مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 فبراير 2019 06:06 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الأحد 10 فبراير 2019 01:57 مساءً

منتخبنا العاجز !!

كنت على أهتمام بالغ ومتابع لـ منتخبنا الوطني، وخصوصا حينما يرتبط الأمر ببطولة، ألا ان الخروج المبكر لمنتخبنا الوطني من دور المجموعات في البطولة الآسيوية التي احتضنتها أبوظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وفاز بكأس البطولة المنتخب القطري اصابني اليأس والإحباط من اول مباراة للمنتخب العاجز كما أصاب الكثير من عشاق كرة القدم اليمنية .

ومصدر الياس أنني أعرف سألفت العمود الاداري التي توليها تلك الإدارة
《المتسلطة》للجهاز الفني للمنتخب.

ان الجهاز الفني والاداري صدقوني ياجماعة ؟
لم تبني لنا منتخبا يملأ العين، ويذهب بنا بعيدا لا في كأس الخليج القادمة ولا في كأس أمم آسيا القادمة، لكن ما يلفت الانتباه أن «الادارة» لمنتخبنا من (السلطة الحاكمة) لم يحظيا بما يستحقانه من البقاء، كما حدث من قبل، ولأن الأمر يصل لتفعيل المنتخب الذي يجب أن تحتل خطة الادارة، فإننا مطالبون بأن نكون أكثر صراحة لنسمي الأشياء بأسمائها منعا لتكرار ما حدث، وحتى لا يبقى المنتخب مجرد انسان عاجز عن المشيء.

لذلك أعتقد أن السبب الأهم في العجز الطويل يعود في تقديري لحضانة شدة السلطة المسلطة على المصلحة الوطنية أكثر منها على المنتخب، وانشغال الأشخاص الاداريين وبكثير من التطوير في مصالح شخصياتهم الجانبيه، رغم انه لا تستحق تواجدها لأنها ليست مؤاهله اداريا، أكثر من 20 سنة لا مبرر لها، هذه حقيقة، وثانيا عدم قدرتها على العمل بحيث تنجح مع منتخب لم يستفيد منها يتم اعداده وتجهيزه منذ سنوات .

انتهت رسالتنا ولم نعطي الاكثر، لذلك سأكتفي بالمطالبة بتغيير جهاز 《اداري》شاب ونشط لبروز منتخب (قوي) يضاهي أحلامنا، ويشرف بلادنا .. وليرحل العيسي وإدارته الفاشلة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
في بداية الثمانينات .. ومن محاسن الرفاق .. انهم كانوا يجعلونا .. نحتفل بالمناسبات الثورية .. سبتمبر وأكتوبر
في جو رائع أمام حضور جماهيري غفير، وتحت أنظار فعاليات تربوية وسياسية ورياضية، عاش ملعب الجويري يوم امس
إعلان هام لأهل جدة وزائريها  قصص اسطورية تناقلها المؤرخون  لتصل إلينا فيترجمها أبنائنا قصصاً حقيقية
  تنظيم : فريق الجيش من العاصمة عتق إشراف : نادي التضامن الرياضي   تم إختيار آخر بطل من مديريات شبوة وشكلت
كنت على أهتمام بالغ ومتابع لـ منتخبنا الوطني، وخصوصا حينما يرتبط الأمر ببطولة، ألا ان الخروج المبكر لمنتخبنا
    من خلال متابعتي لبطولة طيران الملكة بلقيس لاحظت ذلك النجاح الذي كان قياسة بحضور الجمهور
في خضم حالة الفوضى وغياب الوعي المجتمعي للدور المحوري للأندية الرياضية ، التي سكنها في السنوات الاخيرة ، بعض
حدثني احد الزملاء عن حملة مسعورة يقودها البعض من فاصل اعلاني هات الطبلة ورقصني يا جدع ويه ويه فقلت له رغم
-
اتبعنا على فيسبوك