مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 مارس 2019 12:07 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 01 يناير 2019 10:55 صباحاً

عام ٢٠١٩ عام المصاعب والتحديات والثقة بالنفس بقدراتنا مطلوبة

 

ينقضي عام ٢٠١٨  بعد ساعات قليلة وتبدأ سنة جديدة لعام ٢٠١٩عام ٢٠١٨ كانت سنة صعبة  تفاقمت فيها أزمات انقطاع الكهرباء والمياه والرواتب غير المدفوعة واغلب المستشفيات لا تعمل والأمن مفقود خاصة في عدن التي أسموها بالعاصمة المؤقتة  والميليشيات المسلحة تتوالد وانتشار المخدرات تزدهر والفساد ينخر في جميع مرافق الدولة وجيوب القيادات الرسمية والموازية لها تمتلأ وتنتفخ من سنة لأخرى وموضوع السيادة تثير الضحك والسخرية لمن أراد وطالب باحترامها.

الحرب أكلت الأخضر واليابس والآلاف استشهدوا في كلا الجانبين ناهيك عن الجرحى والمعاقين والأمهات  والزوجات التي فقدت فلذات أكبادهم دون أن تحظى بالرعاية والمواساة من الدولة.

امام هذا المشهد القاتم الحالك الظلام او لنقل رمادي اللون  هناك مفارقة صادمة علي المستوي الاقليمي والمباشر أثوبيا بفضل قيادتها الجديدة تزدهر وتنمو بسرعة ساحبة معها اريتريا والصومال الأنفصالي  ( أرض الصومال ) يستقر ويتطور منذ اكثر من عقدين من الزمان وتعترف به بشكل غير مباشر دول كالولايات المتحدة التي كانت ترفض التعامل معه في السابق ودولة جيبوتي الصغيرة مينائها ينتعش واقتصادها ينمو والدول الكبرى من الولايات المتحدة إلى الصين ناهيك  عن فرنسا التي استعمرتها يتوددون إليها ويبنون المشاريع المستقبلية فيها.

ودول التحالف العربي الداعم للشرعية التي برغم حالة الحرب  المكلفة التي تخوضها في اليمن لكنها في نفس الوقت مستمرة في تنمية  اقتصاديات أوطانهم ووضع الخطط التنموية الطموحة مثل رؤية السعودية ٢٠٣٠والتغييرات الهيكلية   والتعديلات الوزارية لمواكبة المتغيرات في المنطقة والعالم.

اين نحن من كل ذلك وهل المشاهد القاتمة التي اشرنا إلى بعض ملامحها بشكل مبسط  وحدثت في عام ٢٠١٨ ستتكرر وتشكل أكثر قتامة ام ان هناك بصيص أمل في التحسن والتغيير  أو علي الأقل في وقف حالة التدهور في إطار عام ٢٠١٩ ؟؟

سؤال كبير تحتاج الإجابة عليه وقت أطول للكتابة للرد على التساؤل بإمكان الرد على ذلك بتساؤلات  ثم نضع بعد ذلك بعض الأمنيات لماذا عدن والجنوب عامة كانت جوهرة الجزيرة العربية والخليج في الخمسينات والستينات ثم تدهورت إلى الحضيض بعد ذلك  ؟ قد يجيب البعض علي هذا التساؤل بالقول إن ذلك حدث بفعل الاستعمار والحماية البريطانية لعدن والجنوب وهذا صحيح ولكنه صحيح ايضا ان بريطانيا أيضا استعمرت ماليزيا وسنغافورة وكانت لها أمارات في الخليج    تحت حمايتها لماذا ازدهرت عدن والجنوب ولم يحدث الشيء نفسه في تلك المناطق.

والهند كانت ايضاً جوهرة التاج البريطاني لماذا بعد استقلالها تطورت ونمت بشكل جعلها ضمن  الدول الصناعية الكبرى المتقدمة ؟؟

الرد السريع على التساؤل الأول أن سبب تطور عدن و الجنوب ونجاحهما يعود  إلى أن التربة التي زرعت فيها بريطانيا تجربتها في الجنوب استندت علي الانسان والموقع الجيو الاستراتيجي التي حبانا الله بها ولم نقدر ثمنها ونعرف كيف نستغله لمصلحتنا و الإجابة على التساؤل الثاني بالنسبة للهند أنها نجحت في استغلالها وبنت نفسها لتصبح قوة اقليمية وعالمية بفضل كفاءة قياداتها من غاندي إلى نهرو إلى القيادات الحالية.

في الخلاصة علينا جميعاً الثقة بالله و بأنفسنا وبقدراتنا في النجاح وتعويض ما فاتنا من هدر الموارد والامكانيات والتفريط بالسيادة والعمل على تأكيدها والدفاع عنها في مواجهة الصديق قبل العدو  وإذا وثقتنا بأنفسنا و بقدراتنا نستطيع أن نخلق المستحيل ولا يوجد شىء اسمه مستحيل متى توفرت الإرادة والعزيمة والتصميم حينها سننجح ونتخطي الصعاب لنأخذ مكاننا في هذه المنطقة والعالم ونعود كما كنا متميزين وفي الريادة.

وكل عام احبائي وانتم بخير



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عودة كاملة للحكومة برفقة الرئيس هادي إلى عدن
العثور على جندي محبوب في عدن
عاجل : مقتل مواطن طعنا بعدن
عاجل : مسلحون يعتدون بالضرب على شباب نفذوا حملة توعية بمخاطر المخدرات بعدن
مواطنون يشكرون قائد اللواء الرابع حماية رئاسية لافتتاحه شارع قام بأغلاقه مسلحون
مقالات الرأي
جاسيندا اردين ؛ هي رئيسة وزراء نيوزيلندا.. ولحسن حظ نيوزيلندا والمسلمين في هذا الظرف العصيب بأن من يحتل هذا
اليوم ، وبعد أربع سنواتٍ من الحرب بالتّمام ، حينذاك كانت العيون جاحظةً معلّقةً بأعلى الجباهِ هلعاً ورعباً ،
    تناقشت مع شخص عزير احترمه لشخصه رغم كونه ضمن مشروع القوى اليمنية والمستخدمين الجنوبيين مشروع
تختلف الاراء والمواقف والقناعات بين الناس.. وكل انسان يميل للذي يشعر بانه مقتنع به...وهذه هي سنة الحياة..في
زيارة قيادات في الانتقالي الى روسيا او اي تحرك او مشاركة سياسية في الخارج للجنوبيين وبعيداً عن اي اختلاف فيما
سمعت وقع الأقلام فطربت له ...منذ أن سمعت بطباعة كتاب وقع أقلام للأستاذة رانيا عبدالله وانا متشوق لقراءة
مدينة لودر مدينة السلا والسلام، فسلاها دائم، بل ومزيَّد على غيرها، ألم يقل فيها الشاعر: يا أهل لودر مزيَّد
أيقظ السفاح الاسترالي مقترف جريمة المسجدين بنيوزلندا الضمير الإنساني ، لكنه لم يستطع لفت أنظار العالم إلى
حذّرنا مراراً – وما زلنا- مِنْ إقحام القبيلة والعشيرة بخضم الحرب التي تقودها المملكة العربية السعودية
يمر الجنوب في الوقت الراهن بمرحلة خطيرة ، وهي أهم مراحله النضالية وهي المرحلة الحاسمة ، وعلى الجنبوبيين
-
اتبعنا على فيسبوك