القوات الخاصة (رضوم ) : خمس السيد وسبات سيادة السلطان !!

يبدو أن التغيرات في الأشخاص و الأسماء لا أكثر ولا أقل ، أما الأفعال والتصرفات تظل ( قدر ) جاثم على أبناء محافظة شبوة  ينخر وينهش في أجساد معيشتهم وحياتهم اليومية دون رحمة أو رفق  ، مثل الاورامه ( السرطانية) الخبيثة التي تفتك بجسد من تصيبة و (  العياذ بالله )  .

نقاط القوات الخاصة في مديرية رضوم في محافظة شبوة  ، أو ماعرفت منذ الوهلة الأولى من وصولها إلى المديرية  في إبان أحداث ( فاتحين أغسطس ) من العام 2018 م ،  بنقاط جبايات ( خمس السيد )  .

اليوم تلك النقاط التابعة للقوات الخاصة في مديرية رضوم في محافظة شبوة  ، وتحديداً في منطقة ( عين بامعبد ) الساحلية ، تجاوزات كل معاني ( اللهط )  ، وتعدت كل خطوط ( الهبر  )  ، و خرجت عن حدود المعقول في ( نهب ) المواطنين  ، وأضحت تلك النقطة في ( عين بامعبد ) تطبق قانون ( التقطع والسلب ) وبقوة السلاح ، وبالزي الرسمي وشعار ( الدولة )  .

يقوم القائمون على نقطة ( عين بامعبد ) من أفراد القوات الخاصه ( الأمن المركزي ) سابقاً  ، بفرض نسبة ( 5 ) بالمائه على كل السيارات المحملة بالأسماك ( العوازل ) الخاصة ب ( الصيادين ) ، وبالإكراه وقوة ( السلاح ) .

تصوروا ( 5 ) بالمائه على قوت وتعب وعرق الناس  ، وكأنهم بذلك يقولون مايطبقة ( السيد ) عبدالملك الحوثي في العاصمة ( صنعاء ) من ( الخمس ) يجب أن يطبق على شبوة ، ومديرية رضوم بالتحديد شريان الحياة للمحافظة  .

تصرفات وأفعال ، وقانون ( خمس ) السيد يطبق أمام أنظار سيادة ( السلطان ) المحافظ بن الوزير  ، وعنجهية وبلطجة ونهب ( عيني عينك ) يحدث في عهد وخلافة السلطان المعظم لمحافظة شبوة  .

خمس السيد يرمي بظلاله في نقاط القوات الخاصه في مديرية رضوم ، وتحديداً في منطقة ( عين بامعبد ) الساحلية ، على كل من  يبحث له عن قوت يومه من ( صيادين ) المديرية  .

القوات الخاصه في نقطة عين بامعبد الساحلية في مديرية رضوم في محافظة شبوة تقاسم ( الناس ) في أرزاقهم وتفرض عليهم قانون ( السيد ) أمام سبات عميق وصمت مريب من سيادة السلطان المعظم لمحافظة شبوة إبن الوزير ، فأين (المشتكى ) إذا كانت أرزاق الناس بين أنياب ( خمس السيد ) ومخالب سبات السلطان المعظم  ...!!!!