مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 03:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 11 فبراير 2019 09:33 صباحاً

صناعة الفشل!!

تصوروا أن كاتب صحفي واكاديمي في احد كليات الجامعة يصف  الربيع العربي بـ( الربيع المتصهين) !!

فإذا كان من يعتبره المجتمع مثقفاً واكاديمياً ومربياً لجيل ينتظر منه الوطن البناء والتشييد والرقي... بهذه العقلية وهذا التسطيح المخل بأبسط ابجديات الوعي الناضج... هل يصلح أن يدرس اولادنا هذا الفكر الهابط وهذا الفهم السقيم؟!

الآن فقط عرفت لماذا يشكو المجتمع من سوء مخرجات الجامعة وتدني مستوى الكثير من طلابها الى الحضيض...

لأن هذه العقليات الهائفة هي من تلقنهم فشلها.. فماذا ننتظر من مربي فاشل ؟!

لاشك سيتخرج على يديه جيل فاشل .. ولا عزاء للوطن المنكوب ببعض ابنائه. !!

*تساؤلات بحاجة إلى اجابات منطقية تحترم عقول الآخرين:*

1- هل حسني مبارك وزين العابدين بن علي وعلي عبدالله صالح ومجنون ليبيا هم قادة الإسلام وعلمائه ام عملاء للغرب وعلى رأس الغرب اسرائيل؟!

2-  وقد أسقطهم الربيع العربي.  فإذا كان الربيع العربي صهيوني فهل يسقط انظمته بنفسه؟!

3- هل يصلح ان يعلم اولادنا معلم بهذه العقلية؟!

أسفي على جيل يتخرج على ايدي هذه العقليات الصغيرة... إذا احترمناهم.





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
قد تكون مررت بتجربة تستيقظ فيها مفزوعا وتشعر بثقل على صدرك يمنعك من الحركة و لا تقدر على تحريك أي عضلة من جسمك
خلصت اليمن بجنوبها وشمالها بغربها وشرقها لتابعآ واحد لا ينازعه على الحكم أحد , قالوا عنه أنه أتى بما لم يستطعه
لو بحثنا في تقييم مواقف وادوار ونضالات القيادات العسكرية الوطنية في الشرعية والانتقالي وغيرها من الأطراف
نعتقد بأن الإعلام بدرجة أولى يستهدف الفئة المحايدة، فكل الموجات الإعلامية التي تمثل بعض الدول تريد لها اتباع
ندعو إخوانا وأبناءنا في كل مؤسسة ومرفق وإدارة وموقع عسكري كان أو مدني ندعوهم دعوة المحبين ونستهل دعوتنا
التحديات التي تواجه قضيتنا الجنوبية العادلة في الوقت الراهن  ليست تحديات  مع الشمال مثلما كانت إلى 
ماذا يحدث يارفاق! هل وصلنا إلى مرحلة أن نغادر منازلنا بخطواتنا الراجلة نحو المقابر وفوق القبور للوصول
حزب الإصلاح حزب شمالي خليط من تيارات انتهازيه متسلقه ببعضها تيار قبلي وتيار ديني وتيار عسكري. هذا الخليط
-
اتبعنا على فيسبوك