مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 فبراير 2019 08:57 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 22 أبريل 2018 07:00 مساءً

الجنوب و الإعلام الإيجابي

تلك اللقاءات التي أقدم عليها القيادات العسكرية لوقف تجييش الإعلام الجنوبي ضد بعض وتلك هي القاعدة الأساسية لاستقبال اي استحقاق سياسي مقبل دون التفكير مئة مرة في إعادة سلبيات ومآسي الماضي البغيظ تحت أي مسمى وباي آلية كانت.

وهنا نتحدث عن معشر الإعلاميين ومن على شاكلتهم في مشاركة الحريصين من كوادر القوات المسلحة والأمن في تلك الدعوة التي لاتحتاج لاي تفسير بل إنها عين العقل والمنطق في رآب الصدع السياسي الجنوبي وبدون تجسيد ذلك الحوار المجتمعي العسكري والامني إعلاميا وتوجيه كل الآلة الإعلامية الجنوبية لنشر ثقافة التقارب والالتقاء والتوافق لعهد جديد من استشعار القادم السياسي دون انشغالنا ببعضنا وترك مصير الأمة جانبا دون الاستعداد والتطلع لما يجري حولنا في المحيط العربي والإقليمي من متغيرات لن ترحمنا اذا ما بقينا نبحر في تيار التشرذم والانقسام وتجييش تلك النعرات السياسية التي لا تسمن ولا تغني من جوع وتزيد المواطن الما وتشتت ولعل الآتي سيكون مذهلا وسريعا وآن الاوان لتدارك كل منغصات العمل السياسي لتفي لتطلعات الشعب الجنوبي الذي يكفيه كل تلك المحن والعوز والتناحر .

وهنا لابد أن تقوم كل أجهزة الإعلام والتواصل الاجتماعي بمسؤوليتها تجاة الجنوب ولتعطي الحكومة والقيادة الشرعية باب من انتشال الحالة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والخدماتية والأمنية لنستفيد من كل إمكانية وعمل وان لاتتقاطع أية مشاريع سياسية مع عملها وليس من باب التوقف عن ممارسة عملها بل لتجسيد مبدأ الحوار على قاعدة القواسم المشتركة التي تظمن تطلعات الشعب بطريقة سلمية تجند فيها كل الطاقات البشرية والمادية لتعزيز دعوة الإخوة العسكرين للناى بالجنوب من الطيش السياسي الذي لا يخدم الا أعداء الجنوب والوطن ولتستمر كل القوى السياسية في مواكبة مجريات الأحداث وتعزيز مبدأ الحوار مع الآخر مهما بلغت العنان شطحات البعض وان لاقوة لهم إلا باخوانهم والمصير الواحد لن يرى النور الا بنبذ كل مفتن وباغي لعودة المحافظات الجنوبية إلى دون الصفر من الا دولة والذي سيأتي بالوبال على الجميع ولن يرحمنا التاريخ ولا اجيالنا القادمة اذا ماتمترسنا خلف المناطقية والشللية ونسينا قواسمنا المشتركة التي ستعيد لنا كل جميل وتجمع النسيج الجنوبي الظامن لكل استحقاق سياسي مقبل.

تعليقات القراء
314502
[1] سيادة "الاعلام الايجابي" مشمول بمعالجات القضية الجنوبية
الأحد 22 أبريل 2018
نجيب الخميسي | عدن
نعيد ونكرر ان معالجات القضية الجنوبية ينبغي اولا الشروع بها داخليا قبل ان نطرحها على مفاوضات الحل النهائي.. لن نكسب القضية الشاملة مالم نتوحد ونعمل بصدق وبعقل ونراجع ماضينا ونعترف باخطائنا ونتصالح ونتسامح.. عوضا عن الاقرار باخطاء ماضي دكتاتوري تسبب به ميليشيات مناطقيات تطفلت على مصير عدن والجنوب العربي، نرى ان نفس تلك المناطقيات تعود للظهور على السطح من جديد وانها بكل استهبال تتنكر لماضيها كله وتحمل كل مساوئه لنظام عفاش ثم للشرعية فالاخوان وحتى كل جنوبي لا يهز لهم رأسه بالموافقة.. قبل الحرب الاخيرة واثنائها كان الاعلام الجنوبي يبدو وكأنه يتعاطى بايجابية مع الحراك الجنوبي ومع المقاومة الجنوبية.. كان اعلاما يبدو غالبه داعما لقضايا الجنوب المتعددة وفي مقدمتها استعادة الشعب لصوته المصادر منه وكذا اقرار نهج عقلاني يقود البلاد نحو الاستقرار والازدهار.. لم نتوقع ان غالب ذلك الاعلام انما مؤسسات ممولة كانت تنتظر الوقت المناسب لدعم انقلاب ميليشياوي مناطقي مرتبط بالخارج.. صُدمنا كيف كان يتمركز اولئك الاعلاميون المؤيدون لقادة المقاومة الوهميين واولئك الذين يكتبون ليشيدوا بمهرجانات قات! هل يمكن ان يصبح تقليدا كهذا، تدشينا لمسيرة وطن؟ كنا نظن ان هناك خلل او اخطاء غير متعمدة.. ولكنهم تحالفوا ايضا مع انتهازيين واقصائيين اعلنوا تنصيب انفسهم "مقررين" لمصير القضية الجنوبية.. اي اعلام ايجابي ذلك الذي يظن بان العساكر وان كانوا مناضلين سينجحون في تمثيل الجنوب دبلوماسيا؟ يا عزيزي كان لدينا اعلام عميل حوّل مشبوهين الى قادة تحرير.. هل ستناسى اليوم مسخرة ابو علي الحضرمي مثلا؟ هل سنغفر لمن وقف يشيد بقتل الاباتشي الاماراتية لجنوبيين؟! للاسف، لايزال الاعلام الجنوبي بيدهم.. نعترف بانهم سبقونا واسسوا ترسانة اعلامية ضخمة.. ولكننا نعتمد على صدقنا ولن نسمح لاي مرتزق يخادع الناس بان يحقق اي نجاح على المدى البعيد.. الاعلام المضاد، هو اليوم الاعلام الايجابي اليوم.. سيفضح هذا الاعلام شِلل العسكر والعملاء والمدلسين باسم التصدي للاخوان وللجماعات الارهابية.. ليحاربوا ويتصدوا هم لما يريدون ولكنهم لن يخونونا لو اننا ظلينا على رفضنا لتفويضهم في تقرير مصيرنا.. لن تنقصنا الوطنية للتصدي لمشاريع الاصلاح ولكننا ايضا لن نهاون العفاشيين.. سنتصدى لمشاريع قطر ولكننا لن نحضر الاماراتيين الى حجر نومنا، وسنكرم عيدروس وحتى بن بريك ولكنهما لن يحصلا من الجنوبيين على اكثر من ميداليات التكريم.. وبناء على ما قلنا، فنحن بانتظار ان ينصتوا للعقل ويراجعوا معنا ماضينا المليء بالمغالطات وان نقرر معا الغاء تفريخ كل هذه المؤسسات الاعلامية الممولة خارجيا لخدمة مشاريعهم الخاصة.. اذا تحلى الاعلام الجنوبي بالاستقلالية وبالموضوعية فحينها ستتبلور لنا ماهية "الاعلام الايجابي".. لا يزال الاعلام الجنوبي الوطني اعلام مقاومة ضد قوى التخلف وضد الانتهازيين الساعين لتضليل الناس ودفعهم للثقة بهم اعلاميا وسياسيا..

314502
[2] الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين
الأحد 22 أبريل 2018
الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال ا | الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنو
الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين تضحياتهم ولن تنسيهم وتثنيهم عن هدفهم الأول وهوالتحرر والإسنقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدوله على حدود ما قبل22 مايو 1990م المشئوم بالإضافه الى نشر عمل جداريات تحمل صور علم دولة الجنوب وعملته الوطنيه ومفتاح هاتفه الدولي وكذا شعارات ورموز مؤسساته ومنشآته الإقتصاديه وخاصة التي نهبتها المؤسسه الإقتصاديه العسكريه اليمنيه وغيرها من المنشآت المدنيه والعسكريه لدولة الجنوب ولكن مرة أخرى يجب أن تنشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه ليتذكرهم الجنوبيون على مدار الساعه ويتذكروا القضيه التي ضحوا من أجلها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : جرحى في اشتباك مسلح بانماء
شهود عيان : مسلحون مقنعون يختطفون شخصا بعقبة عدن
البري : البناء العشوائي بخط التسعين ستتم ازالته
اول مروحية للتحالف تهبط في مناطق حجور
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
مقالات الرأي
المواطنة مفهوم تاريخي شامل وله أبعاد عديدة قانونية وسلوكية وإدارية وإجتماعية. لذلك فإن نوعية المواطنة تثأثر
اتوقع الجميع بأن الحوثيين قد قاربوا على النهاية بعد اغتيالهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومارافقة بعد ذلك
صراحة صرت أشفق على دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك على وضعه الذي لا يحسد عليه , تركة كبيرة جدآ لفساد
يقدم الحوثيون يومياً الدليل تلو الدليل على أنهم جزء من موروث إستبدادي غاشم لا يرى اليمن غير أرض مستباحة .
لا يملك زمام الأمر إلا من هو له أهل، والبلد اليوم تمر بأصعب مراحلها، فقد تداعت الأكلة إليها، فالوطن اليوم
كان لدى جمهورية اليمن الدمقراطية الشعبية للجنوب اربعة اماجد تحت الثراء وكنا نحتفل بهم ونضع لهم اكليل من
  تابعنا البيان الختامي لما تسمى بالجمعية العمومية (مجلس الشعب) وهذا غير شرعية لانهم لم تكن منتخبه من قبل
  لا أسوأ من أن استخدام الفضيلة للتستر على الرذيلة .. لا أقبح من ذلك إلا محاولة جماعة الحوثي الدفاع عن نظام
  منذ انقلاب الحوثي على الشرعية اليمنية عمت الفوضى كل المدن اليمنية وعلى أثرها تعرض الاقتصاد اليمني
صراع النفوذ  ليس نقطة الخلاف الوحيدة حاليا بين أبوظبي والرياض، بل يتعداها إلى ملفات أخرى، أبرزها ملف
-
اتبعنا على فيسبوك