مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 فبراير 2019 08:50 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

المغتربون اليمنيون في المملكة ... معاناة مستمرة تؤرق كاهل عيشهم(تقرير)

ارشيفية
الجمعة 16 نوفمبر 2018 05:33 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص
 
تقرير / سامية المنصوري
 
يعيش الآلاف اليمنيين بالغربة بعيدا عن أرض الوطن بحثا عن الأعمال الذي تعينهم على مشقات الحياة؛ لم يكن أمامهم خيار إلا تحمل فراق الأهل والأحبة بدلا من الجلوس دون عمل مستقر في بلادهم، التي تعيش ظروفاً متدهورة وتزداد سوء في كل عام أكثر من العام السابق، نتيجة الحروب التي بدأت إعلان الحوثي الحرب في 2014م.
وفي الفترة الأخيرة ازدادت معاناة المغتربين اليمنيين في المملكة العربية السعودية بسبب القرارات الأخيرة الذي فرضت ضرائب و رسوم إجبارية عليهم فوق قدرتهم, مما جعلهم يضطرون للعودة لأرض الوطن وتحمل الأوضاع المزرية التي يعيشها البلاد من حروب اقتصادية وسياسية وانفلاتات أمنية.
 
العودة إلى ارض الوطن
وأكدت المملكة العربية السعودية إن القرارات جاءت لجميع الأجانب الذي في المملكة ولم تستهدف فقط اليمنيين، وإضافات أن والقرارات جاءت نتيجة لارتفاع نسبة البطالة عند مواطنين المملكة.
ونتيجة لتلك القرارات الذي أقدمت عليها المملكة العربية السعودية، دفعت الآلاف من المغتربين العودة إلى أرض الوطن يحملون على أكتافهم الخيبة والقلق لما سيواجه مصيرهم بعد أن تجاوزوا كل الصعاب في بداية غربتهم وشعروا بالاستقرار في حياتهم وأعمالهم، ولم يكن بحسبانهم الاستعداد لقرارات كهذه.
وكانت تلك القرارات مثل الصاعقة المفاجئة على المغتربين اليمنيين خاصة الذين يعدوا الدخل الوحيد لأسرهم, حيث صرح المواطنون في الشوارع ومواقع التواصل الاجتماعي أن أغلب الأسر سوا كانت في المدن أو الأرياف تعتمد على تحويلات احد أفراد أسرتهم الذي يعيش في الغربة بعيدا عنهم لأجل العمل الذي لم يجده بأرض الوطن.
وتشير الدراسات أنه من المتوقع أن يزداد معدل الفقر في اليمن مع استمرار عودة المغتربين، إذ بلغ معدل التحويلات المالية إلى البلاد نحو 3.4 مليارات دولار خلال عام 2016، حسب تقرير سابق صدر عن صندوق الأمم المتحدة الدولي للتنمية الزراعية.
وبحسب تقرير رسمي أصدرته لجنة «ترتيب أوضاع المغتربين اليمنيين العائدين لليمن»، فإن «1534 أسرة تم رصدها عادت إلى اليمن بخروج نهائي منذ 26 مايو - 15 يوليو من العام الحالي»، موضحا أن «292 من الأسر عادوا إلى أرض الوطن من دون رب الأسرة».
 
تحمل مشتقات الغربة لأجل لقمة العيش
وقال صالح المطري، وهو مغترب في المملكة العربية السعودية: "المغترب اليمني في كل الدول وخاصة المملكة العربية السعودية كالريال اليمني في الوقت لحالي, ليس له أي قيمة بالنسبة للتعامل سواء من قبل الحكومات أو المواطنين، والسبب حكومته كلما قلة هيبة الحكومة كلما قلة هيبة المواطن؛ لذالك وللأسف المغترب اليمني كالغنم بدون راعي لا أحد يحميهم ولا بيت يؤويهم ولا حكومة تحميهم ولا وطن أمن مستقر يحميهم.
وتابع المطري" و بالنسبة للشغل في أوطانهم والاستقرار بجانب أهاليهم خاصة في الوقت الحالي صعب جداً, بسبب غلا في الأسعار، وعدم استقرار العملة، وسوء الأمن؛ مهما فكرت بمشروع تعين به نفسك وأهلك نهايته الخسارة, والسبب كما قلت سابقا هو الغلاء وعدم استقرار العملة والمواد كل ساعة لها سعر؛ أصبح المواطن يتحمل مشقات الغربة من أجل لقمة عيشة وعيش أهله.
 
الحكومة هي السبب
وشاركه بالرأي هشام السيد وهو مغترب في المملكة العربية السعودية "كل ما يمر به المغترب اليمني يعود السبب إلى الحكومة، فكلما قامت الحكومة بتهميش المواطن وعدم تقديره كل ما زاد تهميشه ومظلمة من قبل الدول الأخرى، وهذا الأمر ليس بعجيب فقد تم إهمالنا وتهميشنا من قبل الحكومة ونحن في بلادنا وارض أجدادنا فكيف سيكون مصيرنا خارج الوطن.
وتابع السيد" في بداية دخولي المملكة تعرضت لصعوبات شديدة ولكنني حاولت التحمل والصبر حتى وجدت العمل وبعد عام كامل من استقراري بالعمل بدأت اشعر بالاستقرار النفسي وكنت العون والدخل الأساسي لأسرتي الذي باعوا كل ما يملكوا لمساعدتي على السفر والغربة، والآن بعد مرور 6 أعوام على العمل في المملكة كل شيء عاد يضطرب ويتشتت وتعب الست السنوات ضاع بيوم واحد من صدور القرارات من قبل المملكة، وحاولنا النداء والاستغاثة بالحكومة اليمنية ولا ننكر أنهم حاولوا مساعدتنا وحاولت التواصل مع المملكة لكن دون أي جدوا.
وأضاف السيد "لو كان الأمر متعلق بي وحدي لن اشعر بالقلق والهلع عند صدور هذا القرارات ولكن الأمر متعلق بأسرتي فهم لا يملكون مصدر دخل سواي، وبالرغم أنني عملت لمدة ست سنوات في المملكة إلا أنني لم أستطع أن أجمع رأس مال أعود به إلى دياري بسبب مرض والدي الذي تعرض لحادث سير قبل خمس سنوات وأصبح مقعد ويحتاج الكثير من المال للعلاج الطبيعي بعد عدة عمليات أجريت له، بالإضافة إلى أنني الوحيد رجل بين أربع أخوات اصغر مني وليس لهم بعد أبي مصدر دخل إلا أنا".
وأشار السيد "بلادنا تمر بظروف سيئة جدا نتيجة الحروب والصراعات، ومن الصعب وجود العمل بها أو حتى فتح مشاريع صغيرة، ومن المفترض أن تنظر لنا المملكة نظرة خاصة عن باقي الأجانب المغتربين عندها".
وأكد السيد "بعد كل ما تعرضنا له داخل المملكة من التضييق، لا نستطيع الاستمرار والاغتراب فيها فالعودة لأرض الوطن وتحمل البطالة والفقر أفضل، فالرزق على الله وربنا ما ينسى عبد رفع يده ويطلب الرحمة والتوفيق".
 
نتائج غير ملموسة
وبالرغم أن الحكومة اليمنية شكلت وزارية للتواصل مع حكومة المملكة، لمعرفة المعوقات التي واجهت المغتربين اليمنيين، بعد عدة نداءات من المغتربين اليمنيين في المملكة، إلا أن ذلك لم يأت بأي نتائج ملموسة، حيث إن المغتربين مازالوا يتعرضوا لترحيل من قبل المملكة. أضطر أغلب المغتربين ترك المملكة العربية السعودية والعودة إلى اليمن، بالرغم حاجتهم إلى العمل ولإعانة أسرهم ولأبناء مستقبلهم بطريقة مستقلة بعيداً عن أوضاع اليمن المتوترة.

المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير: المواطنون في لحج وعدن لا نستطيع مجاراة حمى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والخضروات والفواكه
مايزال مسلسل ارتفاع أسعار السلع الغذائية الخضار والفواكه مستمراً وبتصاعد وتزداد وطأته يوماً بعد آخر، العديد من المواطنون في محافظتي عدن ولحج يتساءلون ولسان حالهم
قائد زيد ثابت القلم الساطع في خدمة المواطن والمجتمع والصحفي البارز في يافع
كتب / أحمد صالح العمري الجانب الإعلامي عند الصحفي قائد زيد ثابتمنذ عام 2004 م و قائد ينقل معاناة أبناﺀ يافع وبالذات مديريات (رُصُد-سباح-سرار) جهود قائد زيد لإعلامية
الفنان نجيب سعيد ثابت: مكاتب الثقافة مفتوحة لدعم إبداعات الشباب
▪منظمة التعاون الإسلامي كرمت وفدنا الثقافي في مهرجانها الأول. ▪العمل الثقافي يتطلب الإعداد الجيد، ونحن لا سرية في عملنا. شاركت الجمهورية اليمنية بوفد ثقافي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : جرحى في اشتباك مسلح بانماء
شهود عيان : مسلحون مقنعون يختطفون شخصا بعقبة عدن
البري : البناء العشوائي بخط التسعين ستتم ازالته
اول مروحية للتحالف تهبط في مناطق حجور
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
مقالات الرأي
المواطنة مفهوم تاريخي شامل وله أبعاد عديدة قانونية وسلوكية وإدارية وإجتماعية. لذلك فإن نوعية المواطنة تثأثر
اتوقع الجميع بأن الحوثيين قد قاربوا على النهاية بعد اغتيالهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومارافقة بعد ذلك
صراحة صرت أشفق على دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك على وضعه الذي لا يحسد عليه , تركة كبيرة جدآ لفساد
يقدم الحوثيون يومياً الدليل تلو الدليل على أنهم جزء من موروث إستبدادي غاشم لا يرى اليمن غير أرض مستباحة .
لا يملك زمام الأمر إلا من هو له أهل، والبلد اليوم تمر بأصعب مراحلها، فقد تداعت الأكلة إليها، فالوطن اليوم
كان لدى جمهورية اليمن الدمقراطية الشعبية للجنوب اربعة اماجد تحت الثراء وكنا نحتفل بهم ونضع لهم اكليل من
  تابعنا البيان الختامي لما تسمى بالجمعية العمومية (مجلس الشعب) وهذا غير شرعية لانهم لم تكن منتخبه من قبل
  لا أسوأ من أن استخدام الفضيلة للتستر على الرذيلة .. لا أقبح من ذلك إلا محاولة جماعة الحوثي الدفاع عن نظام
  منذ انقلاب الحوثي على الشرعية اليمنية عمت الفوضى كل المدن اليمنية وعلى أثرها تعرض الاقتصاد اليمني
صراع النفوذ  ليس نقطة الخلاف الوحيدة حاليا بين أبوظبي والرياض، بل يتعداها إلى ملفات أخرى، أبرزها ملف
-
اتبعنا على فيسبوك