مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 أبريل 2019 03:46 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 11 فبراير 2019 10:55 صباحاً

إلى أنصار نكبة 11فبراير2011م: كيف كنّا و كيف أصبحنا؟

 

 

    من أشدِّ الأمور ألماً على النفس و حزناً على قلب المرء إنكار بعضنا لحقائق واضحة و يدحضها الواقع و بالوقائع..!!،فمِن الجرم الفادح و الفاضح ـ بحق أنفسهم و شعبنا ـ أن يصر أخوتنا و أنصار نكبة:11فبراير/2011م على الاحتفال و الاحتفاء بما أسموها ثورةً، لا تتوافر فيها الظروف الذاتية و الموضوعية، لمفهومها العلمي، بل هي امتداد (للربيع العبري) الذي اجتاح عدداً من دولنا العربية، وفق خطة أمريكا المُعلنة مسبقاً بشأن الشرق الأوسط الجديد و الكبير، كما تضمنها المؤلف الإسرائيلي (أحجار على رقعة الشطرنج) وتلقفها و تبنى تنفيذها الأخوان "المتأسلمون و المفلسون" بتلك الدول التي دعوا شبابهم و مَن غرروا بهم إلى (إسقاط نظامها) و ليس تصحيح منظومتها الفاسدة. فشعوبها تُجمع على ذلك ولكنها تختلف معهم على وسيلة تغييرهم..ليس لأنها محسوبة على تلك الأنظمة، بما فيها نظامنا اليمني السابق و القائم، بل من منظور شرعي، فالله يأمرنا بعدم الخروج عن ولاة أمرنا:(وأطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أُولي الأمر منكم..)، فضلاً عن التمرِّد على الثوابت الوطنية و قواعد النهج الديمقراطي الذي ينظّمها دستورنا و القوانين النافذة.. و الأمرُّ دعوتهم للدولة إلى سنِّ إجازة رسمية بيوم انقلابهم عليها..!؟! فدولة ظالمة قائمة خير من إسقاطها أو عدم وجودها..

فأين عقولكم و مسلك رشدكم من واقع أمرُّ مما كنّا نعيشه ترتَّب (خراب مالطا !!) عن أضغاث أحلام صنعها متنفّذوكم التقليديون ـ لتصفية مصالحهم الخاصة و الضيقة مع نظام يتشاركون فيه السلطة و المعارضة الشكلية !!ـ ألم يخطر ببالكم كيف أجبركم من يقودكم و يمولكم بمنح (صك الغفران!!) عن نصير ثورتكم المزعومة الذي انضم لحماية ساحتكم، بعد تصدِّر إسمه لقائمة (17) الفاسدة..!؟؟! وهو الذي أعلن للملأ إنه الحاكم الفعلي الأول لليمن و ليس صالح !!، كما إنه الحاكم غير المعلن اليومَ، وليس هادي !! وبالمُجمل عُرِف عنه القائد العسكري لجناح الأخوان الذين قادوكم إلى إسقاط شرعية و دولة شعبنا ثم مكنتم الحوثيين السلاليين الكهنوتيين ـ الذين تشاركتم ساحات التغرير ـ من خطف مشروع الدستور الاتحادي لدولتنا المدنية المنشودة و سرقة دولتنا و بنوكها؛ ففقد شعبنا السكينة و الأمان، كما فقد رواتب موظفيه و قاد أطفاله على الجبهات أو ترك مدارسه و تيتيم الآخر و تحكّمت فينا ثقافة كهوف مران المظلمة و الظالمة.. فماذا أنتم بعد جرحكم النازف، تحتفلون و"خبرتكم" في أسطنبول و الدوحة يلهون و يتآمرون..؟؟!

   إننا و الله لا نكرهكم كما لا نكره الحوثي الوطني السوي، بل ندعوكم بإسم أخوتنا الإسلامية و الوطنية إلى ترك مكابرتكم لأخطائكم الفادحة و تحكيم عقولكم و المنطق بالجلوس للحوار و إحقاق الحق بإعلاء المصالح العليا للوطن و المواطن أولاً و أخيراً، و لتكن الثوابت الدينية و الوطنية منهجنا و صندوق الانتخاب و الاستفتاء هو الفيصل في تقرير مصيرنا و في مَن يحكمنا..

فهل نعي و نتدارك جميعاً إنقاذ ما تبقى من وطننا العزيز و رحمة شعبنا المكلوم و الطيّب الصابر..؟؟؟

تعليقات القراء
366377
[1] أهكذا؟!
الاثنين 11 فبراير 2019
سلطان زمانه | ريمة
إنك في مقالك هذا لم تتطرق ولو بكلمة منصفة للجنوب وتضحيات أبنائه في سبيل استعادة دولته عاجلاً أم آجلاً، قاب قوسين أو أدنى، شاء من شاء وأبى من أبى. كل مقالك مكرس للوطن اليمني اللعين الذي تبرأ شعب الجنوب منه.

366377
[2] السبب الظلم ونفوذالحاكم ( مصادرة الجميع ) والركوب على الكل ، استغلال الدين !
الاثنين 11 فبراير 2019
واحد جنوبي | الجنوب
عمر الظلم ما يدوم وبأنك عاصرت ابحث عن الأسباب مثل الطبيب وليس فقط الأعراض وستفهم . طبقة حاكمة وتربي طبقة سيئة حولها تتغذى على الفساد وتستخدم نفديها لسرقة المقدرات وعلى مدى عقود ما ذا تتوقع الصبر ، لازم التغيير . الأسباب وليس الضواهر الناتجة هي مفتاح الفهم ولو هناك عقل واخلاق التجنب للمسببات عند البداية لمرحلة قادمة .،



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عراك بين مسئول في الشرعية وقيادات من الحزام داخل ملهى ليلي بمصر
القائد "بامدحن" يحذر من سيناريو حوثي خطير لإسقاط قاعدة العند الجوية
قطيع من الضباع تهاجم معسكر للجيش بلودر
شيخ قبلي من شبوة يتقدم بمبادرة للحل في اليمن
عاجل: استشهاد قيادي في الحزام الامني في مواجهات الضالع
مقالات الرأي
١-الحرب والسلام عملية متداخلة ، لا يمكن فصلها عن بعض ، وخاصة حينما لا يكون الطرف الآخر في هذه العملية صاحب
شخصيا" ومن منطلق أنساني أؤمن بمبدأ مد يد العون لكل من شردته الحروب وضرورة اغاثته وتقديم المساعدات الانسانية
  لتفهم هذه المقالة وتتعامل معها بموضوعية اقرأها وأنت متجرد من كل قناعاتك السابقة، اقرأها كإنسان قبل أن
  الأثنين 22 ابريل 2019 سام الغُباري تبدأ حلقات الموسم الثامن من المسلسل الأكثر شهرة في العالم «صراع
من يقف خلف الحملة البربرية والهمجية ضد فقراء القرن الافريقي الباحثين عن مستوى عيش كريم في دول اخرى غير اليمن
غمرتني البهجة صباح خميس 18 أبريل 2019م في فندق كورال بخور مكسر، حيث شهدت قاعة البتراء احتفالية هادفة بمناسبة
  احمد عبد اللاه جلسة نواب بلا دولة وهي تبث على موجة الفارّين لا تعدو كونها مراوغة الطريد الذي يتحلى
طالت حرب اليمن وتوسعت رقعة الخلافات وتمزق النسيج الاجتماعي أكثر فأكثر وتباينت أمور غامضة ماكان يفهمها
قبل يومين احتفينا في عمان بتحرخ وتفوق عدد كبير من طلاب وطالبات اليمن في الجامعات الأردنية..وزاد من بهجة
اليوم فتحت المذياع واستمعت للدكتور الهيثمي، وهو يتحدث عن أبين ومشاريع أبين، التي جاء محافظ أبين ليعيدها
-
اتبعنا على فيسبوك