مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 25 مايو 2019 10:44 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 01 يناير 2019 10:55 صباحاً

عام ٢٠١٩ عام المصاعب والتحديات والثقة بالنفس بقدراتنا مطلوبة

 

ينقضي عام ٢٠١٨  بعد ساعات قليلة وتبدأ سنة جديدة لعام ٢٠١٩عام ٢٠١٨ كانت سنة صعبة  تفاقمت فيها أزمات انقطاع الكهرباء والمياه والرواتب غير المدفوعة واغلب المستشفيات لا تعمل والأمن مفقود خاصة في عدن التي أسموها بالعاصمة المؤقتة  والميليشيات المسلحة تتوالد وانتشار المخدرات تزدهر والفساد ينخر في جميع مرافق الدولة وجيوب القيادات الرسمية والموازية لها تمتلأ وتنتفخ من سنة لأخرى وموضوع السيادة تثير الضحك والسخرية لمن أراد وطالب باحترامها.

الحرب أكلت الأخضر واليابس والآلاف استشهدوا في كلا الجانبين ناهيك عن الجرحى والمعاقين والأمهات  والزوجات التي فقدت فلذات أكبادهم دون أن تحظى بالرعاية والمواساة من الدولة.

امام هذا المشهد القاتم الحالك الظلام او لنقل رمادي اللون  هناك مفارقة صادمة علي المستوي الاقليمي والمباشر أثوبيا بفضل قيادتها الجديدة تزدهر وتنمو بسرعة ساحبة معها اريتريا والصومال الأنفصالي  ( أرض الصومال ) يستقر ويتطور منذ اكثر من عقدين من الزمان وتعترف به بشكل غير مباشر دول كالولايات المتحدة التي كانت ترفض التعامل معه في السابق ودولة جيبوتي الصغيرة مينائها ينتعش واقتصادها ينمو والدول الكبرى من الولايات المتحدة إلى الصين ناهيك  عن فرنسا التي استعمرتها يتوددون إليها ويبنون المشاريع المستقبلية فيها.

ودول التحالف العربي الداعم للشرعية التي برغم حالة الحرب  المكلفة التي تخوضها في اليمن لكنها في نفس الوقت مستمرة في تنمية  اقتصاديات أوطانهم ووضع الخطط التنموية الطموحة مثل رؤية السعودية ٢٠٣٠والتغييرات الهيكلية   والتعديلات الوزارية لمواكبة المتغيرات في المنطقة والعالم.

اين نحن من كل ذلك وهل المشاهد القاتمة التي اشرنا إلى بعض ملامحها بشكل مبسط  وحدثت في عام ٢٠١٨ ستتكرر وتشكل أكثر قتامة ام ان هناك بصيص أمل في التحسن والتغيير  أو علي الأقل في وقف حالة التدهور في إطار عام ٢٠١٩ ؟؟

سؤال كبير تحتاج الإجابة عليه وقت أطول للكتابة للرد على التساؤل بإمكان الرد على ذلك بتساؤلات  ثم نضع بعد ذلك بعض الأمنيات لماذا عدن والجنوب عامة كانت جوهرة الجزيرة العربية والخليج في الخمسينات والستينات ثم تدهورت إلى الحضيض بعد ذلك  ؟ قد يجيب البعض علي هذا التساؤل بالقول إن ذلك حدث بفعل الاستعمار والحماية البريطانية لعدن والجنوب وهذا صحيح ولكنه صحيح ايضا ان بريطانيا أيضا استعمرت ماليزيا وسنغافورة وكانت لها أمارات في الخليج    تحت حمايتها لماذا ازدهرت عدن والجنوب ولم يحدث الشيء نفسه في تلك المناطق.

والهند كانت ايضاً جوهرة التاج البريطاني لماذا بعد استقلالها تطورت ونمت بشكل جعلها ضمن  الدول الصناعية الكبرى المتقدمة ؟؟

الرد السريع على التساؤل الأول أن سبب تطور عدن و الجنوب ونجاحهما يعود  إلى أن التربة التي زرعت فيها بريطانيا تجربتها في الجنوب استندت علي الانسان والموقع الجيو الاستراتيجي التي حبانا الله بها ولم نقدر ثمنها ونعرف كيف نستغله لمصلحتنا و الإجابة على التساؤل الثاني بالنسبة للهند أنها نجحت في استغلالها وبنت نفسها لتصبح قوة اقليمية وعالمية بفضل كفاءة قياداتها من غاندي إلى نهرو إلى القيادات الحالية.

في الخلاصة علينا جميعاً الثقة بالله و بأنفسنا وبقدراتنا في النجاح وتعويض ما فاتنا من هدر الموارد والامكانيات والتفريط بالسيادة والعمل على تأكيدها والدفاع عنها في مواجهة الصديق قبل العدو  وإذا وثقتنا بأنفسنا و بقدراتنا نستطيع أن نخلق المستحيل ولا يوجد شىء اسمه مستحيل متى توفرت الإرادة والعزيمة والتصميم حينها سننجح ونتخطي الصعاب لنأخذ مكاننا في هذه المنطقة والعالم ونعود كما كنا متميزين وفي الريادة.

وكل عام احبائي وانتم بخير



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: القبض على عصابةقامت بسرقةاطقم تابعة لالوية العمالقة بعدن
عقب الهجوم على مكتب المشاط أنقسام حاد في صفوف المليشيات بصنعاء (تقرير حصري يحلل أبعاد الصراع )
في معارك الضالع الجيش والمقاومة يصلان إلى مشارف أولى مناطق إب
وزير الدفاع يفتح النار للمرة الثالثة.. الجيش تشكل على ولاءات ضيقة.. رسائل لمن؟
الحنكاسي: أبناء سقطرى يطالبون الرئيس هادي بالتدخل العاجل
مقالات الرأي
انعكاس الصورة الحقيقية التي تواكب المسيرة الانقلابية منذ بداية المؤامرة على الرئيس هادي ومخرجات الحوار
  جمال الغراب لا تالوا ايران جهدا في محاولاتها لفرض واقع من الهيمنة على المنطقتين العربية والشرق اوسطية
السياسيون في كل زمان ومكان هم المتمرسون في فن التلاعب بالتصريحات، فالسياسي اليوم له تصريح، وغداً قد تجد له ضد
     د. عمر عيدروس السقاف   - مئات الأشخاص مخفيون قسراً لسنوات منذُ مابعد تحرير عدن والجنوب، وأهلهم
  هـُــمود كل الجبهات العسكرية بالشمال في وقت تستعر فيه جبهة الضالع بشدّة لا يحتاج مِنّا إلى ذكاء وحدس
    لم يعد التقاعد او الإحالة الى المعاش مبررا لاقصاء الكفاءت في اي مرفق كان فكيف لو كان في التربية
  في الضالع قد يكون الحب وقت السلم حباً ذا قدسية خاصة ، وطقوس خاصة أيضاً ، وحين تلعلع أصوات الرصاص يصير قبلة
  يوم الخميس قام الرئيس هادي بإبلاغ الأمين العام للأمم المتحدة رسميا بعدم إمكانية قبوله باستمرار مبعوث
من روائع أبن خلدون : لا تولوا أبناء السفلة والسفهاء قيادة الجنود ومناصب القضاء وشؤون العامة، ﻷنهم إذا أصبحوا
  محمد جميح عضو مجلس الحوثيين السياسي، سلطان السامعي يقول إنه جرى في فترة الحوثيين فساد لم يكن على أيام علي
-
اتبعنا على فيسبوك