور المشهد السينمائي المفبرك أو مادة الفيديو المسرب من مكاتب التحقيقات أو من سجون الاعتقال السرية - لا نكلف عقولنا عناء التساؤل عن أداة ايصال المادة و هدفها بقدر انهماكنا في التعاطي المتأثر بالمادة الفلمية و رسالتها التلقينية التلقيمية لعقولنا و تفكيرنا ..

لا يتساءل المتلقي كما لا يتساءل العنصر العقدي عن طبيعة أداء قناة الجزيرة و هو يحل ضيفا على حور عين جنة الجزيرة القطرية من اللاحساب ولاعقاب , الجنة الدنيوية الخالية من احكام نص مؤلفه - ص 173 - الفصل الثاني - باب المعاصي و الاثام - منافذ الزنا - القائل :
ان القدم و اليد و العين و الاذن و الانف و الحنجرة جميعهن تزني !..

إلا انه عندما دخل استديو قناة الجزيرة بقدم و يد و عين و أذن و أنف و حنجرة جميعهن تهذي هذيان معاصر يطل به علينا من منبرها - منبر من لا منبر له - و الحقيقة انه - منبر من كان له منبر من قبل - , و ضع كل احكام مؤلفه جانبا و استوى ليحدثنا منتقلا نقلة نوعية من تصدير احكام تعامل العوام المجتمعي إلى تصدير احكام تعامل العموم السياسي , الانتقال من تخطئة و تصويب العوام من الناس إلى تخطئة و تصويب عموم الأنظمة السياسية .. و لأنه ذي خلفية عقدية يصل به الأمر إلى اطلاق حكم التكفير و الالحاد !.

لا هو ولا نحن كجمهور متلقي لمادته العقدية التلقينية بحماسة و اصرار , يبدو أنّا منتبهون إلى انتقال ذات عدسة البث التلفزيوني الناقلة لحديثه وهرطقته إلى نقل وقائع بث قناة الجزيرة المباشر لحادثة احتراق احد أبنية ولاية مانهاتن الامريكية أو حادثة تعقب شرطة نيويورك لسيارة احد المشتبهين بهم في الخط السريع بعدسة نقل فريق النقل المزود بمروحية نفاثة تطوف سماء أمريكا الكافرة الفاجرة من منظور زبائنها العقائديين الكرام !.

و أنت تضع حداثة نقل قناة الجزيرة و تمكنها في الحركة و التوغل في العمق الامريكي إلى جانب رداءة نقلها للخطاب الراديكالي الرجعي للجماعة العقدية .. تستنتج إننا بحاجة إلى التفاتة بسيطة إلى التساؤل عن أداة ايصال المادة الاعلامية التلقينية التلقيمية أكثر من الانهماك في جدلية المحتوى و متاهة القبول و الرفض و التصعيد و الانقسام حوله !.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
سألني صديق عن الحالة فاجتهدت وقلت : الحمل ظاهر والولادة لا محالة , لكن كيفية الولادة هي المشكل  في هذه
بعد مقالين تحت عنوان: "الشعب اليمني هو العنوان"، وطرح مبادرة أتمنى أن تترجم إلى واقع ولو بطريقه مختلفة. عندما
اختيار الشعب التونسي للمرشح قيس سعيد كرئيس مستقل يدل على نضج ديمقراطي ووعي شعبي بالمرحلة التي يمرون بها
  دول العالم لم تعد منقسمة على بعضها مهما حاول ويحاول بعض المضطربين نفسيا تعكير الأجواء حتى بواسطة تبديل
  أكثر من 25 سنة مضت من عمر وثيقة العهد و الاتفاق التي وقعها البيض مع عفاش في الأردن وبرعاية من الملك حسين ،
اقدم المجلس الانتقالي على طرد الشرعية دون رويه عن كيفية ادارة البلد وسد الفراغ في الجانب الامني والعسكري
حقيقة، إن لم يكن من المستحيل ، فمن الصعب، أن تكتب عن رجل بحجم وطن، وأن تكتب عن رجال صنعوا تاريخاً، وسطروا
الشيخ عثمان إحدى مديريات محافظة عدن ذات الأهمية الاستراتيجية في المحافظة والتي تحتل أهمية تجارية كونها سوق
-
اتبعنا على فيسبوك