التعامل مع الوضع بالترقيع

لقد تجاهلوا معاناة الناس ولم يأخذوا الأمر على محمل الجد. والمقصود هنا من يتحكمون في موارد البلاد ودخلها.

وهذه هي الحقيقة والنقطة التي دلت على الإخفاقات اللحظية التي تحدث في محيطنا الجغرافي "الجنوب".

قلنا لهم أن الترقيع المتكرر ليس جيداً ، وأي ترقيع سينهار قريباً ، والنتائج السلبية المقابلة للترقيع ستكون متوقعة ، خصوصاً في ظل الفساد والظلم والجوع الذي يحدث وكل السلوكيات العشوائية التي تحدث للأسف. ، تتكرر. كل شيء سيء يحدث لن يقابل بالورود الجميلة.

قالها الأحرار وهذه الكلمات كانت مدعومة بأصوات الحكماء والقوى الفاعلة التي تحب الوطن. قالوا لا للترقيع والتجويع لكن هؤلاء المتغطرسين في القرار والنفوذ نسوا أنفسهم وذهبوا لخدمة المشاريع التي لا تلبي أحلام البسطاء والشهداء في جغرافية البلاد.

وتركوا الأشخاص البسطاء يكافحون مصاعب العيش.

من المؤكد أن الترقيع سيكون له نتيجة مؤقتة ، وليس أملًا في المستقبل. رغم أنه لا تزال هناك فرصة سانحة لتغيير الواقع السيئ في الوقت الحالي.

رائد الغزالي