قرارات تعليق اضراب المعلمين دون ايجاد الحلول .. خذلان للمعلم والطريق الى المجهول ..!!

ــ نقابة المعلمين الجنوبيين الذين اعتبرهم المعلم سنده وعونه لمجابهة الشدائد واستخراج الحقوق وتحقيق المطالب
ــ نقابة المعلمين الجنوبيين الذي كانوا صمام الأمان بالنسبة لقضية المعلم على مدار شهر ونصف وهي في وعود مستمرة للمعلمين بأن حقوقكم هي هدفنا ومن اولوياتنا الذي عاهدنا الله عليها
ــ نقابة المعلمين الجنوبيين الذين كانوا وصاروا وباتوا وامسوا واصبحوا وجميع اخوات كان... وها هي اليوم وبين عشية وضحاها تخلت عن اخوات كان وصارت في ليس ولعل وماعدا وغيرها من ادوات الإستثناء التي لم تعد تسمن ولا تغني من جوع
ــ نقابة المعلمين الجنوبيين وظهورها اليوم وتباهيها بجميع الشبكات الإخباربة برفع الاضراب وفتح المدارس ابتداءاَ من تاريخ 21 سبتمبر 2022 وكانها حلت قضية الأسرى مع المليشيات الحوثية وبعد اجتماعها الغير مثمر بنظر جميع المعلمين مع نائب رئيس مجلس القيادة عيدروس الزبيدي وذالك لما شاهده المعلم من الاخير من وعود ذهبت ادراج الرياح بلقائه مع نائب وزير الخدمة ووزير التربية وشدد حينها بان ينال المعلمين جميع حقوقهم وها هو اليوم يظهر مجدداَ بإجتماع مع نقابة المعلمين الجنوبيين ويشدد على استئناف العملية التعليمية ورفع الاضراب دون قيد او شرط مع جملة وعود اطلقها في المتابعة الجادة مع حكومة المناصفة ناسياَ بانه هو من يمثلها وبيده الحل والربط لقضية المعلمين

ــ نقابة المعلمين الجنوبيين التي تغنت كثيراَ بظهورها الأعلامي بالدفاع عن المعلم وعدم رفع الاضراب تحت اي عذر او مسمى حتى ينال المعلم كافة حقوقه التي دعت اليها ببيان وعاهدت الله انها ستكون سداَ وحصناَ منيعاَ  ضد اي قوة تحاول النيل من المعلم او الإتجار بمطالبة ,, وها هي اليوم تظهر ببيان مغاير تحكي فيه عن قصة الأم المكافحة التي ارضعت صغارها ودافعت عنهم كثيراَ من اعتداءات الذئاب الضالة فسرعان ماتخلت تلك الأم عن واجبها وفطمت ابنائها قبل ان يصلوا الى الحولين الكاملين من الرضاعة وبكلمات معسولة من القائد كونه اكد وقوفه المطلق مع حقوق المعلمين والتي وصفها بالشرعية والمطالب العادلة مؤكداَ لهم بإن الاهتمام بالمعلم من اهم المهام التي على عاتقه والتي تشمل رفع الحياه المعيشية والاقتصادية لكافة ابناء الشعب,,  هل تناست نقابة المعلمين وسيادة القائد عندما اقروا فتح المدارس ورفع الإضراب بإن هناك معلمين من دفعة 2008/2009/2010/2011/وجزء من دفعة 2012 يستلمون مجرد فتات مما يستلمه اقل جندي لدى سيادة القائد؟؟
هل تناست نقابة المعلمين ومعالي القائد عيدروس أن المعلم اذا عاد الى عمله وهو مكسور الجناح  ولم يحصل على زيادة فوق راتبة الهش الذي لا يتجاوز مابين 40الى 50 الف ريال في ظل الظروف المعيشية الصعبة وارتفاع سعر العملة وغلاء المعيشة بإن يجدوا من ذالك المعلم ان يثمر مع طلابه وهو لم يجد ثمن المواصلات او ثمن الملابس التي سوف يرتديها للذهاب الى مدرسته ويكون مهندماَ لكي لا يكون محل سخرية بملابسة الهزيلة امام طلابه مثلما كان محل سخرية عند نقابته التي تخلت عنه

عن اي فتحاَ للمدارس تتحدثون؟؟ المعلم لم يكن يوماَ عدواَ او حاقداَ على احد ,وكانت امنيته ان تفتح المدارس في بداية العام... ولكن!!! آلت الأمور الى وضع لم يكن في صالح المعلم او الطالب او اي مواطن اخر بسبب  ارتفاع الأسعار وغلا المعيشة مقارنةَ براتب المعلم الذي صار محل سخريه امام المرتبات الأخرى

أن المعلم سوف يكسر الاضراب ويفتح المدرسة ويستقبل طلابه ولكن سوف يعود مكرهاَ ومرغماَ فلاتسمون ذالك انتصاراَ لان الامور التي تحدث بالاكراه لا معنى لها ولا تجدي نفعاً ونتيجتها سلبية
ــ فلا تنتظرون من المعلم أن يقوم بواجبه الذي عهدتموه في سابق عهده
ــ لاتنتظرون من المعلم ان يبدع وينتج في مجاله بعد الآن
ــ لاتنتظرون من علمه أن يجدي نفعاَ مع طلابه وانتم تعرفون الأسباب والتي حاولتم  تجاهلها بصمتكم,  وما اتفقتم عليه اليوم يانقابة المعلمين مع سيادة القائد عيدروس كان هدفه الظهور الإعلامي واظهاركم للعالم اجمع بإنكم حللتم لغز العلم والتعليم والمعلم بينما انتم وفي قرارة انفسكم تعلمون عكس ذالك وإنكم بقراركم رفع الاضراب وافتتاح المدارس دون وضع شروط وآلية لتنفيذ ذالك الأتفاق وضعتم اول لبنه لدمار العملية التعليمية في جنوبنا الحبيب عامة, وضربتم اول مسمار في نعش التعليم  بعنفكم وتعنتكم للمعلم والذي بدوره لن يبادلكم الإ عناداَ وتعنتاَ لظلمة وسلب حقوقه وتهميشه وخذلانه وتركه بصارع صعوبات االحياة بظروفها القاسية والتي كنتم انتم سبباَ في خلقها وغرسها في نفوس الجميع

ــ نقول لنقابة المعلمين الجنوبيين لابارك الله بقراركم وسيظل وسمة عار على جباهكم بعد أن خذلتم ذالك المعلم باتفاقياتكم التي هي مجرد حبر على ورق والتي تعلمون انتم ومن حالفكم يقيناَ بإن تلك الأتفاقيات لا اساس لها من الصحة ولكوننا نعلم بإن اي اتفاقيات تحدث من وراء الكواليس مصيرها الفشل والضحك على الدقون,  وخير شاهد على ذالك ما شهدناه العام الماضي من اضراب الجامعات وبما فيها كليات الطب والهندسة والتي كانت مغلقة تماماَ ولكن تمت بعد ذالك اتفاقيات من تحت الطاولات قضت الى كسر الاضراب بعد أن اعطى المسمى بالجعدي حينها وعوداَ بإعتماد 70 الف علاوات وعدة معالجات اخرى
ونقابة المعلمين اليوم تكرر مع المعلم نفس السيناريو الذي مارسته مع اساتذة الجامعات...
نقولها اخيراَ ......
نعم سوف يعلق الاضراب
ونعم سوف تفتح المدارس
ونعم سوف ينفذ قرار سيادة القائد الزبيدي  بالقوة الجبرية ولكن!!!!! نقولها وبراءة للذمة
اولاَ::ــ لأولياء الامور الذين هم سعداء بعودة ابناءهم الى مدارسهم لن تجدوا من ذالك المعلم اي ثمار طالما وانتم تعلمون بانه تم الألتفاف على مستحقانه بوعود كاذبة
ثانياَ::ــ لنقابة المعلمين الذين باعوا قضية المعلم. وتخلوا عنه وخذلوه بحجة وصولهم الى اعلى هرم المجلس الرئاسي وتم شخط الوجه لهم واعطاءهم وعود كاذبة بانكم لن تنالوا ثقة احد بعد اليوم لا في وزارتكم ولا ادارتكم ولا في مجتمعكم لكذبكم وزيفكم وتضليلكم وخوفكم والتضحية بحقوق ومطالب المعلمين نظير اتفاقيات زائفة ولعلمكم بانها لم تنفذ والدليل على ذالك بأنكم رضختم لضغوطات السيد القائد دون أن يتم التوافق على آلية لبنود الاتفاق المبرم او خطوات عملية من شأنها تحقيق مطالب المعلمين العادلة وتحديد فترة زمنية معينة لصرف الحقوق ونيل المطالب
وثالثاَ::ــ للسيد القائد عيدروس الزبيدي الذي اجتمع بنقابة المعلمين وقرر وحكم ونفذ بحقوق ومطالب المعلمين دون شفقه او رحمة ناسياَ بإن قرارة كان خاطئاَ وحكمه كان مجحفاً بعودة المعلم الى مدرسته دون عمل حلول او تحديد فترة معينة او وضع سقف محدد لتحقيق وعوده تجاه المعلم فقد تناسى ايضاَ بانه حكم على مواطن جنوبي له الحق بالعيش الكريم قبل ان يكون معلماَ

       دمتم في خير
                  وللحديث بقية
         يتبع.......؟؟؟