مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 23 مايو 2019 09:50 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 25 أبريل 2019 02:13 مساءً

دوعن في الظلام

مجرد ان تنطق  او تكتب كلمة دوعن سيخطر امام المتلقي العسل الدوعني الشهير بجودته العالية التي لا يصل اليها أيا من أنواع العسل في العالم  ومجرد ان تنطق كلمة دوعن سيخطر على بالك عشرات الأسر الحضرمية الشهيرة التي وهبها الله من واسع فضله فأصبحوا ضمن مصفوفة كبار المليارديرات في العالم وتليهم أيضا ميئات الأسر أيضا ممن هم دون أولئك لكنهم من اصحاب الملايين والتجارة الواسعة في مجالات شتى ولكن أيضا هناك في دوعن  آلاف الأسر من ذوي الدخل المحدود وهم في الغالب الذين لم يبارحوا دوعن ولم تتح لهم ولا لأجدادهم  فرصة الاغتراب في ذلك الزمن الجميل الذي انطلقت اعداد كبيرة من هذا الوادي الجميل قبل قرون مضت باتجاه  المكلا وعدن والحجاز والى ارض الأحباش عبر ميناء مصوّع في الساحل الإريتري ولأن لفظة ( مصوّع ) في اللهجة الحضرمية لفظة غير جميلة فقد كانت الأمهات لا ينطقنها بل حوّلنها الى ( مسهّل)  التي عكس تلك ويدعين لأبنائهن المهاجرين بان يسهل الله لهم رزقا في ( مسهّل). وفعلا فقد تخطوا الصعاب وصارت الأمور سهلة ومسهلة لهم بفضل الله تعالى ثم لتفانيهم المنقطع النظير الذي صار مثلا يحتذى به في طرق النجاح.

 

وبكل تاكيد انتعش الوادي وساكنوه بما يجود به المغتربين على اهاليهم بل ان كثيرا من الميسورين  الموفقين لعمل الخير وعلى مدار نصف قرن مضى أقاموا الكثير من مشاريع البنية التحتية على طول مناطق الوادي بشقيه الأيمن والأيسر بداء من مشاريع المياه والمدارس والمستشفيات والمساجد والطرقات المسفلتة التي قربت المسافات المتباعدة ولم تعُد حُسُرْ دوعن عسيرة ،

 

وانتشرت مؤسسات العمل الخيري وتحصل الكثير من ابناء دوعن  عبرها على فرص التاهيل العلمي الأكاديمي في كثير من بلدان العالم ناهيك عن مستوى عال من برامج التكافل الاجتماعي الذي يقدم للأسر الفقيرة والمحتاجة.

 

وبقيت في دوعن معضلة توفير التيار الكهربائي فكانت هناك مشاريع صغيرة في معظم القرى المتناثرة باستثناء مدينة الهجرين التاريخية وهي واجهة الوادي عندما تقدم اليه من وسط حضرموت فقد حضيت بربطها بمشروع كهرباء وادي حضرموت منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي وتكفل بذلك وعلى حسابه الشيخ سالم بن محفوظ رحمه الله ، وأما بقية مدن وقرى الوادي  فقد ربطت بشركة غير حكومية تعرضت ماتعرضت له الكثير من الشركات في ظل تدهورالاوضاع التي تعيشها البلد بشكل عام وأصبح انقطاع التيار عن الوادي يستمر اياما طويلة واذا عاد فهو لساعات محدودة فقط

 

ونظرا لما تمثله الكهرباء من أهمية في كافة مناحي الحياة فقد حصل الضرر لعدم توفرها في شتى الجوانب ولان الوادي  مليء بأشجار النخيل وأشجار السدر وغيرها ونظرا لكثرة المستنقعات وغير ذلك  فقد انتشر البعوض والذباب وغيرها من الحشرات واستمتعت بأجواء الظلام الدامس وأصبحت مصدر قلق للكبير والصغير وبالذات حشرة البعوض التي تسبب كثيرا من الأمراض ناهيك عن صعوبة النوم بوجودها  فانتشرت الكثير من الأمراض ومنها الملاريا وغيرها من الحُميات .

 

ولن أخوض في تفاصيل وأسباب انقطاع الكهرباء من خلال الشركة الغير حكومية.

 

لكن ماتم نشره ان شركة كهرباء وادي حضرموت الحكومية بامكانها ربط وادي دوعن كله بها وبتكلفة مقداره 3600000 دولار وهو مبلغ في حقيقة الأمر بسيط جدا بالإمكان فردا واحداً ممن أشرنا اليهم ان يتكفل به او يتم توزيعه بين أربعة منهم وبالتالي سيصغر المبلغ  ويتضآءل أمامهم ويصبح صغيرا جدا لكن اثره عليهم سيكون كبيرا بإدخالهم السرور الى قلوب الآلاف من اهاليهم سواء قرب النسب او بعد وعليه فان اجر ذلك عند الله عظيما فإدخال السرور على اهل بيت من المسلمين ليس  له جزاء الا الجنة او كما قال سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام.

 

وبعيدا عن الاجر و الفضل فهذا واجب وطني وحق على ابناء البلد من الاثرياء وكثيرة هي المشاريع الخدمية التي بامكان الاثرياء الحضارم عملها دون ان تطيح بامبراطورياتهم المالية !!

 

ولهذا اهيب بالمقتدرين وبذوي الوجاهة والقادرين على إقناعهم بسرعة ادراك اهلهم وذويهم وهم اهل لهذا العمل الخيري الكبير.

 

وأما مسؤلي دولتنا ان أرادوا هم أيضا الأجر وتخفيف الخطايا فقط 10٪ من رواتبهم ستغطي هذا المشروع وغيره لكنني اعلم انها مناشدة في غير محلها ولكن من باب الاعذار الى الله.

 

فصبرا اهلنا في دوعن وفي عموم الوطن فان بعد العسر يسراً.

 

وسلّوا على انفسكم بما ترنّم به ابوبكر  سالم من كلمات المحضار المتوارثة عبر الأجيال

خلوني على صبري ..

خلوني على جمري

معك صابر سنين

منك يا عسل دوعن ..

منك يا عسل دوعن

قوت العاشقين

تعليقات القراء
381987
[1] موضوع ممتاز يكشف الحقيقه جدير بالنشر
الخميس 25 أبريل 2019
يا سعيد | حضرموت
نلاحظ في موقع "شبوه برس" ومعنا كل المهتمين بالشأن العام الجنوبي العربي واليمني أن الكتاب والمدونين في اليمن الشقيق لا يتذكرون من الأحداث إلا نكسة 13 يناير 1986م بين الجنوبيين وكان لخبثاء اليمن العاقين ممن استقبلت عدن عدن حفاة جهلة وعلمتهم وأشركتهم شرذمة غبية من أبناء الجنوب في الحكم دورا خبيثا في تأجيج الصراعات والأحداث بين عناصر الجبهة القومية والحزب الاشتراكي اليمني متناسين حروبهم طوال التاريخ ومنها ستة حروب في صعدة وحرب المناطق الوسطى التي وصلت بشاعتها لإختطاف النساء وإعتصابهن وحرقهن ومن قوات الهالك عفاش وحلفائه الإصلاحيين . الأكاديمي والباحث السياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" تطرق لهذا الموضوع في تغريدة رصدها "شبوه برس" ويعيد نشرها وجاء فيها : أصبحت نكسة 13 يناير عام 1986 م اللازمة المتكررة في كتابات الأشقاء اليمنيين عند الحديث عن الجنوب العربي و التذكير بها و وضعها في قالب تهديدي إن فكر الجنوبيون في دفن الوحدة و إقامة دولتهم الجنوبية. الشيء المقزز في كل كتاباتهم عن عدد الضحايا و المبالغة في ذكر أرقام لا أساس وثائقي لها. ‏و الأمر المستغرب له هو ان أحدا لا يتحدث عن تاريخ الصراعات في اليمن من حروب الإبادة التي قادها الائمة في اليمن الاسفل و تهامة في عشرينيات القرن الماضي وصولا إلى حرب الملكيين و 250 ألف قتيل إلى حروب المناطق الوسطى و ضحاياها. لذلك نقول لليمنيين وفروا علينا و عليكم الدماء ولكل دولته.

381987
[2] جنوبي
الخميس 25 أبريل 2019
جنوبي | جنوبي
#الإرهاب يمني#

381987
[3] الزين يبين بالقوم
الجمعة 26 أبريل 2019
ماجد | شبوه
عسل دوعني مانفع اصحابه قوم ضعفاء آخر القائمه أنا اشك أن العسل الدوعني الأول بل العسل اليمنى الأولى في جبال اليمن العاليه وقد وصف تدرجها بالإشارة لدرجتها في القرآن الكريم الجبال ثم الأشجار ثم مما يعرشون فالكثير الدوعني الدرجه الثانيه والثالثة وليس الاول ودوعن عباره عن وادي بين جبال لاتنتسب للجبال بمعنى الجبال وهي جبال صغيره بسيطة غريبه لنجود بنجد وشهرة العسل الدوعني كثرته وكثرة السدر في وادي د وعن وهم كذالك يعرشونه اهل دوعن بمعنى هو من الدرجه الثالثة وأكثر من اشهر العسل الدوعني هو الفنان ابوبكر سالم ....منك واعسل دوعن ذا تشفي القلوب وهنا الاغنيه سوقة للعسل الدوعني رقم انه ليس الأولى بل هو اخر درجه من ةلعسل اليمني ولو كان الأول لنفع أهله



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ظل غريب يطوف في سماء أبين
ظهور جسم غريب في سماء محافظة أبين
الجنرال الأحمر : لا وحدة بالإكراه
انفجار انبوب المياه الواصل الى مديريات المعلا والتواهي
عدن: تحسن غير مسبوق للكهرباء خلال شهر رمضان
مقالات الرأي
خطأ تكتيكي وعسكري جسيم وقعت به مليشيات الحوثي بفتحها جبهة الضالع , لقد تحولت معركة الضالع من الهدف المرسوم
  عبدالجبار ثابت الشهابي الغاز المنزلي.. لا ندري ما علة هذا العذاب الذي يريد البعض أن يكرس أسبابه، وأن يظل
  عزيز محمد الأحمدي حان الوقت الذي يستقيظ فيه الجنوبيين الواهمين بالانفصال و المتمسكين بالمجلس الإنتقالي
بعد أن تصحرت العلاقة بين الشرعية والإمارات في الآونة الأخيرة  ماذا أرادت الامارات أن توصلة للشرعية
   في البدء على ان اشير قبل ان ابين وجهة نظري بشان العوامل والعلاقات السبية المسؤولة عن هذا
  سيكون على الجنوب وابنائه مواجهة واقع قادم أشد ظلاما من الواقع الذي نتج عن الثورة الأولى إذا استمر
في مثل هذا اليوم من عام 90م  21 مايو تم اعلان الوحدة الاندماجية بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية
      الخد يعلم ما في الدمع من حرق *** وليس تعلم ما فيه المناديل   ان البكاء على قدر الشعور  **  فكم
في مثل هذا اليوم السابع عشر من رمضان 2015م ابتدا يومي بالاستيقاظ لتناول وجبة السحور ومن ثم الاستعداد للذهاب الى
  كانت الوحدة اليمنية في الثاني والعشرين من مايو إنجازا عظيما حيث أنها وحدت الجغرافيا والإنسان اليمني ذلك
-
اتبعنا على فيسبوك