مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 12 ديسمبر 2019 09:23 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 17 يوليو 2019 01:37 مساءً

عدن تنتصر

في مثل هذا اليوم كنت أكتب لـ"عدن الغد" وابحث عن فتحي بن لزرق والطائرات تقصف في أنحاء من عدن وأطرافها وابلغته أنني في إنماء وطلب إلي أن أضع المقال في مكان اتفقنا عليه وفعلاً كان الوفاء وجاء وأخذ المقال ونشر..رغم أننا لم نلتق من قبل وجهاً لوجه..شكراً لأبننا النجيب الوطني المتقد الناقد والمحب للوطن وعدن في الصدارة..

"والذكريات صدى السنين الحاكي"..

صباح النصر..

صباح النور..

 صباح الخير.

هذا الصباح البهي من عام 2019م يذكرنا صباح يوم أبهى من عام2015م..يوم هللنا فيه وبكينا وفرحنا ورقصنا بعد ألم وحزن والليل داكن الظلمة..تشردنا فيه أثر صواريخ ونيران المجرمين الغزاة وقناصيهك..أولئك القوم المتعطشين للدم والسلطة والثروة  وهم في الدين إخواننا..نعم ليس بغريب أن نقول أخواننا فلقد قتل قابيل أخاه هابيل وتلك كانت البداية..ولبئس أن نقول أيضا..اخوة!؟

سبعة عشر أو السابع عشر من يوليو يوم تحررت عدن بعد قهر وظلم وقتل الأبرياء..وحين صدح صوت خطيب الحرم المكي ..عدن تنتصر..ساعتها غشيتنا موجة عاتية كاد بعضنا أن يموت نصدق ما يقول وقد كان زادنا والكفين في مرتبة واحدة!

كنت في مدينة  إنماء هاربا كغيري ونحن كبار السن وهروبنا كان منجاة لنا واسترنا.. لاسيما وقد قصفت المعلا وتضررت بيوتنا كغيرها من مدن عدن وبيوتها ولم يكن الهروب هروب الجبناء كما يصوره البعض  فقد بقي شبابنا أبناؤنا يقاتل ويدافع حتى الانتصار..والحمد لله.. 

كان بجانبي الراحل الخالد محمود جميع رحمة الله عليه فبكى بحرقة وتناثرت الأدوية من كيس كان يحمله وكنا خارجين من عيادة اممية فتحت لإنقاذ وحماية الناس..

ونعلم كيف يكون بكاء الرجال..تعانقنا على صوت ..عدن تنتصر..كاد بعضنا أن يتحرك مشيا على رجليه إلى بيته مدينته غير ابهٍ بالأخطار.. كان الشوق لا حدود له ..أكان لكريتر أو المعلا أو خور مكسر فالتواهي والقلوعة والمنصورة ودار سعد والشيخ الفيحاء..مدن المعارك الطاحنة واستبسال الشباب شباب عدن باسناد التحالف العربي بكل مافيه واقحام الدماء العربية التي اتت لنصرتنا ..من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وبقية دول التحالف.. 

نعم هذا موقف تاريخي لن ينمحي ابد..وهو الذي كان قد جمع أبناء وأهالي عدن في جبهة العزة والكرامة والاستبسال.. ونعلم أن أبناء وأهالي عدن هم شباب ينحدر أغلبهم من كل المحافظات اليمنية يدفعهم حب عدن أمهم أمنا جميعا..وهكذا كانت الملحمة..ويكفي أن نقول امهم..

نعم كان أملا بل حلما أن يعلن الرئيس المنصور قرار النصر وتحرر عدن ودحر القتلة في يوم على النقيض منه..وهو يوم الجلوس سيئ الذكر..انه صراع البقاء وصراع الاضداد..والضد يظهر حسنه الضد!

اليوم وبعد كل الذي صار..والدمار النفسي والمجتمع نقول لأبنائنا وشبابنا عليك تذكر تلك الساعات والدماء التي سألت ورفاقكم الذين استشهدوا لنعيش انتم ونحن أحراراً واسياداً على أرضنا..لتتذكروا وتعملوا على تخليد من ضحى وان تتركوا الأنا والأثرة.. فعدن جديرة بأن نعيش فيها ولو على كسرة خبز ناشفة وتعلمون ما نقصد..

عدن اليوم بحاجة لنا جميعا..الكبار والشيوخ والرجال والشباب والنساء وحتى الأطفال لكي نكون درعا حاميا وقائدا لها..وإعادة تعميرها بعد مرور أربع سنوات لم تر فيها ما يعيد لها الاعتبار والكرامة..وان نعمل  ومعنا بالتاكيد التحالف الداعم تحت غطاء البند السابع..ولنبدأ بالكهرباء والتربية والصحة والأمن قبل كل شيئ..عدن تنادينا..بمثل ما بكيتم وفرحتم ورقصتم وهللتم واستعدتم بيوتكم وصنتم كرامتكم بقي الإطار العام واللام شملكم

عدن..وهو ما يجب أن لا نفعله لحظة واحدة..

عدن ساعدن ستعودين أفضل مما كنت وسنرى زخم ورونق الستينيات ورومانسية الحياة في كريتر تحديدا لأنها كانت فينيسيا الوطن وبندقية الجنوب..وهذا لن يفهمه بعض الشباب الذين لم يشهدوا المرحلة..عدن الجنة وما سواها لا يهم..عدن الوطن الكبير رغم انف الصغير الحقير..وسيتوارثها الأتقياء الأنقياء المخلصين والاوفياء..على اختلاف مشاربهم وانتماءاتهم ومن عاش واختلط بساحلها وبحرها وتراثها لن يخذلها أبدا..

اليوم يوم النصر..شكراً لمن شارك وصنع فجر الحرية بالدم والتضحية والفداء..شكراً لمن بكى وتشنج وهرول في الشوارع بلا شعور سوى فرحة تحرير ارض الحرية والانعتاق..عدن..

صباحكم خير وأمن وأمان ..



تعليقات القراء
397791
[1] تعيش عدن التي ربت اجيال بثقافة ويدين لها كل من شربدمنزعلمها وشم رائحة هواها
الأربعاء 17 يوليو 2019
حسام | الجنوب
عدن باختصار هي العلاج ضد التخلف . والذي لا يستطيع يشوف البحر او يتفكر لماذا الاصرار على ذلك

397791
[2] سقطت من عيني
الأربعاء 17 يوليو 2019
المعلاوي | هدن
حتى انت بابروتس !! كنا نفتكرك مجرد سمسار صغير لكن صعقتنا بهذا الدجل المحترف. الله يعينك يا عدن صغار النفوس والمتزلفبن



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مدير إدارة الميزانية بوزارة الداخلية يرفع مذكرة إلى الميسري ويكشف تعرضه لتهديد
محافظ شبوة يرفع بلاغ إلى رئيس الجمهورية بشأن القوات الاماراتية في بلحاف
عدن : المؤسسة العامة للكهرباء تصدر تنويه هام
تقرير خاص لرويترز- مسؤولون سابقون بالبيت الأبيض ساعدوا دولة خليجية على تأسيس وحدة تجسس
عدن : أمن ميناء المعلا يضبط مهربات
مقالات الرأي
في الواقع لست مندهشا كثيرا للإشارات الإيجابية التي أرسلتها قطر مؤخرا صوب أجهزة الاستقبال السعودية كبادرة
في القريب العاجل سنرى إحداث كبيرة متميزة ومثيرو للجدل في  منطقة الخليج والجزيرة العربية تلفت النظر وتوقد
  ليست رغبة طفولية للحنين، للأب الذي غادرنا قبل فوات الأوان، للقائد الذي رحل عنا فجأة دونما سابق إنذار، بل
    جرّب اليمنيون منذُ أكثر من خمس سنوات كيفية العيش خارج كنف الدولة ومؤسساتها المدنية والأمنية
بعد خمس سنين من الحرب وانقلاب مليشيات الحوثي على مؤسسات الدولة في صنعاء واعلان التمرد في البلاد بهدف خلط
فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي  والسلطة عبارة عن درساً بليغاً لن يذهب من الذاكرة, وملحمة
.شارعنا يتحول بعد العصر إلى ساحة للعشاق يتجمع الشباب في ركنه أمام عمارتها مركزين أنظارهم على نافذة غرفتها
‏قيل لي: كنت قاس جداً وموغل في الخصومة مع محافظ البنك المركزي الأسبق محمد زمام، وظلمته كثيراً في تعاطيك
سيئون الطويلة  لم تعد حاضرة وادي حضرموت فقط بل هي حاضرة الوطن جميعا حافظت على مركز الدولة ومسمى الدولة بعد
كان لي الشرف الكبير أن أقول شيئاً في الذكرى (48) لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة عندما اتصلت بي إذاعة عدن
-
اتبعنا على فيسبوك