مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 29 فبراير 2020 03:55 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 20 أغسطس 2019 04:26 مساءً

انحراف بوصلة التحالف .

 

عمر الحار .

دخل التحالف الحرب في اليمن وعين كل دولة على مصالحها بكل تأكيد ، وأن تطلب منهم إعطاء الأولوية المطلقة على تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمشاركة فيها وهي تأمين اليمن وحمايتها من الاطماع الايرانية فيها وفي المنطقة العربية برمتها ، لكن هناك تراجع واضح في هذه الأهداف وكأنما جرت عملية تفريغ مبكرة لها من مضامينها الأساسية ، وانحراف بوصلتها باتجاه مضر بالحرب في اليمن وحاضرها ومستقبلها .
وهناك توجه ملحوظ لتخلي عن شرعية الدولة التي اقيمت الحرب من أجل الانتصار لها وهزيمة مشروع الانقلاب الأول عليها في صنعاء ، والاجهاز على البقية الباقية منها بدعم الشقيقة الصغرى للانقلاب الثاني عليها في عدن ، مع ضبابية موقف قيادة التحالف من هذا الانقلاب الجديد والذي يظهر حجم الخذلان الكبير الذي منيت به الشرعية هذه المرة ووضعها عن قصد او بدون قصد في موقف لا يحسد عليه وحشرها في زاوية ضيقة لا تقوى على الحركة منها ، بعد تبخر وعود الرياض بعودة الأمور إلى ما كانت عليه في العاصمة المؤقتة عدن وغض طرفها عن هرولة انقلاب الإمارات الذي وصل اليوم إلى عاصمة الاحرار والثوار مدينة زنجبار أبين ومحاولة الانقضاض عليها من الأرض والسماء ، وهي بادرة تمثل خروج سافر عن اهداف مشاركة دول دعم تحالف الشرعية في اليمن .
قد يصاحب الحروب المتعددة الأذرع ارتكاب بعض الأخطاء الحربية التي يمكن تسجيلها في إطار جرائم الحرب ، لكن مساهمة قوى فعالة فيها على إسقاط شرعية الدولة التي جاءت من أجل الدفاع عنها أمر غير مقبول وغير قابل للنقاش الا من باب الإقرار بخيانتها المؤسفة لها ومحاولة القضاء عليها كالذي حصل في عدن ، وان كانت تجهل بانها تعمل بهذه الخطوة لصالح الانقلاب الأول على الشرعية في صنعاء وإعطائه بعدا واستحقاقا شرعيا وقانونيا على صحن من ذهب ظل يبحث عنه خلال الفترة الماضية من الحرب .
وتقديرات مواقف دول دعم الشرعية من انقلاب عدن مازالت محكومة بالغموض الشديد ولم يطرأ عليها اي جديد على الارض حتى اللحظة ، في ظل توارد الأنباء عن ضرب طيرانها اليوم الثلاثاء ومشاركتها في قصف معسكرات تابعة للشرعية بمحافظة أبين ، وهذه السابقة لوحدها تعطي موشرات مخيفة على طبيعة الاختلالات الجسيمة لقوات التحالف وانحراف بوصلتها في الاونة الاخيرة وبصورة توحي بقرب انحسار مشاركتها في حرب اليمن أو نتكاستها فيها وخروجها منها بخسران مبين .

تعليقات القراء
404609
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الثلاثاء 20 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.

404609
[2] انحرفت بوصلت الفاسدين فقط
الأربعاء 21 أغسطس 2019
جنوبي | الجنوب
لماذا اصاب العمى النخبة المثقفة في اليمن؟؟ وهل يعلم هؤلاء ان حكومتهم فاسدة. وتتلاعب بأقوات الناس. ليس هذا فحسب. بل بالجبهات التي تحارب الحوثي. فقد وصلت بوصلت التحالف مكانها الحقيقي. وتأكد لهم ان تحقيق أي انتصار بهولاء امر مستحيل. لذا تم تصحيح البوصلة المنحرفة. فكان لابد من الاعتماد على ابناء الأصول. وأهل العزيمة. والميدان. بعيدا عن كروش الفساد. إذا بعد تصحيح الانحراف عادت عدن إلى أهلها. وكذا ابين وستلحقها. شبوة وحضرموت والمهرة وسقطرى تباعا. وبعد تطهيرها من أوكار الفساد. والإرهاب. ستتجه القوات الضاربة. لدعم قوات عفاش. وتطهير صنعاء من رجس المتخاذلين. ومثقفيهم. بعدها كل واحد يصلح سيارته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سالم صالح محمد يخرج عن صمته لاول مرة ويتحدث عن خفايا اتفاق الوحدة اليمنية.. من اصر على الاندماجية ومن رفض؟
السيرة الذاتية الرئيس هيئة الاركان العامة الفريق صغير حمود احمد حمود بن عزيز
مذيع قناة حكومية يكشف اسم قائد عسكري سيتم تعيينه قريبا وزيرا للدفاع
عاجل : صدور قرار رئيس الجمهورية بتعيين صغير عزيز رئيساً لهيئة الأركان العامة
عرض الصحف البريطانية- صحف بريطانية تبرز المخاوف من زيادة تفشي فيروس كورونا و"مساعي مصر لجذب مستثمرين أجانب لشركات الجيش"
مقالات الرأي
تتعقد الأمور، وتتفاقم، ويظن أحدنا ألا مخرج للوطن من محنته، تتكاثر الفئران لتحفر تحت الوطن، ليتفرق اليمنيون
ظلت جماعات "التشيع السياسي" تعتصر مصطلح "أهل البيت"، وتستهلكه سياسياً واقتصادياً، حتى ولّدت ردة فعل عكسية
قناة اليمن الفضائية ترسل وفدا رفيع المستوى إلى امريكا   لتغطية دوري كرة القدم  للجالية اليمنية 
  كانت أول مرة أدخل فيها مدينة ومديرية لودر في الربع الأول من العام 1972م عندما كنت مضطراً ضمن دفعتي من طلاب
عشية مساء الثامن من أغسطس ٢٠١٩ ، ليلة أندلاع المواجهات المسلحة بين (الأخوة الجنوبيين) والتي عرفت فيما بعد
    كان يفترض أن أذهب هذا الصباح لإزمير، انطلاقا من إسطنبول، للملتقى الطلابي الذي دعيت إليه لإلقاء
علي أن أؤكد أولا أنني كنت ومازلت من الداعيين إلى رفع العقوبات عن أحمد علي، وأنني من الذين يعتقدون أن رفع
نادرا مايمر يوم علينا ..انا وأم الحسين دون ان نتعارك ..بل فقد وصل بنا الحال ..وظروف المئآل ..لهذه الأيام ..إلا ان
‏بصرنا أمس في الجوّال صـوره ألا ويـــــلاه ياويــــلاه ويلي ثلاثــــه ربّطوهم بالســـلاسل وقادوهم لخيمـة
في إعتقادي  أن اي قرار للرئيس مثل قراره اليوم بإقالة النخغي قرار يخدم الجنوبيين في المقام الأول! وبالتأكيد
-
اتبعنا على فيسبوك