عدن .. كيف شكل الموقع الجغرافي المدينة ومصيرها ؟

إن تقييم اهمية المواقع الجغرافية للمدن ليس ثابتًا ، فالمدن تتغير وتتطور او تتعرض لغزوات وصراعات لتقف بعدها عجلة التطور فيها ، وهذا يؤثر على سمعتها وموقعها الجغرافي  بشكل مباشر وعلى الوضع العام للبلد وخاصة الوضع  الاقتصادي  والامني .

 حتى يومنا هذا لا يزال الموقع الجغرافي لكل مدينة ينعكس على مصير سكانها وتاريخها ، اما ان يرفع الموقع شأن المدينة وسكانها نحو قمة الاناقة والتطور مثل دبي والاسكندرية وجدة  او يجرها نحو الهاوية  مثل عدن  .

أثرت الحروب بشكل سلبي عميق في مدينة عدن وعلى العديد من جوانب حياة السكان ،  لكون القتال في المناطق الحضرية لعدن كان مدمرًا بطبيعته ، وادى إلى نسف  البنية التحتية التي يعتمد عليها بقاء السكان وسلامتهم وراحتهم مثل المنتجعات السياحية والشواطئ وقنوات الصرف الصحي  وأنظمة النقل  ومصادر مياه الشرب والمستشفيات والمصانع  ومحطات الكهرباء .

 الله  خلق الجبال الخلابة في اوروبا  والمناظر الطبيعية المذهلة ، وخلق كذلك الامتداد الرائع لمدينة عدن بين البحر الاحمر و بحر العرب وجعلها نقطة التقاء لسفن العالم والتجارة  وفي نفس الوقت  مدينة مغناطيسية  ذات جاذبية عالية للطامعين  والغزاة الذين اجتاحوا عدن  طوال تاريخها سوى بالقوة العسكرية او الناعمة ، واذا كان هذا الامر يبدو من الصعب فهمه ، يكفي  فقط ان تنظر إلى موقعها على الخارطة  وتقرأ تاريخها .

 مدينة عدن ومنذ استقلالها عن بريطانيا  لاتزال  في علاقة صعبة للغاية مع الزمن والموقع ومع بعض العقليات ،وهناك أدلة مقنعة على ترابط ديكتاتورية الجغرافيا وبعض البشر ، الذين احيوا فيها ثلاث قضايا  رئيسية صعبة الفهم  أولها ، اهمال الموقع الجغرافي الاستراتيجي و المميز الامر الذي فتح شهية المطامع لدى القريب والبعيد وأثر سلباً على  سمعة وتطور المدينة والاستثمار فيها  وكذلك على امنها القومي  ، ثانياً انتشار أنواع معينة من الفساد الاسود في المدينة يحتاج لجهود جباره لاستئصاله ، ثالثاً قصور الفهم لدى البعض من استحالة أي تنمية في المدينة دون أي دور فعال لا بنائها في ذلك وفي ادارة شؤونها و قراراتها المصيرية  .

متى ستظهر نخبة من العقلاء في هذه المدينة قادرة على اخذ زمام المبادرة لعلاج المدينة من متلازمة الدمار والاجتياحات وتوجيه بوصلتها نحو التنمية وتخليصها من الآفات التي تعيش و تستفيد من الفوضى وعدم الاستقرار  ، والاهم هو تخليص المدينة من عقدة ديكتاتورية الجغرافيا وبعض البشر .