مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 04 ديسمبر 2020 10:50 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 04 ديسمبر 2016 07:58 مساءً

قلوب قاسية

فضيع أن نشاهد توابيت الموتى وهي تلف الأجساد الطاهرة البريئة..، فضيع أن نسمع أصوات الثكالى وهي تتماهى مع أصوت المدافع، وأنين الجرحى لا يحجبه إلا أزيز الطائرات في سماء بلد تلاحقه لعنات الارتهان للمصالح الذاتية ولمدعيي الحق الإلهي الكهنوتي،

اليوم ومن خلف أسوار الصمت الرهيب نسمع أصوات الفقد ؛  إما تشريدا وجوعا أو تنكيلا وخوفا .. لم يعد هناك شيء محرما أو مقدسا ؟!  اختفى كل جميل وجليل في اليمن وغاب معه جمال القيم وحضن الأبوة الدافئ ..

كم طفل اليوم تنظر إليه ولا تجد في عينيه الصغيرتين إلا دمعات تتقاطر  لفقدانها أبسط حاجات الطفولة ومتطلباتها في وطن بات قفرا منهارا  مظلما لا ترى فيه إلا أشباح البيوت المنهارة وأثار الدمار الذي طال كل شيء فيه .. ولا ترى بين جباله وعلى رماله إلا الأشلاء الممزقة هنا وهناك تسفيها الرياح .. لا ترى فيه إلا أنقاض مساجد نسفت ومدارس قصفت ..

كم طفل الآن يعيش بلا أب؟!، وكم أرملة اغتالت الحرب بعلها؟! ، وكم أم غاب عنها وحيدها ؟! وكم مشرد نزح  لأجل الوطن؟!.. أسئلة وحقائق تتكشف مخيفة وأخاف منها أن تنتج هذه التضحيات مولودا أشأما مشوها في صورة الوطن!..

لا شك إننا يجب أن نتفاءل لكن حين نرى  معطيات الواقع تجعلنا نضع أيدينا على صدورنا خوفا وتنتابنا حالة من الهلع ومع ذلك نحاول تكذيب أنفسنا لكن دون جدوى فالصورة واضحة ويراها الجميع نقرأ ملامحها في وجوه النخب المثقفة قبل كلماتهم نستخلصها من  معاناتهم من بؤسهم وألآمهم فأدرك أنها حقيقة وليست وهما أو تشاؤما، فتتشكل في عيني سحابة من الدمع حزنا على وطن أراه يغوص في رمال الخيانة والارتزاق .. !!

ها هو فصل الشتاء للسنة  الثانية يعود إلينا في ليلة شتاء قارسة أخرى كتبت عن الأولى قبل عام "وما أشبه الليلة بالبارحة" جاء الشتاء بقضه وقضيضه  ولا زلنا في المنافي بعيدين عن الوطن الأم الذي ما عرفنا غيره ولا أبصرنا الا ملامحه التي ترعرعنا ونحن نتملاها حبا وإجلالا .

نعم حل الشتاء القارس ليدخل في مفاصلنا الخوف وفي تفاصيلنا حكايات كيف تضيع الأوطان وتهدر كرامة أبنائها ومعها -وللأسف- قد نفقد معنى الوطن والوطنية الذي ما خرجنا إلا من أجله ..

 

آلمني كثيرا صديق عزيز علي مابه، وهو يشكو حاله وما آل إليه مآله،  وأنا أقف صامتا عاجزا أمامه إذ أحتاج من ينقذني من مأساتي ومن ينقذ ذاتي الغارقة في وحل السقوط الأخلاقي للبعض لكني أعرته سمعي لأسمع صوته الوهن يتردى بكلمات كلها ألم: "ألا ترى ما نحن فيه"؟ وأنا أنظر إلى وجهه لأقرأ مأساة واق الواق الزبيرية ومعها أرى أكوام من  الندم "ولات ساعة مندم" .. قرأت في ملامحه نقمة على أصحاب المصالح المغطاة  بالادعاءات الكاذبة عن الوطن والوطنية وهي في داخلها تتمنى لو يطول زمن الحرب لألف عام .. ومع ذلك حاولت أواسيه رغم أني أعلم أن من هم على شاكلته خلق كثير  .. ومع ذلك حاولت أن أشد من أزره  قائلا: انت عندك أهلك وأولادك ألا تراني لا أهل ولا وطن!!.. بينما داخلي ينزف ألما على ما آل إليه حاله وحالنا ..

صحيح أنا زعلان لكن ليس على أحد وإنما من أجل الطبقة المثقفة التي بدأت تتململ وتلوم نفسها وتعيد مراجعة مواقفها..

أنا زعلان لكن ليس على القيادة لانها اهتمت بنفسها ونسيت مادون ذلك لكن على دول التحالف التي تركت الحبل لها على الغارب .. 

أنا زعلان لكن ليس على النخب المثقفة التي صدقت نفسها انها وقفت من أجل الوطن وإنما على الذين باعوا مصالح الوطن  للعملاء في الداخل والخارج وانساقوا وراء طائفة لم تغادر الكهوف والأقبية وتريد أن تحكم الوطن ..

صدقوني أنا زعلان لكن ليس على ما آل إليه الوطن ولكن على المشهد المفجع الذي يصل صداه حد الكارثة وحين تصدقون أنفسكم أن الوطن هو انتم وهذا خطر يهددنا جميعاً..

نحن اليوم نخاف على وطننا أكثر من أي وقت مضى فبرد الروح وبرد الوجع و برد الكرامة و برد التعامل والعمالة  أشد خطرا من برد الشتاء القارس ..

رجاء لا تزعلوا ولا تكابروا فالجميع اليوم يبحث عن أنصاف الحلول للمشكلة وفي أدنى مطالبها..

لا تكابروا فالحالة ليس فيها لأحد أن يتكبر على أحد ..

اليوم ننتظر من لديه القدرة أن يوقف نزيف الكرامة .. ننتظر من يلبي مطالبنا في أدنى مستوياتها، لكن بلا منّة ولا إهانة..

ننتظر من يقدر أن يعطي دون أن يشعرنا بالانكسار..

ننتظر من لديه القدرة أن يعطي وهو يحاول أن يقنعنا أن هذا بعض حقنا وأنه ربما قصر معنا..!!

هناك أماني كثيرة وكثيرة ننتظرها  على هامش معاناة وخيبات النخب المثقفة فضلا عن بقية الفئات والتي تحولت  معاناتها إلى وجع مزمن نسمع أناتها  من وراء جدار الصمت .. متى سيتوقف نزف كرامتنا متى سننال الحريّة الحقيقية والعدالة الاجتماعية ووجود كيان لنا عنوانه "الكرامة" ..!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
تأخرت في رثاءك، كنت أرقب صدى موتك أيّها الشيخ الجليل، كنت متوقعًا أنه سيكون موتًا حافلًا بالمعنى، كثيرون
  أقسى الكلمات وأوجعها على الإطلاق. كلمه تقطر ألماً ومرارةً. كلمه تعاف سماعها الأذن، ويتأذى من ذكرها
رغم الوضع الفوضوي الذي نتج عنه سلوكيات عدوانية  لاهم لها سوي الانتقام وحظ النفس بمفاهيم اللا مبالاة وعدم
ثقافة الطمع ------ قصة قرأتها قديما جدا.. وأنا لا زلت طالب وتأثرت بها ولم انسها كنت ارويها  لتلاميذي عند ما
موازين القوى تغيرت باليمن وواقع الأرض اصبح بيد من يملكون القوة ومن الصعب على طرف ان يقضي على الاخر بقوة
استمرارية تحصين وحماية كبار الفاسدين في اليمن بقانون شاذ وغير دستوري ينشر الفساد ويقوي شوكة الفاسدين ويجعل
من ضمن الأحاديث التي دارت بيني وبين الفنان الكبير ، محمد محسن عطروش ،  حدثني عن موقف ظريف حصل له أيام حكم
الطيب ..صاحبي تعودت من مدة طويله ..استهل اشراقة الصباح ..بكلمة مرغوبة ..ظليت سنوات عديدة  ارددها هي ..ياطيبومع
-
اتبعنا على فيسبوك