مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 أغسطس 2019 12:47 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 11 فبراير 2019 04:41 مساءً

فبراير.. ثورة بيضاء دنسها الانتهازيون

الحادي عشر من فبراير يوم تاريخي سيبقى عالقا في جدران التاريخ ليدون مرحلة مفصلية كانت ولا تزال فخرا لكل شباب اليمن.
 
لم تكن ثورة فبراير نكبة كما يصفها البعض ولكنها حاجة ماسة احتاجها اليمنيون في وقتها للخروج من الظلام الذي يحيط بحياتهم.
 
انبرى الشباب لتلك المهمة التاريخية فخرجوا بصدورهم العارية إلى الساحات لصنع التاريخ وقيادة الأمة اليمنية نحو النور.
 
ذلك كله كان صفعة مدوية لكل القوى التي نهبت وتلاعبت بقوت اليمنيين طوال عقود من الزمن فقامت بمحاولات عدة لحرف مسار الثورة بإيعاز من كبيرهم - المثلج حاليا - "عفاش".
 
كان يوم الثامن عشر من مارس او ما يعرف بجمعة "الكرامة" يوم اسودا وعيبا يسقط أعتى الحصون إلا ان الانتهازيين اخذوها فرصة للدخول في الثورة فكان تأييدها عذرا للقفز إليها.
 
تدخلت تلك القوى في الثورة ونجحت في التغلغل بداخلها لتقوم فيما بعد بحرف مسارها وانتهاز الفرصة لخلق ثورة مضادة عقب ان ضمنوا تأمين رموز الفساد من المساءلة.
 
واليوم وعقب سنوات من ثورة فبراير لا يزال الانتهازيون يتحدثون باسم الثورة فيما ارصدتهم البنكية في ازدياد والشعب يذوق ويلات ما صنعته أيديهم.
 
ففي الذكرى الثامنة لثورة فبراير نترحم على شهدائها الأبرار ونسأل الله لهم الرحمة والمغفرة، وأن يشفي الجرحى فسلام لهم ولارواحهم الطاهرة وكل مناضلي فبراير الأبيض والخزي والعار لكل الانتهازيين في ربوع اليمن، فقد كانت ثورة بيضاء دنسها الانتهازيون.
 
#جعفر_عاتق
 
#الذكرى_الثامنة_لثورة_فبراير


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تسجيل مرئي يظهر انتشار ضخم لقوات الجيش في عتق (فيديو)
من هو القيادي في القوات الحكومية الذي ظهر في مبنى المجلس الانتقالي بعتق؟
سياسي جنوبي: هكذا سقطت مدينة عتق بيد الشرعية
العرب اللندنية: معركة شبوة تحدد مصير علي محسن الأحمر
عاجل: قوات الجيش تسيطر على مقر المجلس الانتقالي بشبوة
مقالات الرأي
الى كل الشرفاء ..الى كل الامجاد . الي كل قبائل ابين ..لن ترضى ابين ان تكون مهمشة معزولة محرومة
كان الغرب وأمريكا وأوربا يدركون تماما ان علي عربي اذا تحصل على هامش ديمقراطيه وحريه سوف يهرول للشارع ولن يعود
 وصف البعض احداث ماجرى مؤخراً في عدن هو إنقلاب ثاني ضد الشرعية اليمنية بعد إنقلاب الحوثيين عليها وذهب
  #قلنا لهم بدري وكررناها الاف المرات فقالوا انتم متخاذلين وباحثين عن مصالحكم الشخصية#قلنا لهم لاتحملوا
  كتب : حسين حسن السقاف أستاذ السياسة في حضرموت , يتميز بقيم قل أن تجدها في الكثير من السياسيين .الحلم ,
  سألت أحد الأحبة عن الوضع في تعز قبل كتابة هذا المقال، فأخبرني عن توقع هجوم من قبل الإمارات على تعز.فقلت له:
 لن يمروا ‏المهم من يضحك الضحكة الأخيرة ورب العرش لن تكون شبوة إلا مع الجنوب العربي فهي العمق وإن كانت
حين كان الرئيس هادي محاصرا في صنعاء بعد تقديم استقالته ..زاره رجال اعمال ومشايخ واعيان جنوبيون معظمهم رجال
  هل اتضحت الأمور بما يكفي؟ هل تبين للجميع من الذي يقول ولا يفعل؟ ومن الذي يعد فيوفي بما وعد؟ عندما صدرت
لعبت الإمارات دور كبيرا في ضرب تحالف صالح وأنصار الله ، وهذا التحالف خرج من تحت أنقاض مغادرة صالح للسلطة التي
-
اتبعنا على فيسبوك