مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 يوليو 2020 03:38 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

مواطنون لعدن الغد: خدمة شركة "عدن نت" حلم صعب المنال في ظل احتكار بيعها بالسوق السوداء (تقرير)

السبت 17 أغسطس 2019 10:31 صباحاً
عدن(عدن الغد)خاص:

 

تقرير: عبداللطيف سالمين.

 

 

مضى عام على تدشين عمل شركة الانترنت الحكومية "عدن نت" والتي انتظرها المواطنين انذاك على أحر من الجمر اعتقادا منهم انها ستأتي لتغطية عجز الانترنت في المدينة ومواكبة السرعة الحديثة التي وعدت الشركة بتقديمها ولا تتواجد في شركة يمن نت التي كانت تغرد وحدها في فضاء الانترنت وتغطيتها في اليمن.

 

ولكن تبخرت احلام المواطنين سريعا للحصول على هذه الخدمة جراء احتكارها بمودم نت باهظ التكلفة وعدم الحصول عليها سوى في السوق السوداء باسعار تفوق سعرها الحقيقي-الباهظ الثمن- وتصل ضعف السعر الرسمي 300% وأكثر من ذلك.

 

وأتت السوق السوداء لتضاعف من صدمة المواطنين الراغبين بالظفر بهذه الخدمة بسعر اقل من السعر المرتفع الذي فرضته وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لمودم "هواوي" الذي من خلاله يتم الارتباط بخدمة الانترنت "عدن نت" الذي تحتكر الشركة عملية بيعه واستيراده وتبلغ تكلفته 50 الف ريال وهو السعر الذي قارنه المواطنين بنظيره في يمن نت الذي لا يكلف اكثر من عشرة الف ريال ومتاح في متناول الجميع وفي كل الاسواق.

 

وتجاهل وزير الاتصالات لطفي باشريف حينها تنفيذ توجيهات رئيس مجلس الوزراء الاسبق احمد عبيد بن دغر الخاصة بمنع ربط بيع الشرائح  بشراء مودم من الشركة، ومباشرة البيع للراغبين بالحصول على شرائح انترنت فقط لاستخدامها على هواتفهم التي تحوي خاصية الـ 4G.

 

وبالرغم من امتلاك الاتصالات فروع ومراكز في كافة مديريات محافظة عدن وحصرت شركة عدن نت بيع الخدمة في مكان واحد وبكمية محدودة في البداية

 

ومن تم توقف بيع الخدمة نهائيا ولا يمكن للمواطنين دخول مكان البيع الا بواسطة وعوضا عن بيعها للمواطنين تقوم الشركة بعملية السمسرة وبيع المودمات في السوق السوداء والذي لا يتوانى الناشطون فيها عن طرح اسعار خيالية يعجز المواطن البسيط عن تحمل تكلفتها.

 

-شكاوي المواطنين من امتناع الشركة البيع.

 

شكا مواطنون من امتناع شركة عدن نت طرح مودماتها للبيع للجمهور رغم توفر كميات كثيرة منها مبرمجة وجاهزة.

 

وقال مواطنون  انهم تفاجئوا بأن أطراف في شركة عدن نت تقوم ببيع المودمات بشكل خفي وبأسعار خيالية وصلت الى 200 الف ريال ولفئة معينة.

 

واضافوا ان بيع المودمات يتم بشكل خفي وعبر الوساطات والمحسوبية لأطراف معينة وباسعار خيالية.

 

وعبر المواطنون عن استيائهم من هذه الأساليب الرخيصة التي شوهت سمعة الشركة وادارتها ووضعتها أمام المساءلة.

 

وكان وزير الاتصالات قدد كرر وعوده للمواطنين مسبقا ان شركة عدن نت ستطرح مودماتها للبيع للجمهور وبسعر 40 الف ريال فقط للمودم وهو الأمر الذي لم يتم حتى اللحظة مع استمرار تردي الخدمة وضعفها.

 

وتساءل احد المواطنين: من وزير الاتصالات حاليا

ومن مدير عدن نت بالوقت الحالي ولماذا لم تتوفر المودمات للمواطنين بعد اقالة بن دغر وفي عهد معين مطالبا المجلس الانتقالي بوضع الحد لهذه المهزلة كونه المعني في اوضاع المدينة في هذه الفترة.

 

واضاف: يوجد اكثر من ١٠٠ الف مودم داخل الشركة

وتباع  في سوق سوداء باسعار خرافية .

ولكن بصراحه نلوم الشخص الدفيع الذي يساهم بانتشار السوق السوداء بشكل عام كان ب عدن نت او البترول او الديزل او ايآ كان انت طالما تشتري من الفاسدين تعتبر فاسد زيهم وتساعدهم بالاستمرار بعملهم .

 

-شركة حكومية دون رقابة مباشرة من الحكومة.

 

وتستمر المشكلة  في ظل عدم رقابة الحكومة والاشراف المباشر علي وزارة الاتصالات وعدم وجود رقابة من الجهاز المركزي وفتح حسابات خاصة ببنوك تجارية لتوريد الايرادات وعدم توريدها للبنك المركزي رغم توجيهات رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك باغلاق الحسابات الخاصة للوزارات وتوريد الايرادات للبنك المركزي التي لم تجد اي تنفيذ علي ارض الواقع من قبل عدن نت ورفض توجيهات رئيس الوزراء ببيع شرائح النت بدون مودمات.

 

واكد مصدر لعدن الغد ان سبب الفساد الذي يطال الشركة كونها لاتخضع لرقابة مباشرة من قبل الحكومة التي لا يوجد بيدها سوي توجيهات فقط. بالاضافة الي غياب دور الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة الغير موجود علي الواقع في مراقبته للوزارات ورفع التقارير عنها ويقتصر عمله علي الاجتماعات وصرف المستحقات لهم دون تحقيق نجاح ملموس في تلبية رغبات المواطنين اللذين ضاقت بهم السبل في طلب هذه الخدمة التي باتت للكثيرين اشبه بحلم صعب المنال.


المزيد في ملفات وتحقيقات
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( الثانية )
متابعة وترتيب / الخضر عبدالله : تنفرد ( عدن الغد ) بصحيفتها الورقية وموقعها اللالكتروني بنشر أبرز وأهم المذكرات االتي سبق لــ" عدن الغد " أن قامت بنشر ها ( ذاكرة وطن -
"مرحلة جديدة" من المواجهة العسكرية في اليمن؟ (تحليل)
-برزت مؤخرا معطيات عسكرية وسياسية وقضائية تشير إلى أن الصراع في اليمن يتجه لـ"مرحلة جديدة".-للمرة الأولى منذ بدء الحرب تهدد جماعة الحوثي باستهداف قصور المسؤولين
تقرير يرصد مواقف المجلس الانتقالي والبنك المركزي من أزمة المرتبات والبيانات المتعلقة بهذا الشأن وردود الأفعال حيالها
حرب البيانات بين الانتقالي والبنك المركزي.. نسمع جعجعة ولا نرى طحينا ! المجلس الانتقالي: سنتخذ ما نراه مناسبا لصرف المرتبات الجعدي: البيان رسالة أخيرة لصرف المرتبات




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اتفاق بين الانتقالي والبنك المركزي لصرف مرتبات الجيش والأمن
مدير التوجيه المعنوي للقوات المسلحة يبشر بحدث تاريخي خلال الساعات القادمة
عاجل: وصول عدد من القيادات العسكرية التابعة للحكومة الشرعية إلى سقطرى
عاجل: بيان هام صادر عن البنك المركزي اليمني
لا اتفاق على صرف المرتبات.. مصدر يروي ل"عدن الغد" ما دار في اجتماع اللواء احمد بن بريك بنائب مدير البنك
مقالات الرأي
  عندما فرض الحوثي امر واقع في صنعاء، تعاملت معه القوى الدولية كسلطة امر واقع وفرضت ذلك على الحكومة
بات اليوم الفقر يعربد على كل الدروب والطرقات ، حيث أصبح واضحا وجليا ويهدم روح الانسان... فسألت نفسي؟ ماذا نكتب
د. وائل لكولم اتفاجئ كثيراً برفض الحكومة اليمنية التوافقية (غير المنتخبة ) للمبادرة الأممية الداعية لحل
  لقد فشل كل أولئك الذين حاولوا تجميل عصابة الحوثي ، وضمها إلى معسكر الوطن . بدأ المشترك نكاية بالمؤتمر
50/50 نسبة نجاح الاتفاق الذي تم اليوم بين المجلس الانتقالي والبنك المركزي على ألية صرف رواتب الجيش والأمن تضاهي
نلفت نظر السيد رئيس الجمهورية اليمنية هادي وكل المحيطين به من مستشارين وأحزاب وأفراد والذين باتوا في اغلبهم
ومن غرائب الامور ان تظل الاسئلة التي حيرتنا منذ اندلاع الحرب اليمنية على حالها، ولم يطرأ عليها اي تغيير يذكر
يقع الكثير من الناس في أوهام تُقال لهم آناء الليل وأطراف النهار وبالتالي يُضلون الطريقَ إلى جادة الصواب
ما يحز في النفس ويبعث على الغرف أن يظهر لك الفاسدون ممن ابتليت بهم أوطانهم وعاثوا فسادا بأهلها ويتحدثون عن
اين جماجم ؟!!!نعم شخص ومعه ابناء عدن وقفوا ورفعوا اصوات مطالبتهم الحقوقيه والخدميه بمحافظتهم عدن . لم تتحملوا
-
اتبعنا على فيسبوك