مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 يونيو 2020 10:47 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

انكسر وتلاشى وفجأة عاد .. فمن أعاد الحوثي سياسيا وعسكريا ؟!

الثلاثاء 23 أبريل 2019 04:45 مساءً
(عدن الغد)خاص:

تقرير / عبد السلام

بدأ منذ سنوات وسيطر على الشمال اليمني، وعاد منهزما منكسرا من عدن، وتعرض لأكبر ضربة في حديدة البحر، ولم تكتمل للشرعية مكرمة التحرير، ففي ذات السياق الزمني كاد أن يسقط وكادت أن تذهب من يده صعدة، وخسر الصماد وفي نهاية العام منذ انطلاق معركة الساحل الغربي.. لكنه الحوثي أثبت أنه الرابح استراتيجيا، فمهد الضالع في غضون شهر وعادت بعض القيادات الفارة منه إلى صنعاء ودون استهداف مباشر أسقطت في سماء سيئون 11 طائرة مسيرة، وفيما يلوح لهم بالهجوم على يافع تفكر المقاومة الجنوبية بترك جبهة الساحل الغربي فما الذي يحدث ؟!

أثارت الانتصارات الأخيرة للحوثيين غرابة متفشية في شفاه الجماهير العريضة فالمليشيا استطاعت أن تنج من المعركتين العسكرية في الحديدة وحجور والضالع والسياسية بمستواها الأممي وبصورتها المكوكية حول العالم والتي بحذق ينم عن هزلية الشرعية حصلت بالتواصل المثمر على دعم مكنها من حرف المعايير.

 

الحديدة أولا

حظيت معركة الحديدة بدعم وإسناد كبيرين وحققت القوات الوطنية انتصارات كبيرة بينما بدت الجماعة منهارة بشكل كامل نتيجة الضغوط الملحة عسكريا في صعدة وخسرت في فترة قياسية الحاضن الشعبي وبدأت الجماعة تنفرط من فرط الإصرار على التحرير.

في مدخل الحديدة توقفت المعركة، قامت الشرعية بفتح باب الحوار وأكسبت المليشيات نفسا طويلا وختامه بالنسبة لهم نصر فالألوية الموقفة هناك فقدت زخمها الجمهوري والجماهير بدأت بالتخلي عن الحلم الكبير فالحديدة لم تكن إلا فخ ينقذ الحوثيين من الهزيمة فهم بدوا أقدر على التعامل مع الجبهات والطاولات.

استطاعت المليشيات أن تمهد حجور كضربة لقوات الحديدة وأن تمهد الضالع لإجبار المقاومة الجنوبية على العودة وترك الساحل الغربي، كما أن المشاعر الوطنية خفتت فقل التفاعل الكبير من فئات الشعب وفقدت معركة الحديدة أهمية منحت الجيش اليمني تقدما من قبل.

 

عدن ثانيا

كسبت مليشيات الحوثي من الخلاف الدائر والمخزي بين التيارات الجنوبية، وفشل التحالف في السيطرة على الوضع ليتفاقم الخلاف بين الشرعية والإمارات ولتمتنع عدن على البرلمان واستحالت العاصمة إلى بقعة دم من الفوضى ومن الصراع البيني الذي أوجد للحوثيين فرص كبيرة أولها الهجوم على الضالع.

عادت عدن إلى الواجهة، لا تدري ماذا تصنع، وانبرت بالقبض على المهاجرون الأفارقة تخوفا منهم على العاصمة، إذ الحوثي قاب قوسين أو أدنى من التوجه إلى يافع في ظل خلاف دائري على الأراضي وبين الشرعية والمجلس الانتقالي وكافة الفصائل الجنوبية تتصارع وشرخ مجلس النواب الجدار الموحد بين عدن وحضرموت.

أثبتت الجماعة الحوثية للمجتمع الدولي أن الجماعات التي لا تعد في مناطق الشرعية لن تكن الحل فالمليشيات تمضي وفق خطى ثابتة ورغم سلطتها القمعية تتحدث بلسان واحد كما بأمر واحد تحارب وتسالم على غير العاصمة المؤقتة والتي لا يعرف أحدا من تتبع ؟

 

تعز ثالثا

رغم الحصار الخانق على تعز تفشت في المدينة سلطة القبضايات ودارت عجلة عرباتهم إلى الخلف لتشهد صراعا بين المكونات السياسية وبين الفصائل المقاومة التي أحدثت ضعفا في مغادرة بغض الفصائل للمدينة وعودة الحرب البينية في المساحة القليلة ونهج الجميع إلى الحشود في الشوارع وكأنهم في دولة ذات تجربة ديموقراطية لا أمام مليشيات ودم.

بالأمس كانت المعارك حامية الوطيس، قنص وسلاح ثقيل، ضحايا وإسعاف، فكتائب العباس مع قوى الإصلاح لم يفوتوا فرص التوحش في وسط الأحياء السكنية وبذات الوقت قصفت المليشيات فهي عدو الجميع معاركهم الدائرة في الحي القديم بالهاونات دون أن يشعروا بحرج الموقف فعنزتان تتصارعان كانتا ضحية.

بينما الهوة في تعز تتسع بين الناصري وبين حزب الإصلاح، بين الحمادي وقيادة المحور كما بين المفسبك المؤتمري مع الإصلاحي تنسل إلى مليشيات الحوثيين شحنات أسلحة دون معرفة حقيقة من المتورط والمليشيات تمد رجليها من جبل حبشي إلى الأقروض بالهناء والسلامة.

 

وللحكاية بقية

كان انضمام بعض القيادات العسكرية إلى الشرعية حدثا مهما منذ الانقلاب ولم نشاهد من قبل عودتهم إلى صنعاء لتكن الأمس فارقة في ميزان الحوثيين بعودة بعض القيادات إلى صنعاء من الجوف ومن البيضاء أثرت بشكل له تبعات وبدأ الجميع ينذهل من الذي يحدث ؟

وأسفر جثمان الماوري وزير خارجيتهم الذي قضى نحبه في بيروت وأعلن بعد عودتهم ميتا من بيروت فيما تشير الحادثة أنه أصيب بضربة صاروخية من قبل والتساؤلات تجلجل كيف أستطاع الخروج حيا والعودة ميتا بلا علم يثبت فرضية الخبر وهل الشرعية نائمة حقاً ؟

وكما سبق من استهداف للقيادات العسكرية وقضت على هامات من الجيش في العند لحج دون تبرير للتهاون كما إسقاط حسب المتحدث عن التحالف الوطني 11 طائرة في سماء سيئون كانت تستهدف البرلمان المنعقد مقتبل الأسبوع والحصول على جرعات إنقاذ من الأمم المتحدة في الحديدة كإعادة الانتشار فالمجلس النيابي أثبت هشاشة الشرعية لا أكثر !.

 

المليشيات نهج إيراني خالص

تشابه كبير بين حرب الثمان، فالعراق جارة الثورة الإيرانية والمتخمة بالنفط وبإيعاز دولي وحفاظا على المنطقة من المد الفارسي شنت حربا على نظام الحرس الثوري الجديد والمنهك والفقير وبثمان سنوات خرجت العراق بماء وجه بسيط لفارق المال والسلاح، فأنتصر صدام عسكريا بينما كسبت إيران إستراتيجيا والتاريخ يعيد نفسه من بقعة الخليج والحرب لأجله.

الجارة الشقيقة شنت حربا على نظام الحوثي في اليمن لاسترداد الحق الجمهوري وكضربة استباقية تحمي الخليج من إيران ولكنها عقب خمس سنوات تبدو منهكة بينما المليشيات رغم الفارق الهائل تكبر وتكبر وكما بالتجربة الصدامية تلاشت أواصره مع الخليج وانشقت الصفوف ظهرت الخلافات الحارة التي تمكن من هزيمة المملكة أولا مع قطر وثانيا بين الشرعية والإمارات وهناك تعارض مع المملكة أيضا.

هناك خوف من هذا التلازم الكبير، فمؤشرات جمة تعيد للحوثي وهج الكفاح والبراجماتية في المناطق الشرعية تعود متأسفة إلى صنعاء ككل النخب الشمالية التي صمتت وضمنت للحوثيين إن لم تقاتله عدم الانحياز لأحد فكل الذي نراه أشعر الجميع بلا جدوى النضال لهشاشته.

 

التناقض سيد الشرعية

الحوثي يكره الجميع، التيارات تحاربه في المناطق والجبهات، الإصلاح ضد الحوثي وضد طارق وضد الناصري ومع الشرعية وضد بن زايد ومع سلمان لمرحلة فقط، المؤتمر ضد الإصلاح ويحارب في الحديدة ولا يعترف بالشرعية كما أنه يرى من التحالف مفرطا فالمؤتمر في تعز يعترف بهادي والخارجي مع الصوالح والذين لم يفروا من صنعاء ضد العدوان والعليمي تحالف مع الإصلاح والإصلاح يحارب أبو العباس.

الانتقالي ضد باعوم، باعوم والحراك وانتقالي عدن ضد الشماليين وضد هادي، والزبيدي بعدن مع الإمارات وبن بريك ضد السعودية مع قبوله لقواتهم درءا للمد الفارسي، وعدم قبوله واحتج على عقد مجلس النواب بسيئون بينما المقاومة الجنوبية في الحديدة مع طارق ضد الشمال كما أن الإصلاح مع قطر ويؤيد التحالف وهلم ..

فصائل شتى ، شتات ، تمزق ، تشرذم ، بينما المليشيات قبضة واحدة فهي تحارب بالضالع لتنتصر بينما يتحاربا في تعز ليتفرج ولتقر في عدن عينه وليسلم من الحديدة وليقل للعالم: يا عالم أنا هنا ، وليعود من نافذة الشرعية فهو غادر من الباب والأيام القادمة تثبت.

 
 
 
 
 

المزيد في ملفات وتحقيقات
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( عدن التاريخ والحضارة ) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( الرابعة عشر )
تنفرد ( عدن الغد ) بصحيفتها الورقية وموقعها أللالكتروني بنشر أبرز وأهم المذكرات االتي سبق لــ" عدن الغد " أن قامت بنشر ها ( ذاكرة وطن - والطريق إلى عدن - والقطار .. رحلة
معتقدات وتقاليد يمنية قديمة: جمع السيد "الأهدل" و طقوس "المجاذيب"
كتب : طاهر عبدالحق بينما كنت اقترب من قرية "الهجمة" في رحلة الدرب الطويل. كنت متشوقا لأرى مقام السيد الولي، مكان الجمع الاحتفالي، الذي كان يقام من امامنا في زمن
فشل مؤتمر المانحين بجمع التبرعات يضع ملايين اليمنيين في خطر إثر تفشي جائحة كورونا
تعهّد مؤتمر المانحين لدعم اليمن، الذي نظمته الأمم المتحدة واستضافته السعودية أمس، بتقديم1.35 مليار دولار، كمساعدات إنسانيّة لليمن، وذلك أقلّ بمليار دولار من الرقم


تعليقات القراء
381610
[1] جنوبي
الثلاثاء 23 أبريل 2019
جنوبي | جنوبي
#الإرهاب يمني#

381610
[2] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الأربعاء 24 أبريل 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
الاصلاح طبعآ يمارس لوي دراع على التحالف اما تعطوني نصيب الاسد بالبلد او لكم الحوثي وانا معه ولن ويقاتل جند حزب الاوساخ الا بنصيب الاسد هدي رسالتهم للتحالف وهم كبير ان اعتقد التحالف ان يدخل صنعاء التحالف سوف يطعن ويطعن من الخلف هدي صنعاء تمد يدك لها بنهار تطعمها وبالليل تغدر من مد لها يد الاحسان لا عهد لهم ولا دمه على مر التاريخ ارجعو للتاريخ وستعلمون من هم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مسلحون واطقم يستولون على اجزاء من حقل بير احمد المائي بعدن
إمام النوبي يصدر بيانا هاما بخصوص أحداث كريتر الأخيرة
عاجل: قوة أمنية تعتقل الناشط عبدالفتاح الربيعي "جماجم" بعدن
رئيس الوزراء:لهذه الاسباب انا في الرياض وليس عدن
قناة الحدث:تركيا بدأت تجنيد مقاتلين سوريين لارسالهم الى اليمن
مقالات الرأي
  منذ أوآخر شهر رمضان المبارك وانا أتردد في الكتابة عن واقع كهرباء لودر التي (تراجعت) كثيرا للخلف وظهرت
لعب الإعلام الغربي دور بارز، في وضع تداعيات جائحة كورونا التي اكتسحت معظم دول العالم، في إطار درامي مرعب
    كنا في زيارة لمكتب الوكيل عبدون، لعلنا نجده لحل امر مرتبط بالتربية، فوجدنا الابواب موصدة. وعندما
  سكنت في المخاء، بمساعدة نبيل القعيطي.كنت انام في المعسكرات واقضي نهاري في الطرقات.. لم اتكيف مع حياة
  سألتُ صديقاً من الشمال، وهو إعلامي وباحث وناشط حقوقي بارز، ولديه مؤسسة حقوقية وإعلامية مرموقة عن ما الذي
  سلمت الشرعية اليمنية أمرها للخارج منذ وقت مبكر من حقبة الحرب التي لازالت رحاها دائرة حتى اللحظة فكان
    مختار مقطري   صدر مؤخرا الالبوم الاخير للمطرب الشاب وليد الجباري، وقد احتوى على اغنية واحدة بعنوان(
موضوع الحسم العسكري في ابين هو يحتاج قرار سياسي أكثر منه عسكري .. الامور مترابطة دوليآ فسقوط حفتر ومليشياته
  وائل لكو بالرغم من ما خلفته جائحة الكرونا من مأسي واحزان الا انها لم تخلو من الفوائد التي اعادت الوعي
  # بقلم : عفراء خالد الحريري )  معقولة الى هذا المستوى من التبلد وصلنا نحن الجنوبيين ، كلما أنتفاض أحد أو
-
اتبعنا على فيسبوك