دي جوعك عاده ماوصل لا مبتغاه !

إلى كل أبناء الشعب اليمني، من أقصاه إلى أقصاه، لا تتأملوا في هذه الاتفاقيات، ولا في كل ما يقوم به السياسيون في قاعات المفاوضات!

لماذا ؟ لأنهُ لم يئن الأوان للحرب أن تنتهي، ولا للمجاعة ان تنجلي؛ كون من قام بهذه الحرب لم يصل إلى أهدافه، ولا من يمارس تجويعكم وصل إلى مبتغاه

فلا تتأملوا ولكن استعدوا لما هو أسوأ، بتكاتفكم وتراحمكم وكونوا في ما بينكم إخوانا؛ حتى تتغلبوا على ما هو آتٍ من دسائسٍ ومؤامرات، ولا تقتلوا بعضكم بعضـًا، لأجل ما هوا زائل، وإن أُجِلّ وعظم في قلوبكم؛ فهذه الأحداث كفيلةً بإبادة ثلثينٍ منكم، إن لم تفنيكم عن بكرة أبيكم

وتزودوا بمؤونةٍ تساعدكم؛ لخوض ما هو أسوأ من هذا، ، ولكن يظهر لنا مطامع الاعداء وأهدافهم، التي سيسعون للوصول إليها، وإن كلفهم أستخدام جميع الوسائل التدميرية، التي ستهلك الحرث والنسل، كون غايتهم تبرر لهم هذا.

#مطلوب سالم العود.