مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 25 أبريل 2019 11:32 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 11 فبراير 2019 11:03 مساءً

ثورة 11 فبراير من نعمة إلى نقمة

 

لم يعد هناك مايستحق القول في ثورة 11 فبراير إلا أنها كانت لعنة أصابت اليمن؛ فالثورات عبر التاريخ تنقل الشعوب إلى الأفضل؛ لأنها تقوم ضد الظلم، الفساد، الرجعية، الجوع، الفقر، المحسوبية، والانحلال الأخلاقي......

بينما ثورة 11 فبراير 2011 فعلت العكس؛ فككت السلطة وأخرجت منها كل الشرفاء، وأنصاف الشرفاء، والكفاءات وأرباع الكفاءات وأبقت في السلطة على كل وغد وحقير وساقط وسافل ومنحط ولص وفاشل ؛ فوصل الفساد والظلم والجوع والفقر   إلى أعلى درجاتها.....

وكشفت هذه الثورة كل وثائق الدولة وأسرارها للدول الأخرى، وشرعنت لها انتهاك السيادة، وشرعنت لها إهانة الشعب اليمني داخل اليمن وخارجه، وشرعنت لها نهب ثروات وأرض البلاد، وشرعنت للعرب والعجم استعباد الشعب اليمني.. حتى أصبح لسان الشعب اليمني(يامن هواهُ أعزّهُ وأذلّني) فلم يهان ويذل ⁧اليمن وتنتهك كرامته عبر التاريخ⁩ كما فعل به الأشقاء العرب⁩ الذين وثق بهم شعبنا وجعلهم اليوم المتحكمين بقراره....

 

إن من يقرأ التاريخ يجد أن اليمنيين لم  يسلموا قرارهم لأحد عبر التاريخ، بل كان قرارهم بأيديهم؛ وكذلك جاء في التاريخ أن أي والي يهين اليمنيين في الأمصار الإسلامية كان يعاقب بيد الخليفة أوبأيدي اليمنيين؛ أقرأوا تاريخ الأندلس وشمال أفريقيا، وتاريخ أسيا في خرسان وسجستان والسند والهند وتركستان الشرقية تجدون قصص عظيمة على كرامة اليمني عبر كل الدول الإسلامية.

 

إن حال عرب اليوم لايختلف عن عرب الستينات؛ فعندما قام شمس بدران بسجن الحكومة اليمنية في القاهرة دون علم الزعيم عبدالناصر؛  أرسل رئيس وزراء اليمن "آن ذاك" الأستاذ النعمان رسالة للرئيس عبدالناصر من سطرين (أيها الزعيم العظيم؛ لقد ثرنا على الإمام في اليمن من أجل حرية القول، وهاانحن اليوم في سجنك الرهيب هذا "نتمنى حرية البول" والسلام) فأنتبه الزعيم ناصر لحجم الخطيئة في حق اليمنيين وأصلح الأمر؛ وتم عقاب شمس بدران وكل المسؤلين المتورطين في إهانة اليمنيين؛ فهل يتعلم الرئيس هادي من الرئيس النعمان..؟ وهل الملك سلمان مثل الزعيم ناصر..؟

الله أعلم.

 

ختاماً أقول: تذكروا ذلك الموروث العظيم الذي تركه الأسلاف، ويجب أن لاتنسونه إذا أردتم استعادة الكرامة والشرف والوطن.. أما ثورة 11 فبراير 2011 فهي لعنة إلاهية لن تنسى.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اندلاع اشتباكات بير فضل ومقتل شخص
افتتاح مول يافع
استشهاد رجل امن وإصابة اخرين في بئر فضل على يد مسلحين يتبعون ناصر الشوحطي
اسقاط طائرة بدون طيار فوق مقر التحالف العربي بعدن
عاجل: فرار المئات من المهاجرين الافارقة من ملعب المنصورة
مقالات الرأي
  في بادرة خطيرة لم تكن متوقعة، تشن قوات الانقلاب الحوثية وحلفائها هجمات عنيفة على المناطق الحدودية
يخرج علينا هذه الأيام بعض من شباب المسلمين الذين تستهويهم فيديوهات اليوتيوب لبعض من يمضغون الكلام مضغا دون
لا اعتقد أن كلماتي ستفي بحق المقاتلين الأشاوس في جبهة ثره،ولا أعتقد أنها ستصل لمستوى الصمود الأسطوري
متى ما ترسخ مفهوم هذا المصطلح في أذهان مسؤولينا وترجم عمليا , حينها فقط سنشهد بعض من التطور أو التحسن في
كتب/ جمال حيدره على سبيل التساؤل وللملكة العربية السعودية خاصة والتحالف عامة البحث بجدية عن أجوبة منطقية على
مجرد ان تنطق  او تكتب كلمة دوعن سيخطر امام المتلقي العسل الدوعني الشهير بجودته العالية التي لا يصل اليها
حيث ما تذهب واين ما تستقر او تجلس في أي مجلس وفي أي مناسبة كانت تسمع إخواننا الجنوبيين متفقين وموحدين على (
  المهرة المحافظة النائية المترامية الاطراف لطالما ظلمت في عهود مضت وحرمت من ابسط المقومات التي تستحقها
كهرباء لحج قديما وحديثا وطاقمها ألخمسه لو عدنا إلى الخلف عقود وقرون لن نصل إلى ما وصلت إليه اليوم  حالة
  منذ بداية الحرب عام 2015 م ونحن نسمع ونتابع عمليات إعادة بناء جيش الشرعية الوطني وتشكيل ألوية جديدة كتبة
-
اتبعنا على فيسبوك