مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 فبراير 2019 08:50 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 11:34 مساءً

لن يثني عزيمتنا في الدفاع عن ‎الوطن أياً كان

نحن ُ ابناء وطن فيه شباب لا يهابون الموت يتسابقون على نيل الشهاده من اجل الدفاع عنه والوقوف إلى جانب الضعفاء والمستضعفين وخير مثال على ذلك هاهم شباب الجنوب في جبهات الوغى فى الساحل الغربي وفي تخوم صعده والبيضاء شباب الجنوب الذين نالوا احترامهم ويبذلون الغالي والنفيس من اجل دحر عملاء وخنازير ايران الا وهم الحوثه.

فلماذا يتم القضاء على شبابنا وكلما حققوا النصر اتت الاوامر من اذناب الشرعية الهالكه التي لا تريد ان تعملإالى جانب ابطالنا... الشرعيه اليمنيه تريد قتل ابناء الجنوب بهذه الحروب التي لا ناقه لنا بها ولا جمل.

ابناء الجنوب وقفوا مع التحالف لكون دماء ابنائهم اختلطت مع دماء ابنائنا ونحن لن نبخل عليهم بشيء سنقف إلى جانبهم حتى يتحرر شمال اليمن من الاحتلال الحوثي الكهنوتي.
ولكن كلما تحقق النصر يريدوا يوقفوا الحرب ما هكذا تورد الابل يا شرعية العهر والمراقص.

الحرب لن توقف حتى يتحرر شمال اليمن ولن تذهب دماء شهدائنا الذين ضحوا بدمائهم في جبهات الساحل الغربي.
والحليم تكفية الاشاره.
وطن يعلوا فيه صوت التكبير بكل جبهه ... وطن الابطال وشعبه احفاد من رفعوا رايات النصر وحطموا عروش كسرى وسحقوا جيوش إيران الحوثية وعملائها . والله مامثلكم بهالدنيا. ابطال يا شباب الجنوب.
ربي يحميكم من كيد الحوثه والشرعية اليمنية..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لقد كثرت الأسئلة من قبل شعب الجنوب الموجهة إلى قيادات المكونات السياسية المتنوعة الاتجاهات والميول وحتى
﴿وَما يَستَوِي الأَحياءُ وَلَا الأَمواتُ إِنَّ اللَّهَ يُسمِعُ مَن يَشاءُ وَما أَنتَ بِمُسمِعٍ مَن فِي
لا يملك زمام الأمر إلا من هو له أهل، والبلد اليوم تمر بأصعب مراحلها، فقد تداعت الأكلة إليها، فالوطن اليوم
محافظة أبين ... و عبث الخضوع لمصلحة الاحوال الحوثية !!! او لحكومة صنعاء التي وسمتموها بغير الشرعية بل و نعتموها
كان دخول الميلشيات المسلحة إلى العاصمة صنعاء في الواحد والعشرون من سبتمبر من العام أربعة عشر بعد الألفين ،
ما ان توشك مليشيات العمالة والارتزاق الحوثية على الانهيار والسقوط إلا وتتعالى الاصوات وتزداد الضغوطات
في جلسة خاصة مع أحد أبناء عدن وجاهة مشهور وصاحب صلاة قوية بجميع الاطراف بلا استثناء (ولكنه ليس بالخب ولا الخب
  سمير رشاد اليوسفي طريقة حُكم الرئيس "هادي" يبدو أنّها مُقتبسة من حكاية شعبية يمنية، أطرافها: ثورٌ وفقيهٌ
-
اتبعنا على فيسبوك